بداية تعاملات 2019 .. العملات بلا تغيير والذهب يصعد على حساب الدولار

فى: الخميس - يناير 03, 2019      Print

صعد الذهب لأعلى مستوى في أكثر من ستة أشهر أمس، في أول يوم تداول، مع تراجع الدولار والأسهم الآسيوية بعد بيانات مخيبة للتوقعات من الصين أذكت المخاوف من تباطؤ النمو الاقتصادي العالمي.
ووفقا لـ"رويترز"، فإنه بحلول الساعة 0712 بتوقيت جرينتش، ارتفعت أسعار الذهب الفورية 0.3 في المائة إلى 1286.18 دولار للأوقية (الأونصة) بعدما سجلت أعلى مستوى منذ 15 حزيران (يونيو) 2018 عند 1287.31 دولار للأوقية في وقت سابق من الجلسة.
وزادت العقود الأمريكية الآجلة للذهب 0.5 في المائة إلى 1288.10 دولار للأوقية.
وحام مؤشر الدولار، الذي يقيس أداء العملة الأمريكية مقابل سلة عملات رئيسية، بالقرب من أدنى مستوى في شهرين الذي بلغه في الجلسة السابقة.
ويؤدي تراجع الدولار إلى انخفاض تكلفة المعدن النفيس المقوم بالعملة الأمريكية على حائزي العملات الأخرى.
وتراجعت الأسهم الآسيوية أيضا في أول يوم تداول في العام الجديد بفعل بيانات اقتصادية جديدة مخيبة للتوقعات من الصين ثاني أكبر اقتصاد في العالم، التي أثرت سلبا في المعنويات وبددت مكاسب مبكرة سجلتها العقود الآجلة للأسهم الأمريكية.
ومن بين المعادن النفيسة الأخرى، زاد البلاديوم 0.25 في المائة في المعاملات الفورية إلى 1267.15 دولار للأوقية.
ولم يطرأ تغير يذكر على الفضة، واستقرت عند 15.45 دولار للأوقية. وارتفع البلاتين 0.35 في المائة إلى 794.30 دولار للأوقية.
كما صعدت عملات الملاذ الآمن مثل الين الياباني مقابل الدولار أمس، بعدما ساد الحذر في أول يوم تداول في العام الجديد بفعل مخاوف متعلقة بالنمو بسبب إغلاق الحكومة الأمريكية وتعثر النمو العالمي.
وفي بداية هادئة لعام 2019، لم يطرأ تغير يذكر على معظم العملات الرئيسية الأخرى، لكن الين صعد لأعلى مستوى في سبعة أشهر مقابل الدولار.
وارتفع الين، الذي يستفيد عادة من الضغوط الجيوسياسية أو المالية، على مدى ثلاثة أسابيع متتالية وكانت العملة الأفضل أداء في عام 2018. وفي آخر أربعة أيام زاد الين 2.2 في المائة.
ونزل الدولار 0.7 في المائة مقابل الين إلى 108.9 ين.
وتراجع اليورو 0.2 في المائة مقابل الدولار إلى 1.1438 دولار.
ويتوقع المتعاملون أن تظل العملة الأوروبية الموحدة تحت ضغط مع بقاء معدلات النمو والتضخم في منطقة اليورو دون توقعات البنك المركزي الأوروبي. وفقد اليورو 4.4 في المائة من قيمته مقابل الدولار في عام 2018.
في حين تراجع الجنيه الاسترليني، متخليا عن بعض المكاسب التي حققها في الأسبوع الجاري، حيث لم تبدد مسوح قوية بخصوص نشاط المصانع المخاوف المتنامية بشأن مفاوضات خروج بريطانيا من الاتحاد الأوروبي.
وكشف مسح أن المصانع البريطانية عززت مخزوناتها في كانون الأول (ديسمبر) الماضي مع استعدادها لتأخيرات محتملة على الحدود بعد انفصال بريطانيا عن الاتحاد الأوروبي خلال أقل من ثلاثة أشهر.
وفي السوق الفورية، نزل الاسترليني 0.5 في المائة إلى 1.2689 دولار. وزادت العملة البريطانية أكثر من 1 في المائة خلال معاملات أمس الأول.
وانخفض الاسترليني مقابل العملة الأوروبية الموحدة 0.1 في المائة إلى 90 بنسا لليورو.





أخبار ذات صلة

Horizontal Ad

تغريدات


الإعلانات