مخزونات المنتجات النفطية في ميناء الفجيرة تصل إلى أعلى مستوى في 25 شهرًا

فى: الخميس - أكتوبر 13, 2022      Print

ارتفعت مخزونات المنتجات النفطية في ميناء الفجيرة الإماراتي بنسبة 0.2%، لتحقق أعلى مستوى لها في 25 شهرًا، وفقًا لبيانات نشرتها منطقة الفجيرة للصناعة البترولية.

وبلغ إجمالي المخزونات 24.92 مليون برميل في 10 أكتوبر/تشرين الأول، وتبقى عند أعلى مستوياتها منذ أغسطس/آب 2020، وفقًا لبيانات نقلتها وكالة "إس آند بي غلوبال كوموديتي إنسايتس" (S&P Global).

جاء هذا الارتفاع مدفوعًا بمخزون متزايد من زيوت الوقود المستخدمة في توليد الكهرباء والناقلات البحرية، بحسب المعلومات التي اطّلعت عليها منصة الطاقة المتخصصة.

ويُعدّ ميناء الفجيرة الإماراتي المركز الرئيس لتخزين النفط ومشتقاته في الشرق الأوسط، والمركز الثالث لتخزين النفط ومشتقاته في العالم، كما أنه ثاني أكبر ميناء عالميًا في تزويد السفن بالوقود بعد سنغافورة.

مخزونات المنتجات النفطية في الفجيرة

ارتفعت نواتج التقطير الثقيلة -التي تغطّي زيوت الوقود- في ميناء الفجيرة الإماراتي إلى 13.402 مليون برميل بحلول 10 أكتوبر/تشرين الأول، بزيادة 6% عن الأسبوع السابق، والأعلى منذ يونيو/حزيران 2021.

بينما انخفضت نواتج التقطير الوسطى -بما في ذلك وقود الطائرات وزيت الغاز- بنسبة 10% خلال الأسبوع إلى 3.964 مليون برميل، وهو أدنى مستوى في 3 أسابيع.

كما انخفضت نواتج التقطير الخفيفة -مثل البنزين والنافثا- بنسبة 3.2% إلى 7.554 مليون برميل، وهو أول انخفاض في 3 أسابيع.

وكانت مخزونات نواتج التقطير الثقيلة قد ارتفعت بنسبة 63.92% في العام الماضي (2021)، ما أدى إلى زيادة المكاسب في إجمالي المخزونات التي ارتفعت بنسبة 49.1% منذ هذا الوقت من العام الماضي.

وارتفعت نواتج التقطير الخفيفة بنسبة 61.34%، وارتفعت الوسطى بنسبة 2.8% خلال المدّة نفسها.

استثمارات النفط والغاز تضمن أمن الطاقة

في سياقٍ آخر، أكد وزير الصناعة والتكنولوجيا المتقدمة، العضو المنتدب والرئيس التنفيذي لشركة بترول أبوظبي الوطنية "أدنوك" سلطان الجابر، أن العالم بحاجة إلى استثمارات ضخمة في قطاع النفط والغاز؛ لكي يحقق النمو الاقتصادي المستدام.

وأوضح الجابر أن استمرار الاستثمار في الطاقة الهيدروكربونية ضرورة أساسية لضمان أمن الطاقة العالمي وتحقيق النمو الاقتصادي والاجتماعي المستدام وإحراز التقدم في العمل المناخي، في تصريحات أدلى بها خلال مشاركته في منتدى "إنرجي إنتليغنس" الذي عُقد في لندن.

وأشار الجابر إلى عدم جدوى السياسات التي تدعو إلى التخلي الفوري عن منظومة الطاقة الحالية، قبل تطوير منظومة جديدة وتشغيلها.

كما قال: "يُعدّ أمن الطاقة ركيزة أساسية للتقدم في كل القطاعات، وبصفتنا روّاد قطاع الطاقة العالمي، وفي ضوء المتغيرات التي يشهدها العالم، فقد أصبحت مسؤوليتنا عن ضمان أمن الطاقة أكثر وضوحًا من أيّ وقت مضى".

وتابع تصريحاته قائلًا: "علينا الالتزام بتخفيف تأثيرات نقص إمدادات الطاقة العالمية، مع تركيز الجهود على التقاط الكربون وإزالته، وليس وقف الإنتاج، كما يجب أن نتذكر أن هدفنا هو خفض الانبعاثات، وليس خفض معدلات النمو والتقدم".

المصدر : الطاقة





أخبار ذات صلة

Horizontal Ad

تغريدات


الإعلانات



مكتب الرميلة لتخليص المعاملات