خليفة الكعبي : الامارات توفر بيئة أعمال مرنة مدعومة بتشريعات متقدمة وتكنولوجية متطورة

فى: الخميس - يونيو 20, 2019      Print

أكد خليفة مطر الكعبي عضو مجلس إدارة منظمة العمل الدولية عن فريق أصحاب العمل رئيس فريق أصحاب العمل ضمن وفد الدولة المشارك في الدورة 108 لمؤتمر العمل الدولي المنعقد في مدينة جنيف السويسرية .. أن استراتيجية الإمارات للتنمية الاقتصادية أولت اهتماما بالغا للاستثمار وعمدت إلى توفير بيئة أعمال مرنة مدعومة ببنية تحتية قوية وبنية تشريعية وتكنولوجية متطورة وقادرة على النمو وذلك بالتوازي مع الجهود المتواصلة التي تبذلها الدولة لتطوير مبادرات نوعية لتعزيز الكفاءة الاقتصادية والمالية وتنشيط الاستثمار وتحفيز الإنتاج المحلي وتطوير القدرة التنافسية.

وقال الكعبي - في كلمة له خلال الجلسة العامة للمؤتمر التي تناقش تقرير المدير العام لمنظمة العمل الدولية حول "العمل من أجل مستقبل أكثر إشراقا" - : في الوقت الذي شهدت فيه تدفقات الاستثمار الأجنبي المباشر تراجعا ملحوظا على المستوى العالمي تقدمت الدولة في تصنيف منظمة الأمم المتحدة للتجارة والتنمية " الاونكتاد" لعام 2019 لتحل في المرتبة السابعة والعشرين عالميا من بين الدول الجاذبة للاستثمار الأجنبي المباشر ما دفع أكثر من 25% من الشركات العالمية لأن تتخذ من دولة الإمارات مقرا لعملياتها الإقليمية في الشرق الأوسط وشمال أفريقيا .

وأضاف : إن احتفال منظمة العمل الدولية بمناسبة مرور مائة عام على تأسيسها يتزامن مع احتفال دولة الإمارات بمئوية الوالد المؤسس الراحل المغفور له الشيخ زايد بن سلطان آل نهيان " طيب الله ثراه " الذي تبنى نهجا فريدا للتنمية الحضارية والإنسانية وأكد دائما على أن الانسان هو القضية والحل وأن العناية بالانسان تشكل القاطرة التي يمكن للمجتمعات أن ترتقي من خلالها وهو الأمر الذي خلص إليه تقرير المدير العام للمنظمة لتحديد الخطوات التي ينبغي أن نخطوها نحو مستقبل أكثر إشراقا.

وأشار الكعبي إلى أن انعقاد الدورة 108 لمؤتمر العمل الدولي يأتي في وقت يشهد فيه عالم العمل عددا من التغيرات المتسارعة في ظل هيمنة التحول الرقمي وحلول الذكاء الاصطناعي والتوجه نحو أتمتة العديد من الأنشطة التجارية والخدمية وهو ما يضعنا أمام تحد غير مسبوق لمواكبة تلك التطورات ويحفزنا على السعي الجاد لتسخيرها من أجل تأمين مستقبل أكثر إشراقا لشعوبنا من خلال العمل على وضع الخطط الاستراتيجية اللازمة للتجاوب مع تلك المتغيرات.

وقال إن دولة الامارات أدركت ذلك وقامت بفضل توجيهات القيادة الرشيدة للبلاد بإطلاق عدد من السياسات والاستراتيجيات التي استهدفت المساهمة في صياغة المستقبل والتدخل لتوفير الاستجابة السريعة والفاعلة والضرورية لتحديات المستقبل في عدة مجالات من ضمنها مستقبل العمل ومستقبل الاستثمار والتنمية المستدامة.

وتطرق الكعبي في كلمته إلى الاستراتيجية الوطنية لقطاع الفضاء والتي تستهدف الوقوف على الفرص التي يتيحها الاستثمار في هذا القطاع وتعزيز مساهمة الدولة في الاقتصاد العالمي القائم على المعرفة والابتكار مشيرا الى انه تم تخصيص حوالي 40 مليار دولار لدعم الاقتصاد الاخضر وتعزيز مساهمته في الناتج المحلي الاجمالي، لتحل الامارات في المرتبة الثالثة لأكبر الدول من حيث المشروعات الاستثمارية الخضراء بالتوازي مع السعي لمضاعفة عدد الوظائف الخضراء بحلول عام 2030 .جنيف / وام /





أخبار ذات صلة

Horizontal Ad

تغريدات


الإعلانات