5.5 مليارات سوق القوارب الترفيهية بالإمارات 2018

فى: الخميس - فبراير 21, 2019      Print

يبلغ حجم سوق القوارب الترفيهية في الإمارات نحو 5.5 مليارات درهم، في حين تجاوز عدد القوارب الترفيهية المسجلة أكثر من 10 آلاف قارب صغير ومتوسط الحجم بالإضافة إلى عدد من القوارب الفاخرة، بحسب سعيد حارب، الأمين العام لمجلس دبي الرياضي، والمستشار الأول لمعرض دبي العالمي للقوارب.

وقال حارب خلال مؤتمر صحفي عقد أمس في دبي للإعلان فعاليات «معرض دبي للقوارب»، الذي سينطلق الأسبوع المقبل على قناة دبي المائية، إن عدد القوارب المشاركة في المعرض خلال الدورة الحالية يصل إلى 450 يختاً وقارباً من مختلف الأحجام بقيمة 1.5 مليار درهم.

ويُقام المعرض السنوي بنسخته الـ 27 في الفترة من 26 فبراير إلى 2 مارس، وسيحتضن قوارب للبيع تبلغ قيمتها 1.5 مليار درهم. كما سيتضمن عروضاً حية للـ«جت سكي» ومسابقات للإبحار وصيد الأسماك وعروض غوص. وسيشهد المعرض 38 إطلاقاً إقليمياً وعالمياً جديداً وسيستضيف أكثر من 800 شركة وعلامة تجارية من 50 دولة.

وتتنوع القوارب المعروضة بين قوارب صيد وزوارق ترفيهية صغيرة، ويخوت فاخرة بطول 50 متراً تحتوي بداخلها على شلالات مياه، وأحواض مياه ساخنة على سطحها، وغرف للسيجار، بالإضافة إلى مجموعة من الألعاب البحرية اللافتة.

وأضاف حارب أن الطلب على القوارب يقترن بالشعبية المتزايدة لأنشطة السياحة البحرية والساحلية، وتطور التشريعات البحرية وبالارتفاع بنسبة 50% في المراسي المحلية، ومن المتوقع أن يزداد عددها مع إضافة 1400 مرسى جديد بحلول عام 2020 عند افتتاح مشروع دبي هاربور الجديد، الذي تطوّره شركة مِراس.

خدمات بحرية

وتستثمر المنطقة ككلّ بكثافة في الخدمات البحرية وتشكّل الاستثمارات الإماراتية 35% من إجمالي الاستثمارات. ويؤدي معرض دبي العالمي للقوارب دوراً هاماً في إنشاء واستدامة سوق القوارب واليخوت الفاخرة هذا في المنطقة، حيث يوفّر قوارب تنتمي إلى كافة الأحجام وتناسب كل الميزانيات.

وتُعد منطقة الشرق الأوسط سوقاً رئيسياً لأصحاب اليخوت الأكثر ثراء، إذ تحتضن 216 يختاً فاخراً مسجلاً في المنطقة. ومع توقعات بنمو الثروات بنحو 12 تريليون دولار في منطقة الشرق الأوسط وشمال أفريقيا بحلول عام 2021، ستشهد معدلات الإنفاق ارتفاعاً وهو ما تمت ملاحظته على جميع مستويات الاستثمار في اليخوت.

وسوف يتضمن المعرض حملات إطلاق حصرية عالمية لـ15 قارباً من شركات بناء اليخوت «جلف كرافت»، و«أسيس بوتس»، وإنتغريتي لليخوت، و«فيكتوري تيم». كما سيتم إطلاق أكثر من 23 يختاً وقارباً إقليمياً في المعرض، والتي تم إحضارها إلى الشرق الأوسط لأول مرة من قبل روّاد الصناعة الحائزين على العديد من الجوائز مثل كرانشي لليخوت، ودومينيتور لليخوت، ومجموعة فيريتي، وبرينسس لليخوت، وآي إم جي للقوارب، ومن المتوقع أن تبدأ الأسعار من 100 ألف درهم وهو أقل من تكلفة معظم السيارات العائلية.

17 قصراً

وستحتوي المجموعة المعروضة من اليخوت الفاخرة على 17 قصراً عائماً، بما في ذلك أكبر يخت في المعرض «هيسن روكت» وطوله 50 متراً، واليخت «أكوامارينا» وطوله 47 متراً، واليخت «كاستم لاين» 120 وطوله 38 متراً، ضمن اليخوت الكبرى المعروضة.

ويشهد سوق القوارب الترفيهية العالمي فترة ازدهار، مع تزايد الاهتمام بالأنشطة الترفيهية مثل الصيد، والإبحار، والرياضات المائية، تتجه الصناعة نحو النمو لتصل قيمتها إلى نحو 275 مليار درهم بحلول عام 2022.

الأنشطة العائلية

ويعود الشاطئ هذا العام مرة أخرى، مع مجموعة مذهلة من الأنشطة العائلية، والعروض الموسيقية، والترفيه على سطح الماء، وللاستمتاع بالشراء، يقدم المعرض فعالية قرية معرض دبي العالمي للقوارب للتجزئة، والتي تضم أكسسوارات اللايف ستايل، والتي ستبقي الزائرين في كامل زينتهم في البر والبحر. وسيكون «نيكي بيتش لاونج» على استعداد لمساعدتكم على الاسترخاء في جوه الهادئ المعروف.

المشاركة الوطنية

وستقدّم الشركة الإماراتية جلف كرافت، مجموعة كبيرة من اليخوت الفاخرة بما في ذلك ماجستي 140 الذي يبلغ طوله 42 متراً، وماجستي 100 الذي يبلغ 31.7 متراً واللذان يُعدان قطعاً فنية من روائع اليخوت.

وقالت عبير الشعالي، المديرة التنفيذية في شركة جلف كرافت: تشهد جلف كرافت زيادة سنوية كبيرة في مبيعاتها في معرض دبي الدولي للقوارب، ونتوقع أن يحقق عام 2019 القدر ذاته من النجاح مشيرة إلى أن المعرض يعد لاعباً رئيسياً في هذه الصناعة.

أسواق مركزية

وقال أحمد الأميري من شركة «سيز إند دزرتس»، الموزع الرائد لليخوت: «تُعد منطقة الشرق الأوسط بشكل عام ودول مجلس التعاون الخليجي بشكل خاص واحدة من أسواقنا المركزية، والتي سلمنا فيها عدداً كبيراً من يخوت أزيموت الشهيرة، وقد تمّ جزء كبير من هذه المبيعات خلال معرض دبي الدولي للقوارب.

وستضمّ المنطقة الخارجية للمعرض مجموعة من المركبات المائية الصغيرة إلى متوسطة الحجم من شركة أسيس للقوارب، وإبجوانا لليخوت، وأيلاند مارين. وسيتواصل حماس الزوار مع مشاهدة العروض الحية لأحدث «الألعاب المائية» ذات الأداء العالي، بما في ذلك أسرع زلاجات بحرية تحت الماء في العالم التي تعرضها شركة سيبوب.

وسيتم تشجيع الزوار على الانخراط في كل ما يمكن أن تقدمه الحياة على البحر، من خلال الاستمتاع بتجارب الإبحار المقدمة في المعرض، وجلسات تجربة الرياضات المائية في قرية الرياضات المائية الجديدة.البيان





أخبار ذات صلة

تصفح مجلة الغرفة إلكترونيا

تغريدات


الإعلانات