شهية المستثمرين الخليجيين مفتوحة على بريطانيا

فى: الجمعة - يوليو 02, 2021      Print

يبدو ان خروج بريطانيا من الاتحاد الاوروبي وتعامل لندن مع «كورونا»، لم يؤثر سلبا في شهية المستثمرين الخليجيين تجاه مجالات استثمارية عديدة تحسن فرصها في المملكة المتحدة، ابرزها التكنولوجيا المالية (فينتك)، والطاقة النظيفة، والبنى التحتية، وذلك وفقا لتقرير نشر على موقع «ناشيونال».

وقال المدير التنفيذي للاستثمارات في «مبادلة»، ماثيو هورن، ان المشهد في بريطانيا تغير خلال العام الماضي، اذ اصبحت هناك حكومة بأغلبية كبيرة، ما يمنح الشعور بالارتياح لدى المستثمرين.

وبين ان الامر الثاني الاكثر اهمية هو انتهاء عبء خروج بريطانيا من الاتحاد الاوروبي وانتهاء مرحلة عدم اليقين للمستثمرين المحتملين، واصبح المشهد الاقتصادي في بريطانيا الآن اكثر وضوحا.

واضاف: نريد تغيير فكرة ان لندن وحدها تجذب الاستثمارات، ونود تعميمها الى باقي المناطق، هناك موانئ حرة جديدة في البلاد في تيسايد في شمالي انكلترا، التي توفر فرصا استثمارية كبيرة. كما ان هناك فرصا استثمارية كبيرة في بريطانيا، مثل تخزين البيانات والاتصالات والطاقة النظيفة والمركبات الكهربائية.

تحول رقمي

بدوره، قال الشريك في صندوق «انثيميس» للتكنولوجيا المالية، الذي يضم 10 مستثمرين من 4 دول خليجية، غافين هولاند، انه لم يتلق اي سؤال من المنطقة حول خروج بريطانيا من الاتحاد الاوروبي في الاشهر الـ12 الماضية.

واشار الى ان ازمة كورونا التي اسفرت عن تسجيل بريطانيا لثاني اكبر عدد اصابات في اوروبا وواحدة من اعلى معدلات الوفيات ادت الى حدوث تحول رقمي في العديد من المجالات والصناعات.

ولفت هولاند الى ان «كورونا» خلقت فرصا هائلة للشركات والمستثمرين لبناء نماذج اعمال جديدة وتسريع العمل في مجالات كان من الممكن ان تستغرق عقودا، موضحا ان الجائحة لم تخلق فرصا هائلة في مجال التكنولوجيا المالية (فينتك) فقط، بل شملت مجالات اخرى، مثل الطاقة النظيفة والطب والادوية، وتمتلك بريطانيا كل المقومات والعوامل لجذب الاستثمارات في تلك القطاعات.

واضاف: ان الشركات البريطانية التي تعمل في الابحاث الطبية وتطوير الادوية والتكنولوجيا الطبية والصحة الرقمية تمتلك فرصا كبيرة وتحتاج الى رساميل اكبر للتطور وتوسيع اعمالها. كما ان التكنولوجيا المالية هي مفتاح استثماري مهم في بريطانيا، نظرا لمركز لندن كعاصمة للتكنولوجيا المالية في العالم، فضلا عن مجالات اخرى، مثل البرمجيات والتقدم التكنولوجي في النقل.

استقرار سياسي

قال المحاضر الاقتصادي في جامعة برمنغهام، جون برايسون، ان بريطانيا تقدم ميزة كبير للمستثمرين الخليجيين الذين يبحثون عن الفرص، لاسباب ابرزها اللغة والاستقرار السياسي طويل الامد ونظامها الاداري المتطور.

واضاف: ولدى بريطانيا الآن، بعد خروجها من الاتحاد الاوروبي، قدرة على سرعة اتخاذ القرارات، وبغض النظر عن اي حكومة قد تكون في السلطة فلن تكون هنالك قيود او شروط من المفوضية الاوروبية على القرارات الخاصة بالمملكة المتحدة. لذلك فإن بريطانيا ستكون قادرة على وضع استراتيجيتها الاقتصادية الخاصة، واصبح بإمكانها اتخاذ القرارات بشكل سريع، في غضون اسابيع او اشهر بدلا من سنوات.

الطاقة المتجددة في الخليج فرصة «للبريطانيين»

نقل موقع ناشيونال عن خبراء بريطانيين انه يمكن لشركات في المملكة المتحدة ان تساعد في دفع انتقال دول الخليج الى الطاقة المتجددة، حيث تسعى دول المنطقة الى تنويع اقتصاداتها، وفي المقابل تقدم دول الخليج فرصا استثمارية كبيرة ومربحة للشركات البريطانية ذات الخبرات الكبيرة في الطاقة المتجددة والنظيفة.

واشار الموقع الى ان دول الخليج تعد ثالث اكبر سوق للتصدير خارج الاتحاد الاوروبي بعد اميركا والصين، حيث بلغ اجمالي تجارة السلع والخدمات بين دول الخليج والاتحاد نحو 61.5 مليار دولار في 2019 ويمكن ان تعزز مشاريع الطاقة النظيفة العلاقات الاقتصادية والتجارية بينهما.

وقال مساعد مدير الشرق الاوسط ووسط آسيا في صندوق النقد الدولي، تيم كالين، ان العديد من الاصلاحات الاقليمية الجارية في دول الخليج مناسبة جدا لتنويع اقتصاداتها، ومن المقرر ان تكون الطاقة المتجددة مجال نمو رئيسيا في المنطقة الى جانب السياحة.

واضاف: لم يعد يبدو غريبا ان تكون دول غنية بالنفط وتهتم بالطاقة المتجددة كما يحدث في دول الخليج، ومن الواضح ان المنطقة تنعم ايضا بفرص في الطاقة الشمسية والرياح في اغلب مناطقها.

من جهته، قال جوليان لين الرئيس الاقليمي لمنطقة الشرق الاوسط في ادارة الصادرات البريطانية ان انتقال منطقة الخليج الى الطاقة المتجددة سيكون رحلة مليئة ببعض الصعوبات مع فرص غير محدودة للمستثمرين البريطانيين.

واضاف: ان الامر لا يتعلق فقط بتحويل الطاقة من نفطية الى متجددة، بل الاستثمار في البنية التحتية والمياه والنقل والصحة، حيث تتم اعادة تشكيل هذه الاقتصادات لأول مرة منذ اكتشاف النفط في المنطقة.





أخبار ذات صلة

تصفح مجلة الغرفة إلكترونيا

تغريدات


الإعلانات



مكتب الرميلة لتخليص المعاملات