أنت هنا: الرئيسيةالسياحةآراءلماذا لا تعد ثروة جيف بيزوس الأعلى

لماذا لا تعد ثروة جيف بيزوس الأعلى مميز

كتبه  الفجيرة برس نشر في آراء الجمعة, 12 كانون2/يناير 2018 07:54
قيم الموضوع
(0 أصوات)

شهدت أمازون دوت كوم (AMZN.O) نموًا واسع النطاق في خدمات التجارة الإلكترونية وارتفع سهمها مسجلاً مستويات قياسية، الأمر الذي عزز ثروة مؤسسها جيف بيزوس لتصل إلى 105.1 مليارات دولار، ويصبح بها الأغنى على مستوى العالم وتجاوزت حجم ما بلغه مواطنه بيل غيتس.
وقفزت ثروة بيزوس خمسين مليار دولار خلال عامين فقط – أعلى من الناتج المحلي الإجمالي لآيسلندا خلال الفترة نفسها – كما صنفته «فوربس» بالأغنى على الإطلاق على الأقل منذ ثلاثين عامًا عندما بدأت إصدار قوائم لأثرياء العالم.

حساب التضخم
● أوضحت «فوربس» أن بيزوس ليس أغنى شخص على الإطلاق، وفي أبريل 1999، بلغت ثروة بيل غيتس 100 مليار دولار للمرة الأولى عندما قفز سهم مايكروسوفت في خضم فقاعة دوت كوم.
● مع حساب معايير التضخم، تقدر ثروة غيتس المذكورة في أيامنا الحالية بحوالي 150 مليار دولار، أي ما يزيد على ثروة بيزوس بشكل كبير.
● تقدر ثروة غيتس الآن بحوالي 92 مليار دولار، وربما أصبح المؤسس الشريك لمايكروسوفت أغنى بكثير إذا لم يتخلَّ عن أسهم في الشركة بقيمة 36 مليار دولار لأعمال خيرية – أغلبها لمؤسس بيل ومليندا التي أطلقها وزوجته.
● مع ذلك، يجب عدم التقليل من حجم ثروة بيزوس الذي سيتصدر قائمة فوربس لأثرياء العالم في 2018 للمرة الأولى عندما تصدر خلال مارس المقبل.
وفي ما يلي توضيح لأغنى شخصيات في العالم تصدرت قائمة «فوربس» للمليارديرات في كل عام من العقدين الماضيين مع حساب الثروة بناء على معايير التضخم: (أرقام)

تم قراءته 4214 مره

رأيك في الموضوع

 

 جميع الحقوق محفوظة لصحيفة الفجيرة اليومية الالكترونية

و كافة الحقوق محفوظه ولا يجوز طباعة أي جزء من الموقع من دون موافقة خطية ، والآراء الوارده هنا لا تعبر عن رأي االصحيفة، والناشر لايتحمل أي مسؤولية مهما كانت تبعاتها ناشئة أو متصلة بمحتويات هذا الموقع

 

 

 

    المتواجدون الآن

    95 زائر، ولايوجد أعضاء داخل الموقع

    اتصل بنا

    ص.ب: 738 الفجيرة - الإمارات العربية المتحدة

    هاتف: 2230000 9 971+

    ايميل: عنوان البريد الإلكتروني هذا محمي من روبوتات السبام. يجب عليك تفعيل الجافاسكربت لرؤيته.

    twitter facebook