محمد الشرقي يتسلم شهادة انضمام وادي الوريعة إلى محميات المحيط الحيوي لليونسكو

فى: الثلاثاء - فبراير 26, 2019      Print

أكد سمو الشيخ محمد بن حمد بن محمد الشرقي، ولي عهد الفجيرة، أهمية الجهود المبذولة للحفاظ على إرث دولة الإمارات العربية المتحدة الطبيعي وصيانته والاهتمام بالحياة البيئية والطبيعية، مشيداً في هذا السياق بالإدارة النموذجية لصون محمية وادي الوريعة الوطنية، وما اتخذته من خطوات جادة لحماية الحياة البرية وموارد المياه التي تحظى بها من أجل الأجيال المقبلة.

جاء ذلك خلال استقبال سموه في مكتبه بالديوان الأميري، فريق محمية وادي الوريعة برئاسة المهندس محمد سيف الأفخم، مدير عام بلدية الفجيرة، حيث تسلم سموه الشهادة الرسمية لانضمام محمية وادي الوريعة إلى محميات المحيط الحيوي التابعة لليونسكو، وذلك بعد أن أدرجتها منظمة الأمم المتحدة للتربية والعلوم والثقافة «اليونسكو» في شهر يوليو الماضي ضمن الشبكة العالمية للمحميات لتصبح ثاني محمية في الدولة تنضم لشبكة المحميات العالمية، بعد جزيرة مروح في أبوظبي.

وأثنى سمو ولي عهد الفجيرة على عمل المشرفين على محمية وادي الوريعة، الذي أثمر اعترافاً دولياً بأهمية المحمية وبوصفها نموذجاً مثالياً على المستوى الإقليمي في الحفاظ على الحياة البرية والمياه، إذ يضم الوادي أحد الموارد الدائمة المعدودة للمياه العذبة في دولة الإمارات.

بدوره أعرب المهندس محمد سيف الأفخم عن شكره على الدعم اللامحدود من قبل صاحب السمو الشيخ حمد بن محمد الشرقي، عضو المجلس الأعلى حاكم الفجيرة، والمتابعة المستمرة والمباشرة من قبل سمو الشيخ محمد بن حمد الشرقي التي كان لها الأثر في استيفاء محمية وادي الوريعة كافة المواصفات لإدراجها في الشبكة العالمية لمحميات المحيط الحيوي.
حضر اللقاء سالم الزحمي مدير مكتب سمو ولي العهد.


Ⅶ ولي عهد الفجيرة خلال تسلمه الشهادة بحضور محمد الافخم وعبدالله الحنطوبي وعلي الحمودي | وام





أخبار ذات صلة

Horizontal Ad

تغريدات


الإعلانات



الانستقرام

Vetical Ad