المرأة الإماراتية شريك فاعل في التنمية الاقتصادية

فى: الأحد - أغسطس 29, 2021      Print

سيد الحجار (أبوظبي)

تسهم المرأة الإماراتية بدور فاعل في التنمية الاقتصادية، في ظل الدعم المتواصل من القيادة الرشيدة لتوسيع نطاق مشاركة المرأة في الاقتصاد الوطني، وتعزيز مساهمتها في النشاط الاقتصادي، وترسيخ مكانتها في العمل الخاص.
ويتزامن احتفال الإمارات بـ «يوم المرأة الإماراتية» والذي يوافق يوم 28 أغسطس، هذا العام، تحت شعار «المرأة طموح وإشراقة للخمسين» مع احتفالات الدولة بعام الخمسين، ليلقي مزيد من الضوء على إنجازات المرأة الإماراتية على مدى 5 عقود.
وتحتل الإمارات المركز الأول على مستوى الشرق الأوسط وشمال أفريقيا في تقرير البنك الدولي «المرأة وأنشطة الأعمال والقانون»، محققة العلامة الكاملة في 5 محاور هي: حرية التنقل، والعمل، والأجور، وريادة الأعمال، والمعاش التقاعدي. وأشار التقرير إلى أن الإمارات واحدة من أفضل الدول على مستوى العالم في التحسينات التي وثقها البنك في مجال تمكين المرأة اقتصادياً.

تمكين المرأة
وشهدت السنوات الأخيرة صدور العديد من القوانين والتعديلات التشريعية التي تستهدف تمكين المرأة، منها المرسوم بقانون اتحادي رقم 6 لسنة 2020 الخاص بتعديل بعض أحكام القانون الاتحادي رقم 8 لسنة 1980 في شأن تنظيم علاقات العمل، والذي نص على مساواة أجور النساء بالرجال في القطاع الخاص.
كما أصدرت الإمارات قراراً في عام 2019 بالمساواة في الرواتب والأجور بين الجنسين في الجهات الحكومية، لتكون الإمارات بذلك أول دولة في المنطقة تصدر تشريعاً من هذا النوع.
وينص القانون الإماراتي على إلغاء جميع القيود المفروضة على النساء العاملات في ساعات الليل والعمل في الوظائف الشاقة كقطاعات التعدين والإنشاءات والتصنيع والطاقة والزراعة والنقل، لإعطاء المرأة الحق في العمل في هذه الصناعات، كما لا يسمح القانون لصاحب العمل بإنهاء خدمة المرأة العاملة أو إنذارها بسبب حملها، كذلك يحظر قانون تنظيم العمل التمييز بين الموظفين في الحصول على الوظائف والترقي، كما يحظر التمييز بين الجنسين في الأعمال ذات المهام الوظيفية الواحدة.
كما أن الدستور الإماراتي كفل الحقوق المتساوية لجميع مواطني الدولة، حيث تتمتع المرأة بحقها في التملك، والتعليم، وشغل الوظائف.
كذلك كانت دولة الإمارات في عام 2012، أول دولة في المنطقة تسن تشريعاً يقضي بإلزامية تمثيل المرأة في عضوية مجالس إدارة الهيئات، والشركات، والمؤسسات الحكومية.

ريادة الأعمال
وأكدت سيدة الأعمال ريد الظاهري أن القوانين والإجراءات التي تم إقرارها مؤخراً أسهمت بشكل كبير في تمكين المرأة في المجال الاقتصادي وتسهل انخراطها في النشاط الاقتصادي.
وتشير الإحصاءات إلى أن عدد الشركات المرخصة والمملوكة من نساء بلغت 80 ألفاً و25 شركة، فيما بلغ عدد سيدات الأعمال في الإمارات 32 ألف سيدة أعمال إماراتية يدرن مشاريع تقدّر قيمتها بحوالي 45 إلى 50 مليار دولار.
وتستهدف الخطة الاستراتيجية لمجلس سيدات أعمال أبوظبي 2020 - 2024 ، توسيع نطاق مشاركة المرأة في التنمية الاقتصادية من خلال ريادة الأعمال في البند الخاص بالتوسع في حملات نشر ثقافة ريادة الأعمال لدى المرأة كمسار مهني، الأمر الذي يسهم في زيادة الوعي نحو ريادة الأعمال والتوجهات المستقبلية للدولة. وأوضح الظاهري أن المرأة الإماراتية أصبحت نموذجاً يحتذى لما حققته من إنجازات ونجاحات في جميع المجالات، معربة عن شكرها وتقديرها للقيادة الرشيدة على الدعم المتواصل للمرأة الإماراتية.
وأكدت سيدة الأعمال دلال القبيسي أن سيدات ورائدات الأعمال الإماراتيات حققت نجاحات بارزة خلال السنوات الأخيرة، وذلك في ظل الدعم الدائم والمستمر من قبل القيادة الرشيدة للمرأة الإماراتية، وهو ما يظهر في تحقيق دولة الإمارات المراتب الأولى والصدارة إقليمياً في العديد من التقارير الدولية فيما يتعلق بتمكين المرأة.

حضور لافت
وأشار تقرير صادر مؤخراً عن المركز الاتحادي للتنافسية والإحصاء إلى تسجيل المرأة حضوراً لافتاً في قطاعات الأعمال، بعد أن بلغت نسبة الإناث 24% من إجمالي أعداد المشتغلين في الدولة، وسجلت الإناث من فئة الشباب حضوراً لافتاً في مجالس إدارة الجهات الاتحادية بنسبة تمثيل بلغت 46%. وسجلت الإناث ما نسبته 64% من العاملين في قطاع التعليم، والنسبة ذاتها من إجمالي الأطباء والممرضين والفنيين في القطاع الصحي، و31% من إجمالي العاملين في نشاط المالية والبنوك والتأمين.
وكشف التقرير أن عدد الشركات المرخصة والمملوكة من نساء بلغت 80 ألفاً و25 شركة، فيما شكلت المرأة 21.5 % من المناصب الإدارية، 32.5 % من العاملين في المهن التخصصية. الاتحاد





أخبار ذات صلة

Horizontal Ad

تغريدات


الإعلانات



مكتب الرميلة لتخليص المعاملات