تعاون بين «سياحة عجمان» و«الفجيرة للفنون الجميلة»

فى: الخميس - نوفمبر 11, 2021      Print

وقّعت دائرة التنمية السياحية في عجمان مذكّرة تفاهـم مع أكاديمية الفجيرة للفنون الجميلة وذلك على هامش مبادراتها ضمن «مهرجان المربعة للفنون»، وفي إطار الحرص على توثيق التعاون وتبادل الخبرات بين الجانبين.

وقّع الاتفاقية كل من صالح محمد الجزيري، مدير عام الدائرة، وعلي عبيد الحفيتي، مدير عام الأكاديمية، إذ تهدف الاتفاقية إلى توطيد أواصر التعاون والتنسيق بين الطرفين، ووضع إطار مرجعي وتصوّر مشترك بشأن تفعيل التعاون والشراكة البناءة لتطوير القطاع الثقافي والفني في إمارة عجمان ودعم المواهب الشابة فيها.

وجاء توقيع الاتفاقية انطلاقاً من حرص الدائرة والأكاديمية على ترسيخ علاقة الشراكة بينهما والاستفادة من التعاون المشترك وتبادل خبرات كل من الطرفين في مجالات الثقافة والفنون ما يحقّق العديد من الأهداف الاستراتيجية، بما يخدم مذكّرة التفاهم بشكل عام ومهرجان المربعة للفنون بشكل خاص، والتنسيق المشترك للاستفادة من هذه المذكرة، وأي أحداث ومجالات تعاون أخرى تطرأ مستقبلاً.

وقال صالح محمد الجزيري: في سبيل دعم نمو صناعاتنا الثقافية والفنية والإبداعية، يسرّنا في «سياحة عجمان» أن نوقّع هذه المذكّرة في إطار سعينا الدائم إلى توسيع دائرة التعاون مع كافة الجهات الحكومية والخاصة بما يعود بالنفع على تطوير جميع القطاعات الحيوية في الإمارات والتي تحتضن عدداً كبيراً من الفنانين والمصممين والمبدعين في منطقة الشرق الأوسط وشمال إفريقيا. هذه الاتفاقية تمثّل جزءاً من التزامنا ببذل الجهود في سبيل دعم وتبنّي المواهب والمبدعين في الدولة.

وأضاف الجزيري: تتيح الاتفاقية للطرفين التعاون فيما بينهما والعمل سوياً لإنشاء أداة تبادل معرفية مهمة لدعم الفنانين الناشئين والنخبة من المبدعين في ظل تنامي الاهتمام بالحركة الفنية الثقافية النشطة على الصعيدين المحلي والعالمي.

وأكّد علي عبيد الحفيتي على أهمية تعزيز التعاون الفني والثقافي مع دائرة التنمية السياحية في عجمان وتبادل المعلومات والخبرات وخاصة في البرامج التي تدعم الفنون، لتوفير منصة إبداعية للمواهب بكافة فئاتها، مشيراً إلى رؤية الأكاديمية التي تهدف إلى توقيع شراكات استراتيجية مع مختلف المؤسسات الحكومية، وذلك من خلال المبادرات والمشاريع التي تهدف إلى تطوير الفنون بمختلف أشكالها والتي لها مكانة خاصة وأهمية بالغة في مجتمعنا المحلي.

وأوضح الحفيتي أنّ توقيع مذكرة التفاهم تركز على التعاون الدائم بيننا وتتيح المجال أمام عقد اللقاءات والاجتماعات الدورية التي تلبّي تطلّعات الأجيال وتسهم في نشر الثقافة الفنية. مؤكداً أهمية اكتشاف المواهب الناشئة وربطها بالمؤسسات المتخصّصة وذلك لدعمها بشكل مطلق وتشجيعها على تطوير إمكاناتها وإبرازها على المستويين المحلّي والعالمي.

الخليج





أخبار ذات صلة

تصفح مجلة الغرفة إلكترونيا

تغريدات


الإعلانات



مكتب الرميلة لتخليص المعاملات