انتعاش ببورصات الخليج.. تعرَّف على الأسباب

فى: الأربعاء - فبراير 06, 2019      Print

دبي - مباشر: توقع محللون لـ "مباشر" أن تسجل الأسواق الخليجية المزيد من المكاسب القياسية وسط تزايد التكهنات بشأن إعلان باقي البنوك الكبرى المدرجة عن أرباح سنوية ستفوق التوقعات؛ وبالتالي عن توزيعات سخية، إضافة إلى استقرار أسعار النفط والحرب التجارية.

ووفقا لاحصائية أعدتها "مباشر"فإن نسبة نمو أرباح البنوك بالسوق السعودي بنسبة 11%، وفي سوق دبي تراوحت بين 14% إلى أكثر من 30%، وأما في سوق أبوظبي فقد تراوحت بين 7 إلى 13%، وفي قطر فقد شهدت بعضها ارتفاعات وصلت لـ 180%، و175%، وفي مسقط ارتفعت أرباح بنوك كبرى إلى 98% و170%.

النتائج والتوزيعات

وقال إبراهيم الفيلكاوي المحلل الفني بأسواق المال لـ"مباشر" إن أسواق الخليج تمر بمرحلة انتعاش قوية وخصوصاً بالسعودية والكويت وقطر، إضافة إلى بعض الأسهم الإماراتية التي من المتوقع أن تستمر وسط تكهنات بكشف البنوك المدرجة عن موسم أرباح سنوية وتوزيعات تاريخيه تفوق التوقعات.

وأكد تزايد التوقعات بشأن تحقيق أغلب البنوك المدرجة بالأسواق الخليجية أرباحاً تفوق الأعوام الماضية، وخصوصاً بالسعودية والكويت، مشيراً إلى أن هناك توجهات حالية لدى بعض مستثمري الخليج لاقتناص أسهم البتروكيماويات والبنوك التي وصلت الفترة الماضية لمستويات مغرية.

ولفت إلى أن المحافظ التي قررت بنهاية العام الماضي الخروج من بعض الأسواق كالإمارات بدأت تعود وهو ما تم ملاحظاته بتعاملات يناير الماضي وخلال مستهل جلسات الشهر الجاري.

وأوضح أن عودة بعض المستثمرين إلى أسواقها سببها رغبتهم الاستفادة من النتائج المالية والتوزيعات النقدية والمنح لبعض الشركات بالسوق وذلك تحديداً قطاع البنوك والعقار.

ورجح استمرار الموجة الصاعدة بالأسواق الخليجية إلى نهاية أبريل المقبل، وهو موعد الانتهاء من موسم انعقاد الجمعيات العمومية وإقرارها التوزيعات السنوية.

وأشار إلى أن الترقية المرتقبة للسوق السعودي والكويتي على مؤشر "إم إس سي آي" يؤهل تلك البورصات لدخول استثمارات أجنبية ضخمة إلى أن يتم تفعيل قرار تلك الترقية.

يُشار إلى أنه تمت ترقية سوق الأسهم السعودية على مؤشر الأسواق الناشئة "إم إس سي آي"، بدءاً من يونيو 2019. كما سيتم ضم الـ 32 شركة سعودية لمؤشرها للأسواق الناشئة وهو الذي سيتم على مرحلتين مايو 2019، وأغسطس 2019.

ومن المتوقع أن يجذب انضمام سوق الأسهم السعودية إلى "إم إس سي آي" للأسواق الناشئة استثمارات قد تتجاوز 40 مليار دولار. ومن جهة أخرى، تدرس"مورجان ستانلي"إعادة التصنيف المحتمل للكويت كسوق ناشئة وذلك خلال مراجعتها السنوية لعام.

وقررت "إم إس سي آي" في وقت سابق تحديد الوزن المحتمل للسوق الكويتي في حال الانضمام عند 0.3% ضمن مؤشرها للأسواق الناشئة.

وأوضح إبراهيم الفيلكاوي أن السوق السعودي يتهيأ لمستويات 9000 ألف نقطة والسوق القطري إلى ١١٠٠٠ والكويتي إلى 5700 نقطة.

وأكد أن تلك التوقعات الإيجابية للبورصات الخليجية تبقى مرهونة بشكل كبير بتحركات البورصات العالمية التي إن فجأت الجميع بتراجعات قويه خلال الفترة المقبلة فستوقف تلك الارتفاعات التي تحققها بورصات المنطقة.

التحرك العالمي

وعلى ذات الصعيد، قال فادي الغطيس، الرئيس التنفيذي لشركة "مايندكرافت" للاستشارات، لـ"مباشر"، إن أسواق الخليج ستبقى على نفس خطى وتحركات الأسواق العالمية وفي مقدمتها الأسواق الأمريكية التي تتحرك على وقع النتائج إلى الآن.

وأشار الغطيس إلى أن نهاية الهدنة بين الولايات المتحدة والصين بشأن الحرب التجارية قد اقتربت وهو ما يضع أيضاً أسهم الشركات التي لها استثمارات خارجية تحت ضغط إلى أن تحسم تلك القضية المحورية لدى كثير من مديري محافظ الأسهم بدول الخليج.

واختتمت الولايات المتحدة والصين في مستهل الشهر الجاري أحدث جولة من المفاوضات التجارية في واشنطن ولكن مسؤولين يقولون إنه لا يزال هناك الكثير من العمل لإنجازه.

يذكر أن إدارة ترامب هددت الصين بوضع تعريفات جمركية جديدة ضدها حيز التنفيذ في حال لم يتم التوصل إلى اتفاق بحلول الموعد النهائي وهو الأول من شهر مارس المقبل.

شهية المستثمرين

ومن جانبه، قال أحمد عقل المحلل المالي بأسواق الخليج لـ"مباشر": إن هدوء الحرب التجارية بين كبرى الدول وبداية موسم الإعلانات السنوية؛ ومن ثم التوزيعات آثار شهية المستثمرين لاقتناء الأسهم التشغيلية التي من المتوقع أن تحقق أداءً فائقاً مالياً.

ولفت إلى أن المراجعات التي تترقبها الأسواق الخليجية في مايو المقبل على مؤشر مورجان ستانلي ولا سيما السعودي والكويتي سيكون المؤثر الأكبر بعد الحرب التجارية، وآخر تطوراتها في تحريك مديري المحافظ والمستثمرين بأسواق الخليج.

وأكد أن التحركات الشرائية التي تشهدها أسواق الخليج حالياً هي تحركات استثمارية، وليست مضاربية وذلك للاستفادة من الأسهم التي وصلت إلى مستويات مغرية والمتوقع لها تحقيق نتائج جيدة تفوق التوقعات.

ووسط ثبات أسعار النفط برنت وهدوء الحرب التجارية، قال إنه من الأفضل حالياً إلى من يرغب في الاستثمار ببورصات الخليج التركيز على الأسهم التي حققت عائد جيد بالنسبة لسعرها السوقي بالأعوام الماضية مع الاطلاع على قوائمها المالية ككل.

بناء المراكز

وأكد علي العنزي المدير التنفيذي للشركة الاستشارية العالمية للاستشارات والتدريب لـ"مباشر" أن انتهاء فترة الإعلان عن نتائج الشركات في منتصف الشهر الجاري سيسهم في مساعدة المستثمرين في إعادة بناء مراكزهم بشكل جيد وبناء على بيانات مالية واضحة.

وأشار إلى أن فترة مابعد الانتهاء من موسم الافصاحات السنوية سيسود الأسواق الترقب والحذر من قبل المتعاملين مرة أخرى في ظل متابعة كبرى لأي أخبار عن اجتماعات أوبك وأسعار النفط والعوامل الجيوسياسية وأبرزها الحرب التجارية.





أخبار ذات صلة

Horizontal Ad

تغريدات


الإعلانات