مسجد البدية ... ص رح ديني وأثري عريق

فى: الإثنين - مايو 06, 2019      Print

تنتشر في ربوع أمارة الفجيرة العديد من المعالم التاريخية التي تروي قصص الحضارات القديمة التي عاشت على هذه الأرض الطيبة وتعبر عن الموروث الحضاري والإنساني لأهل الفجيرة ومن أبرز تلك المعالم ذات البعد الروحاني، مسجد البدية الأثري الذي يقع على بعد 40 كيلو متراً جنوب مدينة الفجيرة بمنطقة البدية، على الطريق المار ما بين مدينتى خورفكان ودبا الفجيرة .

ويعد مسجد البدية من أقدم المساجد في دولة الإمارات العربية المتحدة والذي ما يزال تقام فيه الصلاة حتى وقتنا الحاضر، ويتكون من غرفة ذات شكل مربع وله باب واحد، ومحرابه يتكون من فسحة، ومنبره مكون من سلم به ثلاث درجات، كما توجد باحة مفتوحة، محاطة بسور لا يزيد ارتفاعه على متر ونصف، مبني من الحجارة الصلدة، والطين، والتبن، وتحمل جدران المسجد الذي استخدمت حجارة البازلت في بنائها، آثار نقوش وزخارف طمست معالمها بفعل الزمن، وفيها فتحات يدخل منها الضوء وكوات لوضع المصابيح، كما إن المسجد بشكلة المعماري المميز رغم بساطته مقبب بأربع قباب غير متساوية في الحجم، وكل قبة مكونة أصلاً من ثلاث قباب مركبة الواحدة فوق الأخرى .

من أقدم المساجد في الإمارات

سعيد السماحي مدير هيئة الفجيرة للسياحة والآثار يقول: مسجد البدية الأثري يعد من أقدم المساجد في الإمارات ، حيث بني المسجد عام 1446 ميلادية وأعيد تأهيله كموقع سياحي بالتعاون مع قسم المباني التاريخية في بلدية دبي، وقدر عمره ب 652 عاماً استناداً إلى نتائج دراسة أجرتها إدارة التراث والآثار في الفجيرة، بالتعاون مع جامعة سيدني الأسترالية، خلال موسم التنقيب 1997 1998، حيث أخذت عينات لمواد عضوية (فحم نباتي) من أسفل أساس جدران المسجد وأجريت عليها تحاليل كيميائية، وأصبح ذا قيمة دينية كأحد دور العبادة التي تقام فيها الصلوات الخمس، وقيمة تاريخية.

وأشار السماحي الى ان اهم ما يميز منطقة البدية الاثرية ،وجود البرجين الأسطوانيين المجاورين المطلين على مسجد البدية التاريخي ، اللذين كانا يستخدمان للمراقبة والحراسة، خاصة انهما مطلان على الساحل البحري لمنطقة البدية .

اقبال عليه من السياح

وأكد السماحي ان مسجد البدية الاثري والمنطقة الأثرية المجاورة له يحظى باهتمام كبير من قبل هيئة الفجيرة للسياحة والآثار، حيث يتردد على المسجد أعداد كبيرة من السياح والزوار من مختلف أنحاء العالم ، وعلى مدار أيام الأسبوع ، للتعرف عن قرب على القيمة التاريخية للمسجد والمنطقة الاثرية المجاورة لها ، حيث تجد البعض من الزوار والسياح خاصة في عطلة نهاية الاسبوع منهم من يتسلق الجبل بجانب المسجد لرؤية الابراج القديمة الصغيرة، وآخرون يتجولون حول المكان يتعرفون إليه وإلى تاريخه، ويقوم بعضهم بالصلاة في المساحة المحاذية له لاستشعار روحانية المكان، حيث ما زال تقام فيه الصلاة حتى وقتنا الحاضر ، كما ان هناك العديد من الفعاليات التراثية والثقافية التي تقام بشكل مستمر امام ساحة مسجد البدية والتي تشهد اقبالاً كبيراً من الاهالي والزوار والسياح ، اضافة لوجود ركن تراثي تعرض فيه العديد من المشغولات والأدوات التراثية ، التي لاقت اقبالاً كبيراً من الزوار والسياح وأهالي المنطقة .

قالوا عن المسجد

الزائر محمد ناصر الهاشمي من احد الدول المجاورة يقول : هذه الزيارة الثالثة لمسجد البدية ، حيث احرص عند زيارتي للإمارات القدوم لهذا الصرح الديني العريق لأداء الصلاة فيه واستشعار روحانية المكان ، حيث تغمرني السعادة عند زيارة المسجد والمنطقة الاثرية المجاورة لها، التي تعبر على المكانة التاريخية التي تتميز بها امارة الفجيرة في منطقة الخليج .

بينما السائح الالماني بيتر ماكواي فقد عبر عن سعادته الكبيرة في زيارة هذا المكان الجميل ، الذي لم يرى مثله من قبل في اي دولة من انحاء العالم ، وأكثر ما اعجبه انه مكان قديم ومحافظ عليه من قبل حكومة الفجيرة لكي يبقى ذو قيمة اثرية وتاريخية . ويقول انه مكان جميل محاط بالعديد من المناظر التاريخية والطبيعية حيث عند صعودي إلى الأبراج التاريخية المحاطة بالمسجد وجدتها مطلة على البحر وعلى الجبال الشامخة .

اما الزائر العربي محمد يوسف من الجنسية التونسية يقول : كلما سنحت لي الفرصة بزيارة امارة الفجيرة لابد من زيارة مسجد البدية فهو يعتبر من اكثر الاماكن السياحية والتاريخية التي تجذب السياح العرب والأجانب ويعكس أصالة امارة الفجيرة بشكل خاص ودولة الامارات العربية المتحدة بشكل عام وتراثها الإسلامي، ، فهو مكان اعتبره تاريخي وديني واثري يتميز بالهدوء والمناظر الطبيعية والأثرية لتي تقع حول المسجد .

المواطن خليفة الشكاي من اهالي المناطق المجارة لمنطقة البدية يقول : مسجد البدية الاثري يعتبر معلماً تاريخياً يستوقف الزوار أثناء مرورهم بالطريق الى مدينة دبا الفجيرة ، ليروا إبداعات تلك الحقبة من الزمان البعيد، وقدراتهم الهندسية العالية في البناء، ويستشعرون بروحانية وقدسية المكان باعتباره دار عبادة ، حيث يستقطب المسجد العديد من الزوار والسياح من مختلف انحاء العالم ومن مختلف الديانات .

عائشة الزعابي من امارة ابو ظبي تقول : هذه الزيارة الاولى لي لمسجد البدية الاثري حيث وجدته مسجداً ذات قيمة دينية وتاريخية وشاهدت زواراً من السياح العرب والأجانب .





أخبار ذات صلة

Horizontal Ad

تغريدات


الإعلانات



الانستقرام