100 كيلومتر مناطق تعدينية في الفجيرة تقدم فرصاً استثمارية

فى: الأحد - أبريل 28, 2019      Print

يزخر قطاع التعدين في إمارة الفجيرة الذي يشهد تطوراً ملحوظاً بالكثير من الفرص الاستثمارية المجدية. واكتسب قطاع التعدين مزيداً من الأهمية في ظل الموقع الحيوي الاستراتيجي الهام لإمارة الفجيرة وتنوع تضاريسها حيث تشغل المناطق الجبلية والمرتفعات الصخرية 1200 كيلومتر مربع تمثل 76 % من مساحة الإمارة وتبلغ المساحة المستغلة والمرخصة بكافة المناطق التعدينية 100 كيلومتر مربع تمثل 6 % من مساحة الإمارة.

ويرجع تاريخ تكون الصخور في إمارة الفجيرة إلى العصر الطباشيري حيث تعد جبال الإمارة ومرتفعاتها الصخرية متحفاً طبيعياً لما تحتويه من أشكال وأنواع من الصخور تأثرت بعوامل الرفع والطي والتصدع والانزلاق.

وتتميز جبال الفجيرة وسهولها بوجود معادن تدخل في الصناعات التحويلية والتعدينية لكونها القاعدة الأساسية في صناعة مواد البناء مثل الأسمنت والصوف الصخري والسيراميك والدهانات والبلاستيك والجبس والورق والزجاج وأحجار الزينة والحديد والمواد الكيميائية المستخدمة في عمليات معالجة تنقية المعادن من خاماتها والتي تعطي قيمة مضافة اقتصادياً وتساهم بدفع عجلة صناعة التعدين.

وتوفر الإمارة فرصاً واسعة ومجدية للاستثمار بتشجيع من القيادة الرشيدة ومن خلال مؤسسة الموارد الطبيعية بالفجيرة والتي تعمل على اجراء المسوحات الجيولوجية والتنقيب لتطوير قطاعي الصخور والتعدين والاستغلال الأمثل للموارد الطبيعية في الإمارة.. وتعتبر الفجيرة غنية بمختلف المعادن من أهمها النحاس والكروم والجابرو والبيروكاسينت والسربنتنيت إضافة إلى الأحجار الجيرية والحجر الطيني وأحجار الزينة.

وتعتبر المشاريع الحيوية في مجال التعدين أحد الموارد الهامة في الإمارة وتلعب دوراً مهماً في دفع عجلة النمو وتعزيز التنمية المستدامة والمساهمة في تحقيق رفاهية وسعادة المجتمع.

وشهدت صناعة التعدين في الإمارة نمواً ملحوظاً في السنوات الأخيرة وعزز ذلك مشاريع البنية التحتية التي تشهدها الفجيرة. وتتيح الفرص الاستثمارية في مجال التعدين العديد من الفرص الوظيفية خاصة للشباب للعمل في المجالات التخصصية والهندسية وتأهيلهم وتدريبهم للعمل الإداري والميداني في مختلف التخصصات ومنها تخصص الجيولوجيا والهندسة. ومع ازدياد وتطور المشاريع في الفجيرة تزداد الحاجة إلى الكفاءات الوطنية الشابة المتسلحة بالعلم والمعرفة والقادرة على الإبداع والابتكار خاصة في ظل ازدياد دور الذكاء الاصطناعي في مجال التعدين.وام





أخبار ذات صلة

تصفح مجلة الغرفة إلكترونيا

تغريدات


الإعلانات



الانستقرام