استقبل رئيسة وزراء بنجلاديش ورئيس «الشورى السعودي» ووفد «الوطني الفرنسي» محمد بن زايد: الإمارات ترسّخ علاقاتها مع الـدول الصديقة على الاحترام والتعاون

فى: الثلاثاء - فبراير 19, 2019      Print

استقبل صاحب السمو الشيخ محمد بن زايد آل نهيان، ولي عهد أبوظبي نائب القائد الأعلى للقوات المسلحة، كلاً على حدة، الشيخة حسينة واجد، رئيسة وزراء جمهورية بنغلاديش الصديقة، والشيخ الدكتور عبد الله بن محمد بن إبراهيم آل الشيخ، رئيس مجلس الشورى في المملكة العربية السعودية الشقيقة، ووفد نواب المجلس الوطني في جمهورية فرنسا الصديقة.

وأكد صاحب السمو الشيخ محمد بن زايد آل نهيان، ولي عهد أبوظبي نائب القائد الأعلى للقوات المسلحة، أن دولة الإمارات العربية المتحدة بقيادة صاحب السمو الشيخ خليفة بن زايد آل نهيان، رئيس الدولة، حفظه الله، تسعى إلى ترسيخ قاعدة علاقاتها مع الدول الصديقة القائمة على أسس التفاهم والاحترام والتعاون المشترك لخدمة المصالح المتبادلة، وتحقيق كل ما فيه خير الشعوب وازدهارها وتنميتها واستقرارها.

واستقبل سموه، أمس ــ في قصر البحر ــ الشيخة حسينة واجد، رئيسة وزراء جمهورية بنغلاديش الصديقة.

ورحب سموه بالشيخة حسينة، متطلعاً إلى أن تسهم الزيارة في دفع علاقات التعاون المشترك إلى آفاق أوسع وأرحب بما يحقق مصالح البلدين وشعبيهما.

وبحث الجانبان، خلال اللقاء، علاقات الصداقة والتعاون بين البلدين وسبل دعمها وتعزيزها بما يحقق مصالحهما المتبادلة، خاصة في الجوانب الاقتصادية والتنموية والتعليمية والصحية، إضافة إلى دعم الشراكات بين المؤسسات المختلفة في البلدين.

وجرى، خلال اللقاء، استعراض عدد من القضايا ذات الاهتمام المشترك، وتبادلا وجهات النظر بشأنها.

علاقات تاريخية

من جانبها، أعربت الشيخة حسينة عن سعادتها بزيارة دولة الإمارات العربية المتحدة، وقالت إن بلادها ترتبط بعلاقات تاريخية متميزة مع دولة الإمارات، مؤكدة حرصها على تطوير هذه العلاقات في مختلف المجالات بما يجسد طموحات البلدين وشعبيهما.

واستحضر الجانبان الزيارات الأولى التي تمت بين قيادتي البلدين فقد قام الراحل مجيب الرحمن بزيارة إلى دولة الإمارات عام 1974، فيما زار المغفور له الشيخ زايد بن سلطان آل نهيان، طيب الله ثراه، بنغلاديش عام 1984، وقدمت الشيخة حسينة واجد صورة تذكارية تجمع والدها مع المغفور له الشيخ زايد بن سلطان آل نهيان، طيب الله ثراه، تعود إلى عام 1974.

وأكد الجانبان، في ختام اللقاء، حرصهما المشترك على تطوير مجالات التعاون والارتقاء بها بما يحقق المنفعة المتبادلة والمصالح المشتركة للبلدين وشعبيهما خاصة في القطاعات التي تدعم مقومات التنمية المستدامة وتسهم في تحقيق التقدم والازدهار لشعبيهما.

حضر مجلس قصر البحر سمو الشيخ حمدان بن زايد آل نهيان، ممثل حاكم أبوظبي في منطقة الظفرة، ومعالي الدكتورة أمل عبد الله القبيسي، رئيسة المجلس الوطني الاتحادي، وسمو الشيخ طحنون بن محمد آل نهيان، ممثل حاكم أبوظبي في منطقة العين، وسمو الشيخ نهيان بن زايد آل نهيان، رئيس مجلس أمناء مؤسسة زايد بن سلطان آل نهيان للأعمال الخيرية والإنسانية.

والفريق سمو الشيخ سيف بن زايد آل نهيان، نائب رئيس مجلس الوزراء وزير الداخلية، وعدد من الشيوخ وساعد محمد المهيري، سفير الدولة لدى جمهورية بنغلاديش الشعبية، ومحمد عمران، سفير جمهورية بنغلاديش الشعبية لدى الدولة، وعدد من المسؤولين والمواطنين.

كما استقبل صاحب السمو الشيخ محمد بن زايد آل نهيان، أمس، الشيخ الدكتور عبد الله بن محمد بن إبراهيم آل الشيخ، رئيس مجلس الشورى في المملكة العربية السعودية الشقيقة، وأعضاء الوفد المرافق، وذلك بحضور معالي الدكتورة أمل عبد الله القبيسي، رئيسة المجلس الوطني الاتحادي.

علاقات راسخة

وبحث سموه والدكتور عبد الله آل الشيخ - خلال اللقاء الذي جرى في مجلس قصر البحر - العلاقات الأخوية الراسخة بين دولة الإمارات والمملكة العربية السعودية، وحرص قيادتي البلدين على تنميتها بما يعكس عمق الروابط التي تجمع الشعبين الشقيقين.

ونقل الدكتور عبد الله آل الشيخ، خلال اللقاء، تحيات خادم الحرمين الشريفين الملك سلمان بن عبد العزيز آل سعود، عاهل المملكة العربية السعودية الشقيقة، والأمير محمد بن سلمان آل سعود، ولي العهد نائب رئيس مجلس الوزراء وزير دفاع المملكة، إلى صاحب السمو الشيخ خليفة بن زايد آل نهيان، رئيس الدولة، حفظه الله، وصاحب السمو الشيخ محمد بن زايد آل نهيان، وتمنياتهما لدولة الإمارات وشعبها مزيداً من التقدم والازدهار.

من جانبه، حمّل صاحب السمو الشيخ محمد بن زايد آل نهيان رئيس مجلس الشورى تحياته إلى خادم الحرمين الشريفين وولي عهده وتمنياته للمملكة وشعبها الشقيق دوام الرخاء والعزة والرفعة في ظل القيادة الحكيمة للملك سلمان بن عبد العزيز.

يُذكر أن الشيخ الدكتور عبد الله بن محمد بن إبراهيم آل الشيخ، رئيس مجلس الشورى في المملكة العربية السعودية الشقيقة، يقوم بزيارة رسمية إلى دولة الإمارات العربية المتحدة خلال الفترة من 16 حتى 20 فبراير 2019، بدعوة من المجلس الوطني الاتحادي.

حضر مجلس قصر البحر سمو الشيخ حمدان بن زايد آل نهيان، ممثل الحاكم في منطقة الظفرة، وسمو الشيخ طحنون بن محمد آل نهيان، ممثل حاكم أبوظبي في منطقة العين، وسمو الشيخ نهيان بن زايد آل نهيان، رئيس مجلس أمناء مؤسسة زايد بن سلطان آل نهيان للأعمال الخيرية والإنسانية، والفريق سمو الشيخ سيف بن زايد آل نهيان، نائب رئيس مجلس الوزراء وزير الداخلية، وعدد من الشيوخ والمسؤولين والمواطنين.

تعاون برلماني

كما استقبل صاحب السمو الشيخ محمد بن زايد آل نهيان، ولي عهد أبوظبي نائب القائد الأعلى للقوات المسلحة، أمس، في قصر البحر، وفد نواب المجلس الوطني في جمهورية فرنسا الصديقة، برئاسة جان جاك بريدي، رئيس لجنة الدفاع الوطني والقوات الفرنسية في المجلس.

وبحث سموه والوفد علاقات الصداقة والتعاون المشترك بين الجانبين، خاصة في المجالات البرلمانية وإمكانات الاستفادة من تجارب الجانبين، لما يصب في خدمة قضايا شعبيهما الصديقين.

كما تبادل سموه والوفد الفرنسي الحديث عن دور البرلمانات في دعم تطلعات الشعوب إلى تحقيق الاستقرار والسلام والازدهار، إضافة إلى مناقشة المستجدات على الساحتين الإقليمية والدولية ذات الاهتمام المشترك وتبادلا الآراء بشأنها.

حضر مجلس قصر البحر سمو الشيخ طحنون بن محمد آل نهيان، ممثل حاكم أبوظبي في منطقة العين، وسمو الشيخ نهيان بن زايد آل نهيان، رئيس مجلس أمناء مؤسسة زايد بن سلطان آل نهيان للأعمال الخيرية والإنسانية، والفريق سمو الشيخ سيف بن زايد آل نهيان، نائب رئيس مجلس الوزراء وزير الداخلية.

وسمو الشيخ حامد بن زايد آل نهيان، رئيس ديوان ولي عهد أبوظبي، وسمو الشيخ خالد بن زايد آل نهيان، رئيس مجلس إدارة مؤسسة زايد العليا للرعاية الإنسانية وذوي الاحتياجات الخاصة، ومعالي الشيخ نهيان بن مبارك آل نهيان، وزير التسامح، وعدد من الشيوخ والمسؤولين والمواطنين.وام





أخبار ذات صلة

Horizontal Ad

تغريدات


الإعلانات



الانستقرام