ورشة عمل بغرفة الفجيرة تعرف بأساليب تطبيق ضريبة القيمة المضافة والإقرار الضريبي

فى: الخميس - ديسمبر 20, 2018      Print

نظمت غرفة تجارة وصناعة الفجيرة ورشة عمل اليوم الأربعاء في مسرح الغرفة بعنوان ( أساسيات تطبيق ضريبة القيمة المضافة ، بحضور أعضاء من مجلس إدارة الغرفة وسعادة خالد محمد الجاسم مدير عام الغرفة وسلطان جميع عبيد نائب المدير العام وعدد من أصحاب ورواد الأعمال والمهتمين بالشؤون الضريبية من مؤسسات القطاعين العام والخاص.

وأكد سعادة خالد الجاسم في افتتاح الورشة التي تم تنظيمها بالتعاون مع أكاديمية دبي لريادة الأعمال الزراع التعليمية لمؤسسة محمد بن راشد لتنمية المشاريع الصغيرة والمتوسطة أن الغرفة تستهدف من تنظيم ورشة العمل، رواد وأصحاب الأعمال والشباب الراغبين في دخول سوق العمل وإطلاعهم على أهم قضايا الضريبة والمتمثلة في التعامل مع الإقرارات الضريبية ، وأكد حرص الغرفة على تقديم كل ما يسهم في خدمة مصالح أصحاب ورواد الأعمال .

من جانبها أكدت السيدة ابتهال المنهالي مديرة الأكاديمية أهمية دعم أصحاب المشاريع الصغيرة والمتوسطة وتبني أصحاب الأفكار المتميزة والإبداعية وأعربت عن شكرها لغرفة الفجيرة لما توليها من اهتمام لتزويد منتسبيها من أصحاب الأعمال بالمعلومات ذات العلاقة بأعمالهم.

عقب ذلك تحدث سعادة المستشار المالي الدكتور عبد الله العوضي حول أساسيات تطبيق ضريبة القيمة المضافة وأنواع الضرائب بصفة عامة وأوضح أن ضریبة القیمة المضافة ھي ضریبة غیر مباشرة وهي نوع من أنواع ضریبة الاستھلاك وتفرض على معظم توریدات السلع والخدمات التي یتم شراؤھا وبیعھا،وھي واحدة من أكثر ضرائب الاستھلاك شیوعا،وتطبق أكثر من 150 دولة حول العالم ضریبة القیمة المضافة (أو ما یعادلھا: ضریبة السلع والخدمات)،حيث تطبق أو تفرض في كل مرحلة من مراحل "سلسلة التورید". وأشار إلى أن المستھلك النھائيھو من یتحمل تكلفة ھذه الضریبة.

وتناول الفرق بین ضریبة القیمة المضافة وضریبةالمبیعات وقال أن ضریبة المبیعات (غالبا یتم فرضھاعلى مرحلة البیع النھائي للمستھلك فقط، لا یتمفرضھا على استیراد السلع والخدمات مما یؤديإلى فرص غیر متكافئة للموردین المحلیین الذینیتاجرون بالسلع والخدمات ذاتھا.

وتحدث عن الفوائد الاقتصادية للضريبة وأوضح أنها تشكل ،مصدر دخل جدید للدولة لتوفیر الخدماتالحكومیة، سوف یساعد الحكومة في تعزیزالاقتصاد بخفض الاعتماد على النفط. إلا أنه أشار إلي أن ضريبة القيمة المضافة قد یؤدي إلى تقلیصحجم الاستثمارات نتیجة لخفض العائد المتوقعللاستثمار وأن ذلك سیتطلب تقدیم مبادرات بدیلةللمستثمرین.

وتناول بالتفصيل الأعمال التي علیھا أو تستطیعالتسجیل للضریبة وقال أن الأعمال إذا كانتتوریداتھا الخاضعة للضریبة ووارداتھا من الخارجتجاوز حد التسجیل الإلزامي .درھم 375,000 ،وتستطیع الأعمال التسجیل اختیاریا ، إذا كانتتوریداتھا الخاضعة للضریبة أقل من حد التسجیلالإلزامي . وأشار إلى أنه لا توجد قواعد خاصة بمایخص المشاريع الصغیرة أو المتوسطة فيما يخص ضريبة القيمة المضافة.

وقال أن الأعمال غیر الملزمة بالتسجیل یتعین علیھاحفظ سجلاتھا المالیة بشكل منتظم یسمح بالرجوعإلیھا للتأكد مما إذا وجب علیھا التسجیل لغایاتالضریبة ، أما الأعمال المسجلة ملزمة بفرض ضریبةالقیمة المضافة ، وأنها قادرة على استرداد أيضریبة قامت بسدادھا عن السلع أو الخدماتالمرتبطة بأعمالھا، وهي ملزمة بمسك مجموعة منالسجلات التجاریة التي تتیح للحكومة إمكانیةالتحقق من صحة معاملاتھا.

ونوه بأنه .یجب الاحتفاظ بالفواتیر الضریبیةالصادرة والمستلمة لمدة 5 سنوات على الأقل وضرورة الإفصاح عن ضریبة القیمة المضافة التي تفرضھاوكذلك مبلغ الضریبة الذي قامت بتسدیدها للحكومة،و یتم سداد الضریبة كل 3 أشھر (ربع سنوي).

وتناول بالشرح الفرق بين ضريبة القيمة المضافة والرسوم الجمركية وأوضح أن الضریبة تحتسب علىالقیمة الإجمالیة للسلع متضمنة للرسوم الجمركیة ،وأشار إلي أنه یمكن لبعض السلع التي یتماستیرادھا أن تكون معفاة من الرسوم الجمركیةولكن تخضع لضریبة القیمة المضافة.

كما تناول بالتفصيل كيفية معاملة العقارات كونها تجارية أو سكنية والمعاملات المحاسبية لضريبة القيمة المضافة ودار نقاش مثمر من قبل الحضور حول المعلومات التي قدمها محاضر ورشة العمل وقام بالرد على الأسئلة والاستفسارات وأثني عليها.







أخبار ذات صلة

Horizontal Ad

تغريدات


الإعلانات



الانستقرام

Vetical Ad