محمد بن زايد: الإمـارات تدعـم جهود حماية الأطفال من الجرائم والانتهاكات في العالم

فى: الثلاثاء - نوفمبر 20, 2018      Print

أكد صاحب السمو الشيخ محمد بن زايد آل نهيان ولي عهد أبوظبي نائب القائد الأعلى للقوات المسلحة، حرص دولة الإمارات وسعيها الدائم لدعم الجهود والمبادرات الرامية إلى إيجاد آليات وأطر عمل لحماية الأطفال من أشكال الجرائم والانتهاكات كافة في مختلف مناطق العالم، مشيراً إلى أن قضايا حماية الأطفال تعد من التحديات الاجتماعية والأمنية الأكثر إلحاحاً في العالم.

جاء ذلك خلال استقبال صاحب السمو الشيخ محمد بن زايد آل نهيان أمس المشاركين في أعمال الدورة الأولى لــ«ملتقى تحالف الأديان لأمن المجتمعات: كرامة الطفل في العالم الرقمي» الذي تنظمه وزارة الداخلية.

ورحب سموه ــ خلال اللقاء الذي جرى بمجلس قصر البحر في أبوظبي ــ بضيوف دولة الإمارات العربية المتحدة، معربا عن أمله في أن يخرج الملتقى بنتائج فاعلة تكون انطلاقة نوعية للأمام تسهم في تعزيز الجهود المشتركة لحماية المجتمعات خاصة الأطفال من مختلف أشكال الجرائم عبر العالم الرقمي ومخاطر الشبكة العنكبوتية إحدى القضايا الاجتماعية الخطيرة التي تواجهها المجتمعات المعاصرة.

وأكد صاحب السمو الشيخ محمد بن زايد آل نهيان أهمية الحوار العالمي بشأن حماية الطفل وتحويل الأفكار والمبادرات إلى منظومة عمل وخطوات ملموسة وحلول واقعية من خلال دور علماء الأديان لضمان إحداث تأثير إيجابي على أمن المجتمعات وتعزيز ثقافة كرامة الطفل في مجتمعاتهم.

من جانبهم أشاد المشاركون في الملتقى بالنموذج الإماراتي الريادي الحضاري في حماية الأطفال وتمكينهم وفق أرقى المعايير العالمية إضافة إلى ترسيخ قيم الحوار والاعتدال والتسامح والتعايش السلمي بين شعوب العالم.

حضر مجلس قصر البحر سمو الشيخ سلطان بن زايد آل نهيان ممثل صاحب السمو رئيس الدولة وسمو الشيخ حمدان بن زايد آل نهيان ممثل حاكم أبوظبي في منطقة الظفرة ومعالي الدكتورة أمل عبدالله القبيسي رئيسة المجلس الوطني الاتحادي وسمو الشيخ طحنون بن محمد آل نهيان ممثل حاكم أبوظبي في منطقة العين وسمو الشيخ سيف بن محمد آل نهيان والفريق سمو الشيخ سيف بن زايد آل نهيان نائب رئيس مجلس الوزراء وزير الداخلية ومعالي الشيخ نهيان بن مبارك آل نهيان وزير التسامح.





أخبار ذات صلة

Horizontal Ad

تغريدات


الإعلانات