بعد خسائر تقترب من تريليون دولار.. هل انتهت حرب الصين ضد شركات التكنولوجيا؟

فى: الخميس - يوليو 08, 2021      Print

محت شركات التكنولوجيا العملاقة في الصين نحو 827 مليار دولار من قيمتها السوقية منذ ذروة شهر فبراير، مع توسيع حملة بكين على القطاع، مما أثار مخاوف المستثمرين من أن عمليات البيع لم تنته بعد.

وأصدرت السلطات يوم الثلاثاء الماضي تحذيرا شاملا لأكبر الشركات في البلاد، وتعهدت بتشديد الرقابة على أمن البيانات والطروحات الخارجية، بعد أيام فقط من طرح شركة ديدي غلوبال أسهمها للاكتتاب العام في الولايات المتحدة، الأمر الذي زاد من ضغوط البيع على أكبر شركات التقنية الصينية، بما في ذلك تينسنت، وعلي بابا غروب، وجيه دي، وبايدو، وميتوان.

وقال العضو المنتدب في شركة Pegasus Fund Managers، بول بونج، إن البيع سيستمر في الربع الثالث، حيث أكد على بيع ثلثي أسهمه التكنولوجية في مايو، وأكد أن الإجراءات التي تتخذها السلطات ستستمر.

وتمثل الخسارة المجمعة 10 شركات فقط تتضمن 3 شهادات إيداع أميركية، حيث انخفضت شهادة الإيداع الأميركية لشركة Didi بنسبة 20% في الولايات المتحدة يوم الثلاثاء، مما أدى إلى محو حوالي 15 مليار دولار من قيمتها السوقية.

كما انخفض مؤشر هانغ سينغ للتكنولوجيا، الذي يضم العديد من أكبر شركات التكنولوجيا في الصين، بنسبة 1.9% اليوم الأربعاء، مستعدا لليوم السادس على التوالي من التراجع.

وجاء تحذير الصين الكاسح يوم الثلاثاء، في أعقاب فتح مراجعة أمنية من قبل منظم الإنترنت في البلاد الأسبوع الماضي مع شركة ديدي ومطالبة متاجر التطبيقات بإزالتها. وأذهلت هذه الخطوة المستثمرين والمديرين التنفيذيين في الصناعة وألحقت الضرر بأسهم أقرانهم في هونغ كونغ مثل تينسنت، التي تعد أحد أكبر داعمي ديدي.

ويشعر المستثمرون بالقلق من أن أحدث التحقيقات الأمنية قد فتحت جبهة جديدة في حملة الرئيس شي جين بينغ الأوسع ضد عمالقة الإنترنت في الصين، والتي بدأت في نوفمبر مع انهيار الاكتتاب العام الضخم لشركة آنت غروب، والتحقيقات اللاحقة لمكافحة الاحتكار في علي بابا، وميتوان.

وخلال عطلة نهاية الأسبوع، تحركت الصين ضد شركتين أخريين تم إدراجهما أيضا مؤخرا في نيويورك، وهما شركة Full Truck Alliance Co، وKanzhun Ltd.

بدوره، قال رئيس الأبحاث الآسيوية في United First Partners في سنغافورة، جاستن تانغ، إنه من المرجح أن يتخذ المستثمرون نهج «البيع أولا، ثم التحدث لاحقا للحد من مخاطر السياسة في محافظهم».

وانخفض مؤشر Hang Seng Tech بنسبة 31% عن أعلى مستوى له في فبراير. كما تحول المستثمرون في البر الرئيسي في الصين، الذين يمثلون حوالي ثلث حجم التداول في أسهم تينسنت هذا العام، إلى بائعين صافين للسهم في يونيو. ألانباء الكويتية





أخبار ذات صلة

Horizontal Ad

تغريدات


الإعلانات



مكتب الرميلة لتخليص المعاملات