الإمارات الأولى عربياً في الحرية الاقتصادية

فى: الأربعاء - ديسمبر 05, 2018      Print

احتلت الإمارات المركز الأول عربياً في الحرية الاقتصادية فيما تواصل تقدمها على مؤشرات التنمية الاقتصادية والاجتماعية بحسب تقارير عالمية.

وبحسب تقرير معهد فريزر الكندي لعام 2018 حافظت الإمارات على مركزها الأول في غالبية فئات التقرير الخمس التي تشمل حجم الحكومة واللوائح التجارية والاقتصادية وحقوق الملكية العقارية، وسهولة الحصول على تمويل سلس وحرية التجارة العالمية واللوائح الائتمانية والعمل والأعمال.

وحافظت الإمارات على المركز الأول في النظام القانوني التجاري والاقتصادي وتطبيق القانون وصيانة حقوق الملكية العقارية وتقدمت الدولة إلى المركز الأول في حرية التجارة العالمية، مقابل المركز الثاني في التقرير السابق وسجلت 8.3 نقاط مقابل 8.1 نقاط.

وأوضح معهد فريزر أن الإمارات تقدّمت إلى المركز الثالث مقابل المركز الخامس العام الماضي وسجلت 7.6 نقاط في مجال لوائح الأعمال والعمل والعمال والائتمان.

وارتفع تقدير الإمارات إلى 9.6 نقاط في مجال سهولة الحصول على التمويل السلس، مقابل 9.5 نقاط في التقرير السابق، ولا تزال في المركز الأول في هذه الفئة.

واشتركت البحرين مع الإمارات في الترتيب الأول هذا العام أول مرة، وحصل كل منهما على 8 نقاط من بين إجمالي 10 نقاط في الترتيب العام، مع تقدم الإمارات في معظم الفئات.

ورصدت «كونسالتانسي إم إي» البحثية الهولندية المعنية بشؤون الشرق الأوسط التقدم المتواصل الذي تحرزه دولة الإمارات على المؤشرات العالمية المتنوعة للتنمية الاقتصادية والاجتماعية.

ونشرت المؤسسة تقريراً عن تقدم الدول الأعضاء في مجلس التعاون بصفة عامة على هذه المؤشرات، وخصصت مساحة ضمن التقرير للحديث عن الإمارات.

وسلّط التقرير الضوء على النهضة المستمرة لدولة الإمارات حيث تصدرت دبي «تصنيفات المدن الرقمية العالمية» الصادرة من مؤسسة «بلوم» للاستشارات فيما أصبحت الإمارات «ثالث أكثر دولة في العالم مستعدة للتغيير التنظيمي» وفقاً لتصنيف مؤسسة «كيه بيه إم جي».

وحققت دبي وأبوظبي تقدماً في تصنيفهما على «مؤشر المراكز المالية»، الصادر عن شركة «زد/‏‏ ين بارتنرز» وجاء أخيراً مؤشر «ليغاتوم للرخاء لعام 2018»، الصادر عن مؤسسة «ليغاتوم» البحثية البريطانية، ليصنف الإمارات ضمن أكثر 40 دولةً رخاءً وازدهاراً على مستوى العالم، بعد أن حققت تقدماً على أكثر من نصف المؤشرات الفرعية ضمن هذا المؤشر.

وأوضح تقرير «كونسالتانسي إم إي» أنه في ما يتعلق بالسلامة والأمن، رأس مالها الاجتماعي، بيئتها التجارية، منظومتها التعليمية، وقطاع الخدمات الصحية، لا تكاد الإمارات تتوقف عن التقدم. فعلى سبيل المثال، تُصنف الإمارات ضمن أفضل 10 دول في العالم في قطاع الصحة، وفقاً لتصنيف «المؤشر العالمي للرعاية الصحية لعام 2018»، الصادر أخيراً عن وكالة «بلومبيرغ» للأنباء.

ADVERTISING

inRead invented by Teads

مؤشر «يورومونيتور»

وفي سياق متصل، احتلت دبي المركز السابع عالمياً والأول إقليمياً على قائمة أفضل الوجهات لعام 2018، والتي صدرت أمس عن مؤسسة «يورومونيتور» البريطانية للدراسات والاستشارات.

ويقيس مؤشر «يورومونيتور» السنوي أفضل المدن التي تعد وجهات عالمية جديرة بالزيارة، وذلك استناداً إلى عدد الزوار الدوليين الذين يتوافدون على كل مدينة سنوياً.

ووفقاً للمؤشر، استقبلت دبي خلال العام الماضي 16.659 مليون زائر دولي، مسجلةً نمواً عن العام الذي سبقه بنسبه 5.5% في عدد زوارها الدوليين.

وتفوقت دبي في المؤشر على نيويورك التي حلت ثامنة بعدد زوار دوليين بلغ 13.500 مليون زائر؛ العاصمة اليابانية طوكيو، التي احتلت المركز الــ14، برصيد 9.896 ملايين زائر؛ العاصمة الإيطالية روما، التي حلت في المركز الــ15، حيث استقبلت العام الماضي 9.703 ملايين زائر دولي.

وكانت المراكز الستة الأولى على مؤشر «يورومونيتور» لهذا العام من نصيب هونغ كونغ «29.827 مليون زائر»؛ بانكوك «23.689 مليون زائر»؛ لندن «20.716 مليون زائر»؛ سنغافورة «18.931 مليون زائر»؛ شبه جزيرة ماكاو التابعة للصين «18.552 مليون زائر»؛ وباريس «16.864 مليون زائر».

ووصف التقرير دبي بأنها واحدة من أكثر المدن ابتكاراً في العالم، حيث تعمد دوماً إلى إدخال مجموعة جديدة من التقنيات الذكية وتطبيقها في مختلف مناحي الحياة بها. ويشمل ذلك النخيل الذكي على شواطئها؛ سيارات الأجرة الطائرة التي أجرت دبي اختبارات لها ونجحت في تزويد مطاراتها بمسارات لفحص العين مجهزة بأكثر من 80 كاميرا للتعرف إلى الزوار.

واختتم التقرير بالإشارة إلى استراتيجية النقل لعام 2030 التي تتبناها الإمارة وتركز على النقل الذكي الذي لا يحتاج إلى قيادة بشرية، حيث تهدف هذه الرؤية إلى تحويل 25% من وسائل النقل بالإمارة إلى مركبات ذاتية القيادة بحلول 2030.

20 مليون زائر

أفردت «يورومونيتور» مساحة لدبي في تقريرها، فذكرت أن رؤية السياحة في دبي لعام 2020 تستهدف أن تستقبل الإمارة 20 مليون زائر بحلول عام 2020. وأضاف التقرير أن دبي تعمل جيداً لتحقيق هذا الهدف، حيث تروج لنفسها بنشاط باعتبارها الخيار العالمي الأفضل للمسافرين، سواءً بغرض الترفيه أو مزاولة الأعمال التجارية. البيان





أخبار ذات صلة

تغريدات


الإعلانات



الانستقرام