اليورو يتجه لتحقيق أكبر مكاسب أسبوعية في 4 أشهر

فى: الجمعة - يناير 11, 2019      Print

Bayanaat.net – واصل اليورو صعوده خلال تعاملات يوم الجمعة متجها لتحقيق أكبر ارتفاع أسبوعي له منذ أكثر من أربعة أشهر، وسط هبوط الدولار بسبب الإشارات الحذرة من البنك الفيدرالي بشأن المزيد من رفع أسعار الفائدة.

كان اليورو عالقا في نطاق 1.12 – 1.15 دولار للأشهر الثلاثة الأخيرة بسبب المخاوف من تباطؤ النمو والتوقعات بأن البنك المركزي الأوروبي من غير المرجح أن ينهي تحفيزه قريبا.

ويرى محللون أن صدور قرارات مجلس الاحتياطي الفيدرالي هذا الأسبوع قد أدى إلى بيع الدولار مما سمح للعملة الأوروبية الموحدة بالارتفاع إلى 1.1581 دولار ودفعه إلى تجاوز المتوسط ​​المتحرك لمائة يوم للمرة الأولى خلال ثلاثة أشهر.

على الرغم من المكاسب الأخيرة ، فقد تم الضغط على العملة الموحدة من قبل مجموعة من البيانات الاقتصادية الأضعف من المتوقع ، وخاصة من فرنسا وألمانيا.

في حين يرى المحللون أن السبب الآخر المحتمل لقوة اليورو هو عودة المستثمرين هذا الأسبوع إلى اليوان الصيني.

“اليوان القوي يعني يعني أنه حتى أي عملة متأثرة بالمشاكل الاقتصادية والسياسية المحلية ، يمكن أن ترتفع قليلا مقابل الدولار”.

قامت الصين والولايات المتحدة بتوسيع محادثات التجارة في بكين ، مما عزز أسعار النفط والشعور بالتفاؤل في الأسواق العالمية.

في حين ساهم ذلك في رفع اليوان الصيني إلى أعلى مستوى له منذ أواخر يوليو إلى جانب تأكيدات من بكين مؤخرا بأن هناك المزيد من التعزيزات المالية التي ستقلص إحتمال تباطؤ الاقتصاد.

في حين أشار وزير الخزانة الامريكى ستيفن منوشين فى وقت متأخر من يوم الخميس ان نائب رئيس مجلس الدولة الصينى ليو هو “على الارجح” سيزور واشنطن فى وقت لاحق فى يناير لاجراء محادثات التجارة.

ويرى محللون أنه من المحتمل أن تشهد العملات مثل الدولار الأسترالي، والدولار النيوزيلندي مزيدًا من المكاسب إذا تم التوصل إلى صفقة تجارية بين الولايات المتحدة والصين.

انخفض مؤشر الدولار (DXY) يوم الجمعة بنسبة 0.2% الى 95.32. وسط توقعات بأن يؤدي تباطؤ النمو ، سواء في الولايات المتحدة أو العالم ، إلى تقييد الاحتياطي الفيدرالي من رفع المعدلات في عام 2019.

تسعير الأسواق الآن لا مزيد من رفع أسعار الفائدة من قبل بنك الاحتياطي الفيدرالي هذا العام.

من جهة أخرى ، انخفض الجنيه الاسترليني، حيث وصل إلى 1.2737 دولار مع تركيز المستثمرين على تقدم Brexit.

يتعين على رئيسة الوزراء البريطانية “تيريزا ماي” أن تفوز في البرلمان للتصويت على اتفاق خروج بريطانيا من الاتحاد الأوروبي أو المخاطرة برؤية خروج بريطانيا من الاتحاد الأوروبي دون صفقة. من المقرر أن يتم التصويت يوم 15 يناير.





أخبار ذات صلة

تصفح مجلة الغرفة إلكترونيا

تغريدات


الإعلانات