الإمارات في صدارة سبعة مؤشرات عالمية ببيئة العمل

فى: الخميس - فبراير 28, 2019      Print

صنَّفت دولة الإمارات خلال عام 2018 ضمن المراكز الخمسة الأولى عالميا في سبعة مؤشرات من مؤشرات التنافسية ذات العلاقة ببيئة العمل وسهولة التوظيف التي تصدرها مؤسسات دولية.
وتأتي هذه الإنجازات متوافقة مع رؤية الإمارات 2021 والتي تسعى من خلالها الدولة إلى تصدر المركز الأول في مؤشرات التنافسية العالمية في العديد من المجالات ومن ضمنها بيئة العمل.
وبحسب رصد للهيئة الاتحادية للتنافسية والإحصاء، فقد شملت المؤشرات التي تصدرت فيها دولة الإمارات مراكز متقدمة على المستوى العالمي، مؤشر سهولة التوظيف، إضافة إلى مؤشر إنتاجية العمل لكل موظف ومؤشر توافر كبار المديرين المختصين.
كذلك فقد شملت إنجازات الدولة في المجالات المتعلقة بالعمل تصدرها لمركز متقدم في مؤشر القدرة على جذب العقول وسهولة توظيف العمالة الأجنبية إلى جانب مؤشر تنوع القوى العاملة.
وعلى صعيد تنوع القوى العاملة، فإن أكثر من 200 جنسية من مختلف دول العالم تعمل في دولة الإمارات، وذلك وفقا للدراسات العالمية المتخصصة.
وبالعودة إلى تفاصيل المؤشرات التي حازت فيها الإمارات مراكز متقدمة في مجال العمل فقد تبوأت المركز الأول عالميا خلال عام 2018 في مؤشر سهولة التوظيف، وذلك بحسب تصنيف تقرير تنافسية المواهب العالمية الصادر عن كلية إنسياد.. وتصدرت الدولة أيضا المركز الأول في مؤشر إنتاجية العمل لكل موظف طبقا للتقرير ذاته.
وصنف الكتاب السنوي للتنافسية العالمية (المعهد الدولي للتنمية الإدارية) الإمارات بالمركز الأول عالميا خلال 2018 في مؤشر توافر كبار المديرين المختصين.
أما تقرير التنافسية العالمية (المنتدى الاقتصادي العالمي) فقد صنف دولة الإمارات بالمركز الخامس عالميا في مؤشر سهولة توظيف العمالة الأجنبية، وبالمركز الخامس ضمن مؤشر تنوع القوى العاملة.
(وام)





أخبار ذات صلة

Horizontal Ad

تغريدات


الإعلانات



الانستقرام

Vetical Ad