دعماً من سموه لدورها الرائد تجاه المجتمع والوطن.. #حاكم_الفجيرة يخصص أرضاً لـ"أبوظبي للإعلام"

فى: السبت - مايو 25, 2019      Print

الفجيرة (الاتحاد)

أكد صاحب السمو الشيخ حمد بن محمد الشرقي، عضو المجلس الأعلى حاكم الفجيرة، على الدور الذي يلعبه الإعلام الإماراتي ورسالة التوعية والبناء والتنمية التي يحملها، موضحاً أن القطاع كان ولا يزال على قدر المسؤولية المنوطة به بما يمتلكه من مهنية وموضوعية ومصداقية.
وعبر سموه عن ثقته في قدرات الإعلام الوطني ودوره في حماية مكتسبات الدولة والحفاظ على قيم المجتمع الإماراتي، من خلال محتوى إعلامي يرتقي بالذائقة، ويواكب التطور التكنولوجي، ويلبي الطموحات.
ووجه صاحب السمو حاكم الفجيرة بتخصيص أرض كمقر لشركة أبوظبي للإعلام في الإمارة، واستخدامها كمحطة إرسال، وذلك دعماً من سموه لدورها الرائد تجاه المجتمع والوطن، مشدداً على أن قطاع الإعلام شريك أساسي ومهم في عمليات التنمية المستدامة بدولة الإمارات عامة، وإمارة الفجيرة خاصة.
جاء ذلك خلال استقبال سموه، أمس الأول، بحضور سمو الشيخ محمد بن حمد الشرقي ولي عهد الفجيرة، وسعادة الدكتور علي بن تميم مدير عام الشركة، يرافقه عدد من المديرين التنفيذيين، حيث أكد سموه أن القيادة الرشيدة وفرت لقطاع الإعلام كل الأدوات للقيام بدوره الحضاري والتوعوي والاجتماعي والثقافي والاقتصادي.
من جهته، توجه سعادة الدكتور علي بن تميم بالشكر والتقدير إلى صاحب السمو حاكم الفجيرة، على دعمه للشركة واهتمام سموه بقطاع الإعلام بوجه عام، مؤكداً أن من شأن هذه التوسعة تعزيز دور «أبوظبي للإعلام» في تكثيف نشر القيم والمعارف وتشجيع الابتكار والإبداع.
وقال سعادته إن القيادة الرشيدة للدولة وفرت المناخ الملائم للفعل الإبداعي، وجعلت من الثقافة عنواناً للشخصية الوطنية، باعتبارها واحدة من أهم عوامل التقدم الاجتماعي ورقي البشرية، وهيأت للإعلام بنية تحتية ملائمة مكنته من القيام بدوره بمهنية وحرفية، في ظل تحولات هامة شهدها القطاع على المستويين التقني والتكنولوجي.
وأوضح سعادته أن «أبوظبي للإعلام» لا تعمل اليوم على مجرد تزويد المجتمع بالأخبار، بل ضمن فلسفة تأخذ بعين الاعتبار التحديات الإقليمية والدولية، وتعمل على نشر الأخبار الصحيحة بالسرعة والمهنية المطلوبتين، وإنارة الرأي العام ومقاومة أي تضليل إعلامي وفضح أي خطط مشبوهة هدفها بث الفوضى في المنطقة.
وأفاد سعادته بأن «أبوظبي للإعلام» استطاعت أن تصنع لها شخصيتها المتفردة محلياً وإقليمياً، من خلال انحيازها للإبداع وعبر أحدث التقنيات وأساليب النشر وأفضل المضامين، انطلاقاً من إيمانها بدورها في تطوير وتنمية المجتمع، مشدداً على أنها ستواصل هذا الدور في ظل الدعم المتواصل الذي تجده من القيادة الرشيدة التي تؤمن بأهمية الإعلام ودوره في المجتمعات.
ولفت إلى أن الشركة تعمل ضمن استراتيجية على أنها ليست مجرد مؤسسة إعلامية عادية تمد المجتمع بالأخبار والمعلومات فحسب، بل هي مؤسسة رسمية منخرطة في مفهوم «الأمن الإعلامي» الذي يقوم على مبدأ مقاومة تدفق المعلومات الخاطئة وبث الصورة الصحيحة، عبر نشر الأخبار الصحيحة وبالسرعة والمهنية المطلوبتين، وإنارة الرأي العام ومقاومة التضليل الإعلامي وفضح الخطط الإعلامية المشبوهة.
وجدد سعادته التزام «أبوظبي للإعلام» بتقديم رسالة واعية تحتوي على الخبر والمعلومة بالكلمة الصادقة الملتزمة والصورة المناسبة والتغطية المعبرة، إضافة إلى التعريف بأهداف التنمية وخططها، وتدعيم قيم الانتماء والوطنية، وتأكيد الهوية الوطنية، ومقاومة تيارات التطرف الفكري والديني والعنصري ومكافحة جميع صوره، ونشر ثقافة السلام الاجتماعي.





أخبار ذات صلة

Horizontal Ad

تغريدات


الإعلانات



الانستقرام