غرفة تجارة وصناعة الفجيرة :«يوم زايد للعمل الإنساني» هو مناسبة غالية على قلب ووجدان كل من يعيش على أرض الإمارات

فى: الجمعة - مايو 24, 2019      Print

أكدت غرفة تجارة وصناعة الفجيرة أن إحياء يوم زايد للعمل الإنساني يأتي تخليداً للمنجزات والمآثر الكبيرة التي غرسها المغفور له الشيخ زايد رحمه الله، وتحتفي بها الإنسانية، خاصة أنه آمن بأن الإنسان هو الثروة الحقيقية لبناء الحضارات وقيام الدول.

حيث أكد سعادة خليفة خميس مطر الكعبي رئيس مجلس أدارة غرفة تجارة وصناعة الفجيرة ، أن «يوم زايد للعمل الإنساني» هو مناسبة غالية على قلب ووجدان كل من يعيش على أرض الإمارات، فهي تحمل اسم مؤسس المسيرة وقائد البناء المغفور له الشيخ زايد بن سلطان آل نهيان «طيب الله ثراه» الذي يعتبر رمزاً للنبل والعطاء الإنساني بلا حدود.

وقال إن زايد الخير ترك بصمة واضحة من العمل الإنساني في شتى بقاع العالم وجميع الدول على اختلاف لغاتها ولهجاتها.

وأضاف الكعبي : أن العطاء هو الأساس الذي قامت عليه مسيرة الوالد المؤسس المغفور له الشيخ زايد بن سلطان آل نهيان، طيب الله ثراه، وهو خير ما نُخلد به ذكرى القائد المؤسس.

ومن جهته اعتبر سلطان جميع نائب مدير عام غرفة تجارة وصناعة الفجيرة أن إحياء يوم زايد للعمل الإنساني والذي يتزامن مع عام التسامح، يأتي تكريماً لذكرى الوالد المؤسس المغفور له بإذن الله تعالى الشيخ زايد بن سلطان آل نهيان، الذي غرس معاني البذل والعطاء والمحبة والتسامح في نفوس أبناء الوطن جميعاً.

وأشار إلى أنها فرصة لتجديد وصل الحاضر بالماضي والعمل وفقاً لرؤية قيادتنا الرشيدة، وأن تخليد «يوم زايد للعمل الإنساني» يعتبر ترجمة لرؤية القيادة في إماراتنا الغالية ونشر ثقافة التسامح والعمل الاجتماعي والتطوعي في أجمل صوره في هذه الأيام الفضيلة خلال شهر رمضان.





أخبار ذات صلة

Horizontal Ad

تغريدات


الإعلانات