محمد بن زايد مستقبلاً البابا فرنسيس وشيخ الأزهر: دور الإمارات في نشر التسامح يتجاوز الإطار المحلي إلى العالمي الإمارات تحتضن عناق الأديان

فى: الإثنين - فبراير 04, 2019      Print

تشهد الزيارة التاريخية لقداسة البابا فرنسيس، بابا الكنيسة الكاثوليكية، وفضيلة الإمام الأكبر الدكتور أحمد الطيب، شيخ الأزهر الشريف، إلى الإمارات، عقد لقاء تاريخي بين الرمزين الدينيين الكبيرين على أرض الدولة، للتباحث في سبل تعزيز التعايش والتآخي عالمياً، وإطلاق مبادرة مشتركة تبشر بفجر جديد للبشرية.

وتتزامن هذه الزيارة المشتركة مع عقد المؤتمر العالمي للأخوة الإنسانية في أبوظبي، بمشاركة نحو 700 من قادة وممثلي الأديان والعقائد، للتباحث في سبل نشر السلم العالمي، وتعزيز التعايش والتآلف بين الشعوب، وهو ما يترجم المكانة المرموقة لدولة الإمارات، بوصفها عاصمة عالمية للتسامح ومنصة للحوار الحضاري بين جميع الشعوب، بفضل واقعها الحاضر، لكونها تحتضن على أرضها مقيمين من 200 جنسية من مختلف الأديان والعقائد والخلفيات الثقافية يعيشون في تناغم وتآلف.





أخبار ذات صلة

Horizontal Ad

تغريدات


الإعلانات



الانستقرام

Vetical Ad