أبوظبي ترحب بالسياح الدوليين مجدداً بعد نجاحها في مواجهة «كورونا»

فى: الأربعاء - ديسمبر 23, 2020      Print

تستعد أبوظبي للترحيب مجدداً بالسياح الدوليين اعتباراً من الغد بعد نجاحها في مواجهة فيروس كورونا المستجد «كوفيد 19» مع الاستمرار في تطبيق الإجراءات الوقائية والاحترازية لاحتواء انتشار الفيروس وحماية صحة وسلامة سكان الإمارة وزوارها.

وأعلنت دائرة الثقافة والسياحة - أبوظبي عن معاودة استقبال الإمارة رسمياً للسيّاح الدوليين اعتباراً من 24 ديسمبر الجاري، بعد تحديث لجنة إدارة الطوارئ والأزمات والكوارث الناجمة عن جائحة كورونا في إمارة أبوظبي الإجراءات المطبقة بما فيها إجراءات دخول الزوار الدوليين، حيث سيتعيّن على السياح القادمين إبراز نتيجة سلبية لفحص مسحة الأنف (PCR) استُلمت خلال 96 ساعة من موعد المغادرة، بالإضافة إلى إجراء فحص مسحة الأنف جديد بعد وصولهم إلى الإمارة.

وقررت اللجنة استثناء القادمين من الدول الخضراء من الحجر الصحي، وتقليص مدة الحجر الصحي إلى 10 أيام فقط للقادمين من الدول الأخرى، مانحة لهؤلاء الزوار الفرصة بالاستمتاع بأمان بزيارتهم للإمارة.

كما سيتعين على الزوار الدوليين من كل الدول إجراء فحص مسحة الأنف في اليوم السادس لمن تتجاوز مدة إقامتهم 6 أيام وفي اليوم الثاني عشر لمن تتجاوز مدة إقامتهم 12 يوماً.

وتطبق إمارة أبوظبي آلية وقائية حازمة وتحدث الإرشادات المتعلقة باستمرار للتأكد من الحفاظ على أعلى المعايير العالمية حرصاً على صحة وسلامة سكانها وزوارها، مما يجعلها واحدة من أكثر الوجهات أماناً في العالم.

وحققت أبوظبي من خلال الجهود المبذولة والمبادرات المتنوعة والإجراءات الحريصة على احتواء انتشار فيروس كوفيد 19 مع تسهيل مواصلة النشاط الاقتصادي، نجاحاً كبيراً، إذ حافظت على تدني نسبة حالات الإصابة المؤكدة من إجمالي الفحوصات التي أجريت في الإمارة عند 0.39%.

ترحيب بالعالم

وقال سعود الحوسني، وكيل دائرة الثقافة والسياحة - أبوظبي إن رؤية دائرة الثقافة والسياحة ترتكز على الترحيب بالعالم كله في أبوظبي، ويسعدنا أن نرحب بالسياح الدوليين مجدداً لاستكشاف العروض والتجارب المتميزة التي توفرها الإمارة وبخاصة مع ما تمتلكه من بنية تحتية متميزة ومواقع ثقافية وتراثية جاذبة، إلى جانب كونها من أكثر وجهات السفر أماناً أيضاً وهي ميزة تجعلها وجهة عالمية مفضلة وأولى.

وأضاف: أفتخر بالمرونة التي أظهرتها دائرة الثقافة والسياحة هذا العام، حيث أعدنا تصور نهجنا في الثقافة والسياحة وابتكرنا حلولاً تضمن إمكانية استقبالنا للمسافرين العالميين في إمارتنا النابضة بالحياة بينما نستمر بالمحافظة على سلامة مجتمعنا وزوارنا، والتي تبقى أول اهتماماتنا ومسؤولياتنا الوطنية.

من جانبه قال علي حسن الشيبة، المدير التنفيذي لقطاع السياحة والتسويق في دائرة الثقافة والسياحة - أبوظبي: وضعت حكومة أبوظبي والسلطات الصحية أعلى معايير السلامة الممكنة، ولا تزال إرشاداتها صارمة وفاعلة مع استعدادها التام للترحيب الآمن بالمسافرين الدوليين دون المساس بالصحة العامة، وقد شهدنا استجابة هائلة والتزاماً مشكوراً من جميع مؤسسات قطاعنا الثقافي والسياحي في ضمان الامتثال بهذه الإجراءات، وقد ثبت ذلك من خلال شهادة Go Safe الرائدة من دائرة الثقافة والسياحة - أبوظبي، والتي توفر الطمأنينة وراحة البال للمقيمين والسائحين المحليين والزوار الدوليين على حد سواء.

الاتحاد للطيران

وقال توني دوغلاس، الرئيس التنفيذي لمجموعة الاتحاد للطيران: بصفتها الناقل الوطني لدولة الإمارات، كانت الاتحاد سباقة في الاستجابة للجائحة العالمية على صعيد القطاع، مشيراً إلى أنه وبهدف تجديد الثقة في السفر الجوي، قامت الاتحاد بإعادة تصميم خدماتها وتعزيزها من خلال إدخال برنامج الاتحاد للصحة والسلامة، الذي يحرص على توفير أعلى مستويات النظافة والتعقيم إلى جانب فريق سفراء الصحة والسلامة المدرّب خصيصاً لتوفير إرشادات ومعلومات صحية أساسية ورعاية أولية للضيوف.

وأكد أن الاتحاد تعتبر، شركة الطيران الوحيدة في العالم التي تحرص أن يحصل جميع ضيوفها على نتائج سلبية لفحص مسحة الأنف قبل صعودهم الطائرة وأيضاً بعد وصولهم إلى مطار أبوظبي، مما يمنحهم مزيداً من راحة البال والطمأنينة والثقة على امتداد مراحل رحلتهم.

ولفت إلى أن الاتحاد تتعاون مع مختلف الهيئات والكيانات على امتداد أبوظبي للتأكيد على التزامها الثابت إزاء إجراءات السلامة والصحة، معرباً عن سعادته بعودة السياحة إلى أبوظبي من أجل لم شمل الأهل والأصدقاء، والترحيب بالزوار من جديد في حضن أبوظبي الآمن.البيان





أخبار ذات صلة

تصفح مجلة الغرفة إلكترونيا

تغريدات


الإعلانات



مكتب الرميلة لتخليص المعاملات