الأسهم الأمريكية تزيد مكاسبها بدعم «التكنولوجيا» .. و«الأوروبية» تهبط مع تثبيت بنك إنجلترا «الفائدة»

فى: الجمعة - مارس 22, 2019      Print

زادت الأسهم الأمريكية مكاسبها خلال تداولات أمس بفضل صعود قطاع التكنولوجيا معوضة خسائر أسهم القطاع المالي بعد تلميح مجلس الاحتياطي الفيدرالي أمس الأول إلى عدم رفع أسعار الفائدة هذا العام. وارتفع مؤشر داو جونز الصناعي 153 نقطة، أو ما يعادل 0.60 في المائة إلى 25899 نقطة. وزاد مؤشر ستاندرد آند بورز 500 بمقدار 19 نقطة، أو 0.70 في المائة إلى 2843 نقطة. وصعد مؤشر ناسداك المجمع 68 نقطة، أو 0.88 في المائة إلى 7797 نقطة.
من جهة أخرى، انخفضت أسواق الأسهم الأوروبية أمس، مع إبقاء بنك إنجلترا على معدلات الفائدة دون تغيير كما كان متوقعا، مع استمرار حالة عدم اليقين بشأن مغادرة المملكة المتحدة للاتحاد الأوروبي.
وصوتت لجنة السياسات المالية التابعة لبنك إنجلترا المركزي أمس بالإجماع لصالح استمرار سعر الفائدة الرسمي عند 0.75 في المائة. وأوضحت اللجنة في بيانها أن توقيت وطبيعة مغادرة المملكة المتحدة للاتحاد الأوروبي ستحدد النظرة المستقبلية لاقتصاد البلاد، مشيرة إلى أن سعر الفائدة الرسمي ربما يرتفع أو ينخفض في حال المغادرة.
وفي شأن متصل، رفع البنك توقعاته لنمو الاقتصاد البريطاني خلال الربع الأول من العام الجاري إلى 0.3 في المائة بدلا من عند 0.2 في المائة وذلك نسبة لتحسن معدلات إنفاق المستهلكين خلال الفترة.
وعلى صعيد التعاملات تراجع مؤشر يورو ستوكس 50 نحو 0.13 في المائة، مدفوعا بانخفاضات في باريس ومدريد وفرانكفورت.
وبحسب "رويترز"، تصدر مؤشر داكس الألماني التراجعات بانخفاض نسبته 0.5 في المائة متأثرا بتراجع أسهم المصارف 1 في المائة. وكانت أسهم شركات صناعة أشباه الموصلات نقطة متألقة، إذ تلقت الدعم من توقعات إيجابية بشأن القطاع صادرة عن "ميكرون تكنولوجي"، ما هدأ مخاوف بشأن تراجع الطلب على الهواتف الذكية. وارتفعت أسهم "إنفنيون" و"إس تي ميكرو" 2 في المائة.
وكان مؤشر فاينانشيال تايمز 100 البريطاني الوحيد الذي خالف الاتجاه العام بصعوده 0.91 في المائة مع استفادة شركات التعدين من ارتفاع أسعار النحاس بفعل تراجع الدولار.





أخبار ذات صلة

Horizontal Ad

تغريدات


الإعلانات



الانستقرام

Vetical Ad