هل يمثل الدولار القوي عقبة أمام أرباح الشركات ؟

فى: الثلاثاء - يوليو 16, 2019      Print

Bayanaat.net -أشار أحد المحللين الاقتصاديين أنه عادة ما يكون الدولار القوي خبرا سيئا للشركات ذات المبيعات الكبيرة في الخارج حيث إنها تجعل الصادرات أقل جاذبية.

يبدأ موسم أرباح الربع الثاني مرحلة كاملة هذا الأسبوع ، ولكن هناك اتجاه ناشئ بالفعل مع الشركات التي قدمت تقارير حتى الآن. الدولار القوي يبتعد عن أرباح الشركة.

من بين 5٪ من شركات S&P 500 التي أبلغت حتى الآن عن نتائجها ، أشار أكثر من نصفها إلى الدولار القوي باعتباره عقبة أمام أعمالهم في الربع الثاني ، وفقًا لـ FactSet ، والذي قام بتحليل سجلات المكالمات الجماعية للشركات للبحث عن بيانات محددة. والعوامل التي تؤثر على أرباح الشركة.

بدأ مؤشر الدولار في الارتفاع في منتصف عام 2018 وكان في اتجاه تصاعدي منذ ذلك الحين. عادة ما يكون الدولار القوي خبرا سيئا للشركات ذات المبيعات الكبيرة في الخارج حيث إنها تجعل الصادرات أقل جاذبية. يأتي ذلك في مقدمة التأثير السلبي للحرب التجارية بين الولايات المتحدة والصين والتي أدت إلى ارتفاع تكاليف الرسوم الجمركية.

يستعد المستثمرون بالفعل لموسم الأرباح المخيب ، حيث قالت 77٪ من الشركات التي تصدر إعلانات مسبقة إن صورة أرباحها ستكون أسوأ مما تتوقعه وول ستريت. من المتوقع أن تنخفض أرباح مجموعة S&P 500 الإجمالية في الربع الثاني بنسبة 3٪ ، وفقًا لـ FactSet.

وقال رئيس استراتيجية الأسهم الأمريكية في بنك RBC ، في مذكرة: “من الناحية التاريخية ، تعد المراجعات الهبوطية هي القاعدة عندما يعزز الدولار الأمريكي عاما بعد عام”. “نعتقد أنه من المحتمل أن تنخفض معنويات الأرباح في يوليو / أغسطس ، لكن لا أعتقد أننا وصلنا إلى الآن وأن هناك المزيد من المراجعات الهبوطية القادمة.”

“العملة غير المواتية”

سجلت Levi Strauss، أحد أكبر بائعي الجينز في العالم ، أرباحا أفضل من المتوقع في الربع الثاني من العام الماضي. ومع ذلك ، عزت الشركة العامة الجديدة انخفاض صافي الدخل وانخفاض الهامش إلى “قوة الدولار الأمريكي” ، و “تأثير العملة غير المواتية”.

شعرت المنتجات الاستهلاكية وصانع الأجهزة Helen of Troy أيضا بالألم. وقالت الشركة الأسبوع الماضي إن نمو مبيعاتها عبر الإنترنت قابله انخفاض المبيعات الدولية و “التأثير غير المواتي من العملة الأجنبية بنحو 2.5 مليون دولار أو 0.7٪”.

وقال برايان جراس ، المدير المالي للشركة ، في مكالمة الأرباح: “كان متوسط ​​أسعار صرف العملات الأجنبية غير موات عمومًا مقارنة بالفترة نفسها من العام الماضي ، مما أثر سلبًا على صافي المبيعات وإجمالي الربح”.

أعلنت مجموعة غولدمان ساكس عن انخفاض 6% في الأرباح الفصلية مع تضرر بنك الاستثمار الأميركي بمزيج من فتور تداولات الدخل الثابت وضعف في تعهدات تغطية إصدارات الدين.

وانخفض صافي الربح العائد لحملة الأسهم العادية إلى 2.20 مليار دولار في الربع المنتهي في 30 يونيو/ حزيران من 2.35 مليار دولار قبل عام.

وهبط ربح السهم إلى 5.81 دولار من 5.98 دولار قبل سنة، بحسب “رويترز”.

وتراجع إجمالي صافي الإيرادات 2% إلى 9.46 مليار دولار.

وكان المحللون قد توقعوا أرباحا بواقع 4.89 دولار للسهم وإيرادات بقيمة 8.83 مليار دولار.

في المقابل حققت بعض البنوك والشركات الأمريكية نتائج قوية رغم قوة العملة المحلية حيث ارتفعت أرباح شركة “جونسون آند جونسون” خلال الربع الثاني من العام الجاري بنحو 42٪ فيما سجلت تراجعا في الإيرادات.

وقد سجلت صافي أرباح بقيمة 5.60 مليار دولار في الفترة من أبريل وحتى يونيو ، مقابل 3.95 مليار دولار في فترة المقارنة من 2018.

وبلغ نصيب سهم الشركة الأمريكية من الأرباح باستثناء البنود غير المتكررة مستوى 2.58 دولار في الأشهر الثلاثة المنتهية في يونيو/حزيران الماضي، وهو مستوى أعلى من التقديرات عند 2.46 دولار دولار

في حين، انخفضت إيرادات “جونسون آند جونسون” إلى مستوى 20.56 مليار دولار في الربع الثاني من 2019، مقابل مستوى 20.83 مليار دولار في نفس الفترة العام الماضي.

وكانت توقعات المحللين أشارت إلى أن إيرادات “جونسون آند جونسون” ستنخفض عند 20.29 مليار دولار.

وحققت الأعمال الصيدلية لـ”جونسون آند جونسون” – تمثل نصف إيرادات الشركة – إيرادات بقيمة 10.52 مليار دولار.

كما سجلت وحدة السلع الاستهلاكية بالشركة الأمريكية والمسؤولة عن منتجات الأطفال التي تحمل اسم الشركة إيرادات بأعلى من التوقعات عند 3.54 مليار دولار مقابل توقعات بـ3.52 مليار دولار.

ورفعت “جونسون آند جونسون” توقعات المبيعات للعام بأكمله حيث ترى أنها ستتراوح بين مستوى 80.8 مليار دولار و81.6 مليار دولار، مقابل مستوى 80.4 مليار إلى 81.2 مليار دولار الذي كانت تتوقعه مسبقاً.

من ناحية اخرى صعدت أرباح “جي.بي.مورجان” في الربع الثاني من العام الجاري بنحو 16٪ لتسجل أعلى مستوى على الإطلاق.

في حين كشفت نتائج أعمال المصرف الأمريكي JP Morgan أنه سجل صافي أرباح قياسية بقيمة 9.65 مليار دولار في الأشهر الثلاثة المنتهية في يونيو/حزيران الماضي، وهو مستوى أعلى من فترة المقارنة في 2018 عند 8.31 مليار دولار.

وبلغ نصيب سهم المصرف الأمريكي من الأرباح مستوى 2.82 دولار في الربع الثاني من 2019، وهو مستوى أعلى من التقديرات عند 2.50 دولار.

أما على صعيد إيرادات “جي.بي.مورجان” فزادت عند مستوى 29.56 مليار دولار في الفترة من أبريل/نيسان وحتى يونيو/حزيران، مقابل 28.38 مليار دولار في نفس الفترة العام الماضي.

وكانت توقعات المحللين أشارت إلى أن إيرادات “جي.بي.مورجان” ستزيد إلى مستوى 28.9 مليار دولار.

وساهم في دعم إيرادات المصرف الأمريكي الارتفاع في إيرادات تداول الدخل الثابت بنحو 7٪ إلى 3.69 مليار دولار، وهو مستوى تجاوز التوقعات عند 3.36 مليار دولار.

وعلى الجانب الآخر انخفضت إيرادات تداولات الأسهم بنحو 12٪ إلى 1.73 مليار دولار، ومقابل توقعات بـ1.84 مليار دولار.

وأوضح بيان البنك أن الزيادة الضريبية المفترضة لمرة واحدة جاءت من خلال بعض عمليات التدقيق الضريبي التي رفعت أرباح المصرف للسهم الواحد بمقدار 23 سنتًا.

وخفض “جي.بي.مورجان” توقعاته لصافي إيرادات الفوائد-المحرك الرئيسي لأرباح البنوك- في العام الحالي إلى 57.5 مليار دولار مقارنة مع توقعات بـ58 مليار دولار في الربع الأول.





أخبار ذات صلة

Horizontal Ad

تغريدات


الإعلانات