"موانئ دبي" تستحوذ على محطتين في تشيلي

فى: الأحد - يناير 13, 2019      Print

وقعت "موانئ دبي العالمية"، المحفز للتجارة العالمية الأكثر ذكاءً، اليوم الأحد، اتفاقية تستحوذ بموجبها على حصة 71.3% من أسهم "بويرتوس واي لوجستيكا أس إيه"، ("بولوجسا") من "مينيرا فالبارايسو"، وعدد من المساهمين الآخرين في "مجموعة ماتي".

ووفقاً لبيان المجموعة، تعدّ شركة "بولوجسا" شركة مدرجة في سوق سانتياغو للأوراق المالية، وستنفذ عملية الاستحواذ من خلال عرض مناقصة لشراء جميع الأسهم القائمة في الشركة.

وستقدم "موانئ دبي العالمية" بموجب المناقصة مبلغاً قدره 502 مليون دولار أمريكي، مقابل الحصول على ملكية 100% من الأسهم.

كما في تاريخ 30 سبتمبر 2018، بلغت الديون الصافية لشركة "بولوجسا" 226 مليون دولار أمريكي.

ومن المتوقع أن تحقق عملية الاستحواذ هذه أرباحاً متراكمة بنهاية العام المالي الأول بعد الدمج، وسيتم تمويلها من موارد الميزانية العمومية القائمة.

وتخضع الصفقة للموافقات ذات الصلة من أطراف ثالثة، ومن المتوقع أن يتم استكمالها في النصف الأول من عام 2019.

المحطتان

وتدير شركة "بولوجسا" عقد امتياز طويل الأجل في محطة ميناء "بويرتو سنترال" ("بيه سي إي") في سان انطونيو، في المنطقة 5 في وسط تشيلي، بالإضافة إلى امتلاك وتشغيل محطة "بويرتو ليركن" ("بيه إل كيو") في المنطقة 8 جنوب تشيلي.

كما تعدّ "بيه سي إي" محطة متعددة الأغراض في سان أنطونيو، وتشكّل بوابة إلى العاصمة سانتياغو وإلى الشركات الصناعية والتجارية والزراعية الرائدة.

وتعتبر محطة "بيه سي إي" من أكبر موانئ الحاويات في البلاد (تبلغ طاقتها الاستيعابية أكثر من مليون حاوية نمطية) ولديها عدد من الاستثمارات الحديثة في مجال البنية التحتية؛ ما يجعلها من المحطات الأحدث في تشيلي.

جدير بالذكر، أن محطة "بيه سي إي" تتمتع بإمكانية التوسع من حيث قدرة الاستيعاب لمناولة كلّ من عمليات الحاويات وغير الحاويات على حد سواء.

أما "بيه إل كيو"، فهي محطة متعددة الأغراض ذات ملكية حرة للأراضي تتولى عدداً من الامتيازات البحرية طويلة الأجل، وهي تقوم بمناولة جميع أنواع الحاويات والبضائع السائبة والبضائع السائبة الجافة.

ويتمتع الميناء بموقع استراتيجي يسمح له بالاستفادة من صناعة اللب والأخشاب الأساسية في جنوب تشيلي، بالقرب من "كونسيبسيون"، ثاني أكبر مدينة ومركز صناعي في البلاد.

وقال سلطان أحمد بن سليّم، الرئيس التنفيذي ورئيس مجلس الإدارة لمجموعة "موانئ دبي العالمية": "سيساهم الاستحواذ على هذه الأصول الجديدة في تمكين "موانئ دبي العالمية" من خدمة أصحاب البضائع وشركات الشحن في البوابات الرئيسية الخمس على الساحل الغربي لأمريكا الجنوبية في كلّ من بوسورجا بالإكوادور، وكالاو وبايتا في البيرو، وسان أنطونيو وليركين في تشيلي".

وتابع: "تعد كل من "بيه أي سي" و"بيه إل كيو" من المحطات البحرية ‘الأفضل في فئتها’ في الأسواق التي تخدمها، ولديها حقوق تشغيل طويلة الأمد وتنويع قوي في البضائع وقدرة كبيرة على التوسع".

وشدد بن سليم على أن هذا الاستحواذ الجديد يعزز من جهود موانئ دبي العالمية، من خلال تواجدها العالمي، لترسيخ مكانة وسمعة دبي كمركز دولي وإقليمي للتجارة العالمية، خاصة في ظل المبادئ الثمانية لدبي التي وضعها الشيخ محمد بن راشد آل مكتوم نائب رئيس الدولة رئيس مجلس الوزراء حاكم دبي.

وأوضح أن دور المجموعة في تسهيل حركة التجارة العالمية معتمدة على الابتكار والتكنولوجيا يخدم تفعيل دور خط دبي للحرير ليصبح محوراً أساسياً في حركة النقل والسفر والتجارة على مستوى العالم.

جدير بالذكر، أن "سكوتيا بنك" يعمل كمستشار مالي حصري لموانئ دبي العالمية.
دبي - مباشر





أخبار ذات صلة

تصفح مجلة الغرفة إلكترونيا

تغريدات


الإعلانات