11.1 مليار ريال خسائر متراكمة لـ 29 شركة مدرجة بالسوق المالية السعودية بنهاية الربع الثاني

فى: الإثنين - سبتمبر 13, 2021      Print

سجلت 29 شركة سعودية مدرجة في السوق الرئيسة خسائر متراكمة بنحو 20 في المائة فأكثر من رأسمالها، حسب أحدث بيانات مالية متاحة بنهاية الربع الثاني من العام الجاري.
وبلغ إجمالي الخسائر المتراكمة لهذه الشركات نحو 11.1 مليار ريال، حيث تشكل في المتوسط 35.4 في المائة من رؤوس أموالها مجتمعة والبالغة 35.4 مليار ريال.
ووفقا لرصد وحدة التقارير في صحيفة "الاقتصادية"، استند إلى بيانات شركة السوق المالية السعودية "تداول"، فإن بعض الشركات أصبحت ضمن قائمة الشركات، التي لديها خسائر متراكمة تبلغ 20 في المائة فأكثر من رأسمالها، بعد تأثرها بتفشي جائحة كورونا والتضرر من إغلاق الأنشطة المرتبطة بها لفترات طويلة مثل الشركات المرتبطة بالحج والعمرة والطيران والسياحة والمراكز التجارية.
وسيطر قطاع التأمين على النصيب الأكبر من الشركات الخاسرة بنحو الثلث عبر ثماني شركات، تلاه قطاع السلع الرأسمالية بأربع شركات، ثم قطاعا "إدارة وتطوير العقارات" و"الخدمات الاستهلاكية" بثلاث شركات لكل منهما، لتشكل القطاعات الأربعة معا 62 في المائة من الشركات الخاسرة.
ومن بين الـ29 شركة، تبلغ الخسائر المتراكمة لـ12 شركة نحو 20 في المائة فأكثر، وبما يقل عن 35 في المائة، وتسع شركات من 35 في المائة لأقل من 50 في المائة، وثماني شركات تبلغ خسائرها المتراكمة 50 في المائة فأكثر من رأس المال، منها أربع شركات تتجاوز خسائرها 75 في المائة من رأسمالها.

الخاسرة 50 % فأكثر
جاء ترتيب الشركات من حيث أعلى نسبة خسائر متراكمة، مقارنة برأس المال كالتالي: أولا "الخضري" بخسائر متراكمة تبلغ نحو 1.83 مليار ريال تعادل 328.6 في المائة من رأس المال "تعمل في قطاع السلع الرأسمالية". وشركة الخضري معلقة عن التداول وكان آخر إعلان لنتائجها المالية بنهاية 2018.
ثانيا "وفا للتأمين" بخسائر متراكمة تبلغ نحو 207.6 مليون ريال تعادل 207.6 في المائة من رأس المال "قطاع التأمين". والشركة معلقة عن التداول، وكان آخر إعلان لنتائجها المالية بنهاية الربع الثالث 2019.
في المرتبة الثالثة حلت شركة العربية للأنابيب "أنابيب" بخسائر متراكمة تبلغ نحو 323.1 مليون ريال تعادل 80.8 في المائة من رأس المال "قطاع المواد الأساسية"، ثم أمانة للتأمين بخسائر متراكمة تبلغ نحو 98.4 مليون ريال تعادل 75.7 في المائة من رأس المال "قطاع التأمين".
خلفها شركة تهامة بخسائر متراكمة تبلغ نحو 127.5 مليون ريال تعادل 72.9 في المائة من رأس المال "قطاع الإعلام والترفيه"، ثم مجموعة الحكير بخسائر متراكمة 432.4 مليون ريال، تمثل 66.5 في المائة من رأسمال الشركة "قطاع الخدمات الاستهلاكية".
تلاها شركة الصادرات بخسائر متراكمة تبلغ نحو 42.5 مليون ريال تعادل 65.5 في المائة من رأس المال "قطاع السلع الرأسمالية"، ثم شركة عذيب بخسائر متراكمة تبلغ نحو 128.9 مليون ريال تعادل 56.4 في المائة من رأس المال "قطاع الاتصالات".

خسائر بين 35 و50%

بلغت الخسائر المتراكمة لشركة شمس نحو 48.9 مليون ريال تعادل 48.2 في المائة من رأس المال "قطاع الخدمات الاستهلاكية"، خلفها شركة الحكير بخسائر متراكمة تبلغ نحو 990.9 مليون ريال تعادل 47.2 في المائة من رأس المال "قطاع السلع الكمالية".
بعدهما شركة الخليجية العامة بخسائر متراكمة تبلغ نحو 84.3 مليون ريال تعادل 42.1 في المائة من رأس المال "قطاع التأمين"، ثم شركة أميانتيت بخسائر متراكمة تبلغ نحو 133.8 مليون ريال تعادل 41.8 في المائة من رأس المال "قطاع السلع الرأسمالية".
خلفها شركة الصقر للتأمين بخسائر متراكمة بنحو 164 مليون ريال، تعادل 41 في المائة من رأس المال "قطاع التأمين"، ثم شركة عناية بخسائر متراكمة 60.5 مليون ريال، تشكل 40.3 في المائة من رأس المال "قطاع التأمين".
بينما بلغت الخسائر المتراكمة لشركة الباحة 70.9 مليون ريال، تشكل 40.1 في المائة من رأسمالها "قطاع الاستثمار والتمويل"، ثم شركة المتحدة للتأمين بخسائر متراكمة 145.5 مليون ريال، تشكل 36.4 في المائة من رأس المال "قطاع التأمين".
تلتها شركة ريدان بخسائر متراكمة 81.2 مليون ريال، تشكل 36.1 في المائة من رأس المال "قطاع السلع الاستهلاكية الكمالية".

خسائر بين 20 و35 %

جاءت شركة البحر الأحمر بخسائر متراكمة تبلغ نحو 208.3 مليون ريال، تعادل 34.7 في المائة من رأس المال "قطاع إدارة وتطوير العقارات"، وحلت بعدها شركة الإنماء طوكيو مارين بخسائر متراكمة تبلغ نحو 103.2 مليون ريال تعادل 34.4 في المائة من رأس المال "قطاع التأمين".
خلفهما شركة اتحاد الخليج بخسائر متراكمة 75.7 مليون ريال، تشكل 33 في المائة من رأسمالها، ثم شركة تكوين بخسائر متراكمة تبلغ نحو 309.7 مليون ريال تعادل 32.6 في المائة من رأس المال "قطاع المواد الأساسية".
بعدها شركة الكابلات بخسائر متراكمة تبلغ نحو 117.5 مليون ريال، تمثل 32.6 في المائة من رأس المال "قطاع السلع الرأسمالية"، ثم شركة التموين بخسائر متراكمة تبلغ نحو 253.4 مليون ريال، تعادل 30.9 في المائة من رأس المال "قطاع الخدمات التجارية والمهنية".
خلفها حلت شركة الأسماك بخسائر متراكمة 114.2 مليون ريال، تعادل 28.6 في المائة من رأس المال "قطاع إنتاج الأغذية"، ثم شركة نسيج بخسائر متراكمة 16.5 مليون ريال، تعادل 26.8 في المائة من رأس المال "قطاع السلع طويلة الأجل".
بينما بلغت خسائر شركة شاكر 159.5 مليون ريال، تعادل 25.3 في المائة من رأس المال "قطاع تجزئة السلع الكمالية"، فيما بلغت الخسائر المتراكمة لشركة جبل عمر 2.2 مليار ريال، تعادل 23.7 في المائة من رأس المال "قطاع إدارة وتطوير العقارات".
يليها شركة إعمار بخسائر متراكمة تبلغ نحو 2.58 مليار ريال تعادل 22.8 في المائة من رأس المال "قطاع إدارة وتطوير العقارات"، وأخيرا شركة وفرة بخسائر متراكمة تبلغ نحو 17 مليون ريال تعادل 22.1 في المائة من رأس المال "قطاع إنتاج الأغذية".

نظام الشركات
نتيجة تطبيق المادة 150 من نظام الشركات الصادر عن وزارة التجارة، بدأت هيئة السوق المالية السعودية تطبيق إجراءات جديدة على الشركات الخاسرة بدءا من 22 نيسان (أبريل) 2017.
وتضمنت المادة 150 من نظام الشركات الجديد الإجراءات، التي يجب القيام بها من قبل الشركات، التي بلغت خسائرها المتراكمة 50 في المائة فأكثر من رأسمالها المدفوع في أي وقت خلال العام المالي.
ومن هذه الإجراءات يجب على أي مسؤول في الشركة أو مراجع الحسابات فور علمه ببلوغ خسائر الشركة المساهمة 50 في المائة من رأسمالها المدفوع إبلاغ رئيس مجلس الإدارة بذلك، ويجب على رئيس مجلس الإدارة إبلاغ أعضاء المجلس فورا بذلك، كما يجب على مجلس الإدارة- خلال 15 يوما من علمه بذلك- دعوة الجمعية العامة غير العادية للاجتماع خلال 45 يوما من تاريخ علمه بالخسائر، وعلى الجمعية العامة غير العادية أن تقرر إما زيادة رأسمال الشركة أو تخفيضه- وفقا لأحكام نظام الشركات- وذلك إلى الحد، الذي تنخفض معه نسبة الخسائر إلى ما دون نصف رأس المال المدفوع، أو حل الشركة قبل الأجل المحدد في نظامها الأساس.
وتعد الشركة منقضية بقوة النظام إذا لم تجتمع الجمعية العامة غير العادية خلال المدة المحددة، أو إذا اجتمعت وتعذر عليها إصدار قرار في الموضوع، أو إذا قررت زيادة رأس المال، ولم يتم الاكتتاب في كل زيادة رأس المال خلال 90 يوما من صدور قرار الجمعية بالزيادة.
وفي تشرين الثاني (نوفمبر) 2020 صدر الأمر الملكي القاضي بتعليق العمل ببعض أحكام مواد نظام الشركات، وعليه أصدر وزير التجارة قرارا بتعليق العمل بالمادة 150 من نظام الشركات لمدة عامين تبدأ من 25 آذار (مارس) 2020.
وبحسب إجراءات الهيئة، تقسم الشركات ذات الخسائر المتراكمة إلى ثلاث فئات: أولا، الشركات البالغة خسائرها المتراكمة 20 في المائة حتى 35 في المائة من رأس المال، وتوضع بجانبها العلامة الصفراء.
وثانيا، الشركات البالغة خسائرها المتراكمة 35 في المائة حتى 50 في المائة من رأس المال، وتوضع بجانبها العلامة البرتقالية، وثالثا الشركات البالغة خسائرها المتراكمة 50 في المائة فأكثر من رأس المال، وتوضع بجانبها العلامة الحمراء.

وحدة التقارير الاقتصادية

صحيفة الاقتصادية





أخبار ذات صلة

تصفح مجلة الغرفة إلكترونيا

تغريدات


الإعلانات



مكتب الرميلة لتخليص المعاملات