%15 تراجع القيمة الإيجارية للشقق السكنية في الإمارات

فى: الأربعاء - مارس 06, 2019      Print

شهد سوق العقارات في الإمارات في العام الماضي 2018، تقلبات كبيرة حيث تراجعت القيمة الإيجارية لشقق السكنية بشكل كبير وملحوظ تراوحت بين 10-15%، فيما شملت التطورات جوانب مختلفة منها القوانين والمبادرات والمشاريع الجديدة.

ومنذ بداية عام 2019، تشير توقعات العاملين في السوق العقاري إلى تواصل أداء السوق في نفس المعطيات التي سيطرت على القطاع في العام الماضي، مع بعض الملامح الإيجابية وزيادة الحركة الاقتصادية لمختلف أنواع العقارات، سواءً السكنية أو الصناعية أو الفندقية أو المكاتب، مع ترقب واضح من المستثمرين والمشترين العقاريين، بانتظار فرص استثمارية مميزة.

وكان المحللون والعقارين ومختلف التقارير المتخصصة توقعوا في بداية عام 2018، انخفاضات ستطرأ على سوق عقارات الدولة، ومع بداية 2019، لا زالت هذه التوقعات تسيطر على القطاع، ومن المتوقع أن تستمر أسعار البيع والإيجار في انخفاض لهذا العام، مقدمة فرص ذهبية للكثير من الأشخاص لاتخاذ قرار الاستثمار وشراء العقارات في الدولة، أي دخول مشترين جدد إلى هذا السوق وإعطاء الفرصة كذلك للمستأجرين للترقية والانتقال إلى منازل أكبر أو إلى مواقع عقارية أكثر تميزاً في الإمارة.

وكانت للقوانين الجديدة التي طرحت من قبل المجلس الوزراء الإماراتي، والذي أقر أنظمة جديدة تتضمن منح المستثمرين تأشيرات إقامة تصل لـ 10 سنوات لهم ولجميع أفراد أسرهم، والتي وجه بموجبها الجهات المعنية من أجل وضع الإجراءات التنفيذية لتطبيقها، أثراً إيجابياً على القطاع مع نظرة مستقرة رغم تواصل التراجع في القيمة العقارية.

وشهد سوق الشارقة العقاري أسوةً بالأسواق انخفاضاً في مؤشر البيع أو الإيجار للفلل والشقق السكنية، وتعتبر إمارة الشارقة واحدة من أكثر المناطق جاذبية لتداولات السوق العقاري في دولة الإمارات العربية المتحدة، حيث شهدت منذ العام الماضي وبداية العام الحالي 2019، انخفاض عام في إيجارات وأسعار بيع الشقق والفلل في الشارقة.

ويظهر جلياً الانخفاض الحاصل في متوسّط الإيجارات في المناطق الرئيسية في الشارقة، إذ شهدت مختلف المناطق انخفاض ملحوظ جداً، ومنها منطقة النهدة والخان حيث شهدت أكبر نسبة بين هذه الانخفاضات تراوحت بين 10-15%، تلتهما منطقة التعاون ومويلح التجارية، وشهدت الشقق المؤلفة من غرفتي نوم انخفاضاً بلغ 20%، ليتراجع متوسّط الإيجار فيها إلى أقل من 36,000 درهم إماراتي سنوياً، وسط توقعات أن يواجه سوق الإيجارات السكنية في الشارقة مزيداً من الضغوط، مع ميل نحو الانخفاض.

وتواجه إيجارات الشارقة مزيداً من الضغوط، جراء زيادة عدد الوحدات المعروضة، ما يساعد على تثبيت وضعية السوق في مصلحة المستأجرين.


الشارقة 24





أخبار ذات صلة

Horizontal Ad

تغريدات


الإعلانات



الانستقرام

Vetical Ad