منتجع شاطئ فيرمونت الفجيرة يقدم تراث الضيافة الإماراتية بروح عصرية

فى: الخميس - أغسطس 20, 2020      Print

يمتزج الترفيه بمتعة الاستكشاف وتنوع المفردات الثقافية العالمية، ضمن منتجع شاطئ فيرمونت الفجيرة، حيث تكللها وتزينها مفردات التراث المحلي الإماراتي، التي تتجسد في بهو المنتجع وفي كل أرجائه، مشكلة رونقاً خاصاً فريداً في تصاميم وطرز المعمار فيه، تتناعم فيه التجهيزات العصرية مع روح التراث الإماراتي ومضامين ثقافية الضيافة الإماراتية والعربية بوجه عام. ويتميز منتجع شاطئ فيرمونت الفجيرة بالكثير من السمات المهمة، التي تجعل تجربة الإقامة فيه، فريدة من نوعها، وذلك بالنسبة لأي زائر أو مقيم، ومن أي ثقافة كان، حيث يوفر باقة متنوعة من العناصر الترفيهية لرواده تناسب شتى الأذواق وتلبي كل الاحتياجات، وهي تقترن خصوصاً في الظروف والأوقات الحالية، بكل الإجراءات الوقائية الاحترازية، التي تضمن سلامة صحة النزلاء من خطر وباء «كورونا».

وقال ربيع زين، مدير عام منتجع شاطئ فيرمونت الفجيرة: أولويتنا الأساسية هي راحة النزلاء وسلامتهم وتمتعهم بأوقات فريدة وثرية، ولهذا فإن خدماتنا تقوم على ركيزة أساسية وهي الجودة، سواء في خدمة النزلاء أو في نوعية المرافق الترفيهية، التي بإمكانهم الاستفادة منها، أو في طبيعة التعامل، وأيضاً في مستويات وتجهيزات ونظم السلامة والحماية في المنتجع، خصوصاً بهذه الفترة.

ولقد حرصنا على أن يكون المنتجع مزوداً بمقتنيات وتصاميم تعكس ثقافة وتراث الإمارات بجانب التجهيزات العصرية، التي تواكب أحدث التقنيات والتجهيزات العالمية في مجالات الخدمة بهذا القطاع. ويضم المنتجع فروعاً لأبرز سلاسل المطاعم العالمية، ولهذا تجد إقبالاً عليه من قبل أبناء مختلف الجنسيات، سواء من المقيمين في الدولة أو من الزائرين لها. وبطبيعة الحال، نحن حريصون على جعل خدماتنا في تطور ونماء دائمين، إذ يهمنا تقديم مستويات خدمية راقية، مستفيدين في تحقيق هدفنا هذا، من تميز البنية التحتية النوعية في المنتجع.





أخبار ذات صلة

تصفح مجلة الغرفة إلكترونيا

تغريدات


الإعلانات



مكتب الرميلة لتخليص المعاملات