بحوزتها 1.1 تريليون دولار وتسييلها السريع قد يزعزع العالم.....هل تلجأ بكين للانتقام بسلاح السندات الأميركية؟

فى: الأربعاء - مايو 29, 2019      Print

أثارت الحرب التجارية بين بكين وواشنطن قلقا في أسواق المال من أن تقرر الصين استخدام ما بحوزتها من سندات خزانة أميركية تفوق قيمتها 1.1 تريليون دولار كسلاح للرد على الرسوم الجمركية التي فرضتها إدارة الرئيس دونالد ترمب على البضائع الصينية.
وقرار التخلص من كم ضخم من الأصول، فيما يطلق عليه «الخيار النووي»، سيزعزع على الأرجح استقرار أسواق المال العالمية ويدفع أسعار الفائدة للصعود ويفضي بالتوترات بين أكبر اقتصادين في العالم إلى مصير مجهول.
وتخفف الصين محفظتها من سندات الخزانة منذ بعض الوقت، لكن أغلب المحللين يستبعدون على الأرجح قيامها بخفض حاد لحيازتها منها. وليس هناك دليل على أن بكين تتطلع بشكل جدي لإغراق الأسواق بالسندات الأميركية التي لديها.
وحول محفظة الصين من سندات الخزانة، فإنه قبل نحو عشر سنوات، تخطت الصين اليابان كأكبر حائز أجنبي للدين الحكومي الأميركي. وبحسب بيانات من وزارة الخزانة الأميركية، فاقت حيازاتها 1.12 تريليون دولار في نهاية مارس (آذار). وحلت اليابان ثانية بفارق طفيف عند نحو 1.08 تريليون دولار.
وبلغت حيازات الصين الذروة أواخر 2013 عند نحو 1.32 تريليون دولار، وانخفضت منذ ذلك الحين نحو 15 في المائة. وفي مارس كانت عند أدنى مستوياتها في نحو عامين.
وتراجعت حصتها في سوق سندات الخزانة بشكل أسرع بسبب الإصدار المطرد للدين الأميركي الضروري لتمويل العجز المتزايد في الميزانية الاتحادية.
ويملك ثاني أكبر اقتصاد في العالم نحو سبعة في المائة من الدين العام الأميركي القائم والبالغ 16.18 تريليون دولار، وهي أقل حصة له في 14 عاما، ودون ذروة بلغت 14 في المائة في 2011، لكن نصيبه من الكعكة يظل الأكبر بعد مجلس الاحتياطي الفيدرالي (البنك المركزي الأميركي) الذي يملك سندات خزانة بقيمة 2.15 تريليون دولار أو 13.5 في المائة من السوق.
ومن المتوقع أن يتواصل تسارع إصدار سندات الخزانة بعد خفض كبير في الضرائب أُقر في ديسمبر (كانون الأول) 2017، لذا من المرجح أن تتراجع حصة الصين في السوق بشكل أكبر.
*من أين جاءت؟ وما تأثيرها؟
أما لماذا تملك الصين كل هذا القدر من الدين الأميركي؟ فإنه كمُصدر صاف إلى الولايات المتحدة وباقي دول العالم، فلدى الصين أكبر رصيد من احتياطيات النقد الأجنبي والذي يتجاوز الثلاثة تريليونات دولار. والكثير من تلك الاحتياطيات مقومة بالدولار الأميركي وقد تجمعت من خلال فوائض تجارية مستمرة مع الولايات المتحدة منذ أوائل تسعينات القرن الماضي.
وسوق سندات الخزانة الأميركية موضع طبيعي لكثير من دولارات الصين، باعتبار أن هذه السوق هي بدرجة كبيرة التجمع الأكبر والأكثر سيولة للأصول الآمنة في العالم.
إضافة إلى ذلك، فإنه منذ الأزمة المالية العالمية بين 2007 و2009 تدر سندات الخزانة الأميركية عوائد تفوق السندات التي تصدرها الاقتصادات المتقدمة الأخرى مثل اليابان وألمانيا، وهو عامل جذب آخر.
ويتفق أغلب المحللين على أن بيعا واسع النطاق من بكين سيربك سوق سندات الخزانة الأميركية وغيرها. فحدوث تحول مفاجئ في ميزان العرض والطلب قد يدفع أسعار سندات الخزانة للنزول، ويؤدي إلى ارتفاع العوائد التي تتحرك عكس اتجاه الأسعار. وسيتسبب ذلك في زيادة في تكاليف الاقتراض بالنسبة للحكومة الأميركية. ولأن عوائد سندات الخزانة معيار قياسي لائتمان المستهلكين والشركات في الولايات المتحدة، فإن أسعار الفائدة سترتفع على شتى الأصول، من سندات الشركات إلى الرهون العقارية لأصحاب المنازل، مما سيبطئ الاقتصاد على الأرجح.
وستضعف مثل هذه الخطوة الصادمة ثقة المستثمرين عالميا في الدولار الأميركي باعتباره عملة الاحتياطي الرئيسية في العالم.
لكن يقول أغلب المحللين أيضا إن الصين لم تقرر بيع سندات الخزانة الأميركية لأن حدوث انخفاض مفاجئ في أسعارها سيقلل قيمة ما يتبقى بحوزة الصين منها. أيضا، عملة الصين اليوان ليست معومة بالكامل. وتستخدم بكين حيازتها من سندات الخزانة الأميركية كأداة مهمة لحفظ استقرار اليوان في إطار نطاق مستهدف مقابل الدولار على وجه الخصوص.
ويزعم بعض المنتقدين أن الصين تستخدم سندات الخزانة الأميركية واحتياطياتها الأخرى من العملة لمنع ارتفاع اليوان، مما يزيد جاذبية صادراتها. وفي نفس الوقت، فإن السماح للعملة بالنزول بشكل كبير ينذر بخطر حدوث مشاكل أخرى مثل نزوح رؤوس الأموال الأجنبية.
وأي انخفاض حاد في العملة الأميركية قد يجبر بكين على الدفاع عن اليوان، مما قد يعني التخلص من مزيد من حصتها في سندات الخزانة. وفي 2016 نزلت حيازات الصين من سندات الخزانة الأميركية بشكل حاد بلغ نحو 200 مليار دولار في الفترة من مايو (أيار) إلى نوفمبر (تشرين الثاني) من ذلك العام في ظل انخفاض حاد لليوان على خلفية مخاوف بشأن الاقتصاد الصيني.
وأخيرا، فإن أي آثار سلبية على الاقتصاد الأميركي سيكون لها صدى في الصين لأن الولايات المتحدة هي السوق لما يقرب من خُمس صادرات الصين. «الشرق الأوسط»





أخبار ذات صلة

Horizontal Ad

تغريدات


الإعلانات



الانستقرام