400 ألف زائر للإمارة منذ بداية العام.. استئناف التنقيب عن آثار الفجيرة أكتوبر

فى: الأربعاء - سبتمبر 11, 2019      Print

أكد سعيد السماحي مدير هيئة الفجيرة للسياحة والآثار إن موسم التنقيب عن المواقع الأثرية الجديد سيبدأ خلال أكتوبر المقبل بالتعاون مع البعثتين الألمانية واليابانية، حيث سيجري التنقيب في مواقع مسافي والبدية بحثاً عن مواقع أثرية لتجمعات سكانية قديمة.
وأشار إلى أن الهيئة تعمل وبشكل فاعل على تنفيذ توجيهات صاحب السمو الشيخ حمد بن محمد الشرقي عضو المجلس الأعلى حاكم الفجيرة، والتي تدعو إلى ضرورة البحث عن التاريخ القديم وإبرازه للأجيال للتعلم منه مع الحفاظ على الهوية الحديثة لإمارة الفجيرة، والربط بين القديم والحديث بطرق علمية، لافتاً إلى أن حكومة الفجيرة تهتم اهتماماً كبيراً بالتراث الشعبي والآثار القديمة، وقد قمنا خلال الفترة الماضية بعمل صيانة شاملة للعديد من القلاع والحصون القديمة في كافة مناطق ومدن الفجيرة، وجاري التنقيب عن مواقع تاريخية وحضارية جديدة.
وأضاف أن إمارة الفجيرة وخلال الفترة الماضية من العام 2019 وحتى نهاية أغسطس استقطبت ما يزيد على 400 ألف من الزوار للمواقع الأثرية، ويأتي المواطنون على قمة القائمة التي تشمل كذلك الخليجيين والروس والبريطانيين والجنسيات الأوربية الأخرى.
ولفت إلى أن المعالم السياحية والتراثية والأثرية كانت المقصد لجميع الزوار سيما الروس والأوروبيين، حيث استقطبت قلعة الفجيرة ومسجد البدية والقلاع والحصون الأثرية في الحيل والبثنة ومسافي والبدية ودبا الفجيرة السياح ممن يجدون متعة في مشاهدة التراث الشعبي المحلي والآثار الوطنية وممن يتمتعون بالمتنزهات البحرية والبرية والمحميات الطبيعية في جبال الطويين.
وذكر أن احصاءات العام الماضي 2018 تؤكد أن عدد زوار إمارة الفجيرة تجاوز 677 ألف زائر في مختلف فصول السنة، وسجل الأوربيون النسبة الأعلى بين الجنسيات خلال 2018.
وقال السماحي: تمتلك الفجيرة العديد من المقومات التراثية والأثرية التي تقوم الهيئة بالترويج لها بشكل مكثف، حيث نوجه الزائرين لإمارة الفجيرة وفي مجاميع سياحية إلى هذه الآثار العريقة، والتي يصل عمرها لمئات السنين، وكذلك المواقع الأثرية القديمة التي يبلغ عمرها آلاف السنين كما في مواقع مقابر مسافي والبدية وقدفع ومربح ودبا.
وأكد أن هيئة الفجيرة للسياحة والآثار، توفر المرشدين السياحيين للزوار الأجانب، حيث تتم مرافقتهم لمختلف المواقع ويتم تقديم شروح مستفيضة حول تواجد الإنسان على هذه الأرض منذ آلاف السنين، وقد أثبتت حفريات مسافي والبدية وقدفع هذا الأمر بما وجد من جماجم وأواني وغيرها من اللقى الأثرية، كما تم العثور على لقى عبارة عن ثعابين بما يدل على وجود تواصل مع حضارة الفراعنة في العصور القديمة.

السيد حسن – الاتحاد





أخبار ذات صلة

Horizontal Ad

تغريدات


الإعلانات