ما هي أسباب انهيار شركة Kleiner Perkins Caufield & Byers للاستثمارات المالية العملاقة,,,الصراع على الخلافة والاستثمارات المتعثرة.. عجلت بفشلها

فى: الخميس - أبريل 25, 2019      Print

* د. بلقيس دنيازاد عياشي – لطالما كانت شركة Kleiner Perkins Caufield & Byers بمثابة المعيار الذهبي لشركات رأس المال الاستثماري في Silicon Valley، إلا أن نجمها تلاشى في السنوات الأخيرة بعدما غادر أحد أبرز شركائها لافتتاح شركته الخاصة. المحللة الاقتصادية Polina Marinova من مجلة Fortune تسرد الأسباب الرئيسية وراء سقوط Kleiner والتي كانت أيقونة الاستثمارات في التكنولوجية بشكل خاص في وادي السليكون، حيث اتضح أن سلسلة من القرارات السيئة التي اتخذتها الشركة كانت وراء انهيارها، ناهيك عن تفويت الشركة لعدة استثمارات في شركات ناجحة على غرار Facebook و Slack و Robinhood، وصرف انتباهها في رهانات غير مربحة عن الطاقة النظيفة. كما أكدت Marinova أن جزءًا من سقوط الشركة كان بسبب معدل دوران مرتفع من قبل بعض المستثمرين الجدد، وتشير آخر التقارير أن أسباب سقوط الشركة تتمثل في: 1- غياب خطة ثابتة كان من بين العيوب التي وقعت فيها الشركة، عدم وجود خطة تعاقب ثابتة للشركة في الوقت الذي خطط فيه John Doerr الزعيم التراجع عن العمليات اليومية، وبدلاً من الترويج لفريق المستثمرين ذوي المهارات العالية داخلياً، قرر Doerr الاستفادة من Mamoon Hamid من شركة Social Capital، الأمر الذي دفع بشركة Kleiner إلى فئة استثمارية مؤسفة، وفشل Doerr أيضًا في تجميع فريق من المستثمرين يمكن أن يؤدي إلى تخطي الشركة لمشاكلها، كما أنه لم يستفد من المحللة الشهيرة Mary Meeker والتي حققت نجاحًا كبيرًا فيما يتعلق بتجديد سمعة الشركة وتحقيق الأرباح. 2- استثمارات متعثرة أدت القيادة غير الواضحة وجملة القرارات الاستثمارية السيئة إلى سقوط مؤسسة Kleiner ولعل من أهم هذه القرارات ما تعلق برهانات الطاقة النظيفة، والتي أثبتت أنها غير مربحة بل وأدت بإفلاسها كاملة، الأمر الذي جعلها تتخذ منعطفًا كارثيًا في مجال الطاقة المتجددة، خاصة بعدما أطلقت Kleiner صندوقًا بقيمة 500 مليون دولار يركز على استثمارات «التكنولوجيا النظيفة» في المرحلة اللاحقة بدعم من شركة Fisker Automotive لصناعة السيارات الكهربائية، والتي تمولها أدوات استثمارية أخرى لشركة Kleiner هذه الأخيرة التي أعلنت إفلاسها فيما بعد، وفي هذا الصدد صرح Ilya Strebulaev أستاذ المالية بجامعة ستانفورد قائلا: «ربما كان قلب الشركة في المكان المناسب.. لكن استثماراتها تعثرت». 3- الصراع على الخلافة من بين أبرز الأخطاء التي وقعت بها Kleiner هو سوء تخطيط الخلافة وتداعيات عدم إعداد الخلفاء المناسبين بشكل كافٍ، لم يستطع رواد الأعمال التأكد من من سيكون في Kleiner للمساعدة في إرشادهم، ولم يعلم Doerr من سيقود الشركة عندما يتقاعد، الأمر الذي خلق مشكلة حادة في Kleiner وفي هذا الصدد يقول Spencer Ante مؤلف كتاب «Creative Capital»: «كانت الخلافة تشكل دائمًا تحديًا أمام شركات رأس المال الاستثماري لأنها تميل إلى الارتباط بشخصيات كبيرة محددة». في نهاية المطاف، غادرت Meeker شركة Kleiner في سبتمبر 2018 لتأسيس شركتها الخاصة للنمو، لكنها لا تزال على علاقة طيبة مع Doerr الذي لا يزال رئيسا لـ Kleiner، حسبما ذكرت مجلة Fortune، كما ظل Hamid على رأس Kleiner بصفته شريكًا ومديرًا عامًا.

* دكتوراه في الاقتصاد والتأمينات والبنوك

الفبس





أخبار ذات صلة

Horizontal Ad

تغريدات


الإعلانات



الانستقرام