مسفر: الفجيرة في الهواة كان أفضل من المحترفين.. «الوضع غير مطمئن»

فى: الإثنين - فبراير 25, 2019      Print

عزا مدرب الفجيرة، الدكتور عبدالله مسفر، حالة ترهل أداء الفريق في دوري الخليج العربي لكرة القدم، وتعرضه لهزات عنيفة في المباريات الماضية آخرها الهزيمة الثقيلة أمام عجمان بثلاثية نظيفة في الجولة الـ16، إلى عوامل فنية ولوجستية شوهت صورة الفريق، أبرزها: عدم استغلال الفريق لفترة الراحة (50 يوماً) التي حصلت عليها الأندية المحلية خلال استضافة الدولة لبطولة كأس آسيا، وغياب التعاقدات التي تخدم الفريق أو تطور من مستواه، إلى جانب معاناة الفجيرة مشكلات بدنية ونفسية وتكتيكية، خصوصاً أن النادي لا يملك دكة بدلاء لتعويض الغيابات المفروضة على الفريق، وافتقاده نوعية اللاعبين المطلوبة لتحقيق الأهداف المرجوة خصوصاً على صعيد المحترفين الأجانب، على حد تعبيره.

وقال مسفر لـ«الإمارات اليوم»: إن «وضع الفجيرة لم يعد مطمئناً لقربه من نادي الإمارات الذي بات فاصل النقاط بينهما قريباً للغاية في دائرة الهبوط، وأرى أن حالة تراجع الفريق ليست وليدة هذه المباراة أو التي سبقتها، بل أصبحت صعبة على كل الأصعدة خصوصاً أن نوعية اللاعبين لا تخدم الفريق خصوصاً الأجانب الذين فوجئنا بمستواهم حقيقة، فضلاً عن الجانب البدني المترهل للفريق ككل وأيضاً البدلاء، فالنادي صراحة لا يملك دكة تستطيع أن تمنحني الخيارات المطلوبة سواء لتعويض الغيابات المفروضة على الفريق، أو لإيجاد البديل الذي يمكن أن يعوض مستوى الأجانب».

ويلامس الفجيرة دائرة النار في قاع الترتيب، وبات معرضاً للهبوط، إذ يحتل المركز 12 على لائحة ترتيب الدوري برصيد 13 نقطة، متقدماً بفارق نقطة عن فريق الإمارات صاحب المركز قبل الأخير، وثماني نقاط عن جاره دبا الفجيرة متذيل الترتيب.

وأوضح مسفر، الذي تسلم مهمة تدريب الفجيرة في الجولة الـ15 أمام الجزيرة وخسرها بخماسية نظيفة: «لا أحب أن أرمي بالمسؤولية على مدرب سابق ولا على الإدارة حالياً، لكني أتحدث عن واقع صعب يعيشه الفجيرة، ففترة الراحة الطويلة الممتدة لـ50 يوماً بسبب مشاركة المنتخب الوطني في كأس آسيا لم تشهد عملاً جيداً يخدم الفريق، ولم تكن هناك تعاقدات تخدم الفريق أو تطور مستواه، وأنا بالتأكيد كمدرب لا أملك عصا سحرية تستطيع أن تغير الأوضاع في أسبوع واحد فقط، لقد تسلمت المهمة قبل مباراة الجزيرة بيوم واحد، وبعدها بثلاثة أيام لعبنا ضد عجمان، ويوم الجمعة سنلعب ضد الشارقة المتصدر للمسابقة، الظروف لا تخدمني بلا شك، وأعتقد أن بصمتي الوحيدة ظهرت على الفجيرة في الشوط الأول لمباراة عجمان، والشوط الثاني للمباراة، بينما شوطا مباراة الجزيرة لم يكن لي دخل فيهما لأن الفريق يُعاني مشكلات عدة منها بدنية ونفسية وتكتيكية، وكل هذه المشكلات لن تُحل إلا مع الوقت».

وفيما إذا كان سيرحل عن الفجيرة في ظل الأوضاع الحالية للفريق، قال: «لماذا أرحل عن النادي، فلست السبب في الوضعية التي عليها الفريق، وقد جئت على هذه الوضعية، وليس معنى ذلك أن أهرب من المسؤولية، فهذه ليست احترافية في العمل، أنا مدرب محترف وأملك خبرات 20 عاماً في التدريب وعشت مواقف أصعب من التي عليها الفجيرة، وأستطيع أن أتعامل معها وأساعد الفريق على البقاء في دوري الخليج العربي».

وردّ مسفر على استفسارات الشارع الرياضي حول عودته مجدداً لتدريب الفريق بعدما كان قد صعد بالفجيرة لدوري الخليج العربي الحالي، وعلّق: «قلت سابقاً إنني مدرب محترف ومن الطبيعي حينما تصلني أي عروض أن أوافق عليها، فكرة القدم لعبة مملوءة بالضغوط، لكن الشيء الذي عليَّ الاعتراف به أن الفجيرة في دوري الهواة كان أفضل من الفجيرة في دوري المحترفين، وكنت أظن أن الفريق الذي سأقدم على تدريبه بعد رحيل التشيكي ايفان هاشيك يفترض أن يكون أفضل، لكن ما حدث مع الأسف كان هو العكس».

وعما تردّد عن مفاوضات سابقة جمعته مع العين قبل تعاقد الزعيم مع الإسباني غاريدو، قال: «بالفعل كانت هناك مفاوضات، وتحدث معي بعض المسؤولين في النادي عن إمكانية تدريب الفريق بعد رحيل المدرب الكرواتي زوران، لكن المفاوضات توقفت من جانب نادي العين ولا أعرف الأسباب حقيقة، كما كانت هناك مفاوضات مع أندية أخرى لم يكتب لها النجاح، وفي النهاية قبلت عقد الفجيرة، وأنا سعيد بالتجربة رغم صعوبتها لأنني مدرب أعشق المغامرات والتحدي وأثق بقدراتي على النجاح في أي مكان أعمل فيه».

الفجيرة استقبل 12 هدفاً آخر 3 مباريات

بني ياس - الفجيرة 4-0

الفجيرة - الجزيرة 0-5

عجمان - الفجيرة 3-0

مسفر:

لست سبباً في الوضعية التي وصل إليها الفجيرة.

لا أملك عصا سحرية لتغيير الأوضاع في أسبوع.

العين فاوضني لتدريب الفريق بعد رحيل زوران.

أعشق المغامرات والتحدي..وأثق بقدراتي.

أسباب أزمة فريق الفجيرة بحسب مسفر

عدم استغلال فترة الراحة (50 يوماً) خلال تنظيم كأس آسيا.

غياب التعاقدات التي تخدم الفريق أو تطوّر من مستواه.

الفريق يُعاني مشكلات بدنية ونفسية وتكتيكية.

النادي لا يملك دكة بدلاء لتعويض الغيابات المفروضة على الفريق.

نوعية اللاعبين الأجانب متواضعة.

13

نقطة رصيد الفجيرة وضعته بالمركز 12 على لائحة ترتيب دوري الخليج العربي.

الإمارات اليوم





أخبار ذات صلة

تصفح مجلة الغرفة إلكترونيا

تغريدات


الإعلانات