أنت هنا: الرئيسيةآخر الاخبار الشيخ محمد بن حمد : الفجيرة جزء من مشروع الإمارات التنموي

الشيخ محمد بن حمد : الفجيرة جزء من مشروع الإمارات التنموي مميز

كتبه  الفجيرة اليومية نشر في أخبار الأحد, 11 آذار/مارس 2018 09:25
قيم الموضوع
(0 أصوات)

أكد سمو الشيخ محمد بن حمد بن محمد الشرقي، ولي عهد الفجيرة، أن الإمارة طبقاً لرؤية صاحب السمو الشيخ حمد بن محمد الشرقي، عضو المجلس الأعلى، حاكم الفجيرة، أنجزت العديد من المشاريع الحيوية في المجالات كافة، خطت على إثرها إمارة الفجيرة خطوات متقدمة لجهة تحقيق تنميتها المستدامة، أحدثت قفزات تطويرية كبرى في كل المجالات الاقتصادية، والاجتماعية، والعمرانية، والإنسانية. 
وقال سموه، إن قراءة رؤية صاحب السمو الشيخ حمد بن محمد الشرقي، وريادته القيادية جعلت من الفجيرة التي تتميز بموقعها الجيوسياسي المتميز مقصداً، ووجهة مفضلة للاستثمار في جميع المجالات، فيما ساهمت المؤتمرات والملتقيات الإقليمية والدولية التي نظمتها الإمارة في تعريف رأس المال المحلي والدولي والإقليمي، بإمكانات وقدرات الإمارة التي تحوزها، باعتبار أن الفجيرة جزء لا يتجزأ من مشروع تنموي كبير شهدته الدولة في طريقها لتتبوأ مكانة وسط أكثر الدول تقدماً في العالم، وتقود معها التغيير الإيجابي في المشهد الحضاري العالمي.
وقال سموه، إن الإمارة حققت تطورات تنموية متلاحقة، وتمضي قدماً في استراتيجية ومنهجية عمل واضحة لمواصلة مسيرتها التنموية في إطار خطة طموحة لتطوير بنيتها الأساسية، ومرافقها الحيوية، مثل الميناء البحري، والمطار الدولي، والمنطقة الحرة، وتحقيق الاستغلال الأمثل لمواردها المتنوعة وتوسيع قاعدتها الإنتاجية ورفع كفاءة وطاقات الأنشطة التي تدعم تنويع مصادر الدخل مثل الصناعة والسياحة والخدمات اللوجستية. 

 

وأكد أن الإمارة تسعى لتحقيق أهداف التنمية الصناعية المستدامة لكونها المرتكز الرئيسي للتحول إلى اقتصاد غير نفطي يستثمر الموارد المتنوعة لضمان ديمومة التنمية الشاملة في المنطقة.
وأكد سموه على حرص إمارة الفجيرة على المساهمة الفاعلة في تحقيق رؤية الإمارات 2021، ومئوية الإمارات 2071 التي يرتكز أحد محاورها على التنويع الاقتصادي للقطاعات الصناعية التي تسهم في إيجاد بيئة مستدامة تعتمد على مصادر طاقة نظيفة ومتجددة.

 

تواصل مع المواطنين

وأكد سموه، أن افتتاح أربعة مجالس مجتمعية في إمارة الفجيرة مؤخراً، شكل قيمة مضافة في استراتيجية الإمارة المتعلقة بتعزيز التواصل والشراكة المجتمعية، مشيداً سموه بتجربة المجالس المجتمعية في الإمارة، ودورها في تنمية المناطق وتعزيز التواصل المجتمعي بهدف مناقشة جميع القضايا المطروحة من أهالي المناطق. 
وشدد سموه، في أعقاب افتتاحه المجالس المجتمعية في مناطق حبحب، والسيجي، ووادي السدر، وأوحلة، بعد أن أنجزت أعمالها الإنشائية مؤسسة الفجيرة لتنمية المناطق التي يترأس مجلس إدارتها سموه، بناء على توجيهات صاحب السمو حاكم الفجيرة، على أهمية أن تضطلع هذه المجالس بمهامها الرئيسية بوصفها حلقة التواصل المباشرة مع المواطنين، بجانب العديد من قنوات التواصل والاتصال المعتادة، على أن تسهم في تعميق الشراكة المجتمعية بين المواطنين ومختلف مؤسسات الدولة، وتمكنهم من تقديم مقترحاتهم وملاحظاتهم، بكل شفافية وسهولة.

رفع كفاءة شارع

وأكد المهندس محمد سيف الأفخم مدير بلدية الفجيرة، أن إدارته بالتنسيق مع وزارة تطوير البنية التحتية، باشرت في تنفيذ استحقاق مشروع صيانة وتحديث ورفع كفاءة شارع حمد بن عبدالله، الشريان الرئيسي لمدينة الفجيرة، مشيرا إلى أن الشارع تبلغ تكلفته الإجمالية 250 مليون درهم، بطول 6 كيلو مترات، ويمتد من تقاطع دوار النجيمات حتى شارع الكورنيش، وتتضمن أعماله نقل الخدمات وتحويل الدوارات القائمة إلى جسور، وأنفاق، وإشارات ضوئية، مع طريق خدمي، ومواقف وممرات مشاة، وتوسعة الطريق إلى 3 حارات في كل اتجاه، وإنشاء عدد من الأنفاق الخاصة بالمشاة، ومن المتوقع الانتهاء منه خلال الربع الثالث من عام 2019.

توسعة شارع قدفع - الفجيرة

وقال مدير بلدية الفجيرة إن إدارته وبالتنسيق مع إحدى الشركات المتخصصة في مجال الطرق، بدأت بتنفيذ مشروع صيانة ورفع كفاءة شارع الفجيرة قدفع بتوسعته إلى 3 حارات في كل اتجاه، فضلاً عن البدء بتنفيذ مشروع الطريق الجديد الخلفي الموازي لشارع الفجيرة قدفع، حيث يبدأ من دوار سكمكم في مدينة الفجيرة ليقترن بشارع الفجيرة قدفع، ليبدأ مجدداً باتجاه الغرب من منطقة قراط، ليعبر خلف مدينتي مربح وقدفع.
ولفت إلى أن مشروع الطريقين سيتم الانتهاء من أعمالهما الإنشائية نهاية العام الجاري، وأن توسعة شارع الفجيرة قدفع، وإنشاء الطريق الجديد فرضته الحاجة لاستيعاب ازدياد الحركة المرورية من وإلى الفجيرة، نسبة للتوسع السكاني الذي تشهده الإمارة بفعل نهضتها الاقتصادية والعمرانية.

تطوير وتوسعة 4 شوارع

كما نجحت دائرة الأشغال العامة والزراعة في حكومة الفجيرة في تحديث وتطوير وتوسعة 4 شوارع رئيسية بمدينة الفجيرة، شملت شوارع الفصيل، والغرفة، والنخيل، والبصرة، بطول 11.5 كم، وتمكنت الدائرة طبقاً لتصريح سالم محمد على المكسح مدير الدائرة من إنجاز استحقاق مشروع تحديث وتوسعة شارع الفصيل بطول 4 كيلومترات، الممتد من دوار الدلة إلى دوار ألشاطئ، وتضمنت أعمال المشروع توسعة الطريق إلى 3 حارات في كل اتجاه، إلى جانب توسعة دوار الدلة إلى 4 مسارات، مشيراً إلى أن أعمال المشروع شملت أيضاً الانتهاء من تنفيذ تطوير شارع البصرة بمدينة الفجيرة، وتوسعته لحارتين بطول نحو 1.5 كم.
وقال إن إدارته انتهت في وقت سابق من تنفيذ مشروع إعادة هيكلة وتحديث وتوسعة شارع الغرفة بطول 3 كيلومترات في المسافة الممتدة ما بين دواري المدخن والدلة، الذي يعد امتداداً لشارع الفصيل، وإن أعمال المشروع شملت توسعة طريق الغرفة إلى 3 مسارات بدلاً من مسارين بطول 3 كيلومترات. 
ولفت إلى أن الدائرة أنجزت أيضاً مشروع أعمال تطوير شارع النخيل الممتد من دوار (الجي.إم.سي) إلى دوار الدلة.
رصف طرق في المناطق الجبلية
وكشف المكسح عن نجاح دائرة الأشغال بالتعاون مع مؤسسة الفجيرة للموارد الطبيعية، في تنفيذ مشروع شبكة طرق داخلية في مناطق الطويين الجريف السيجي والطيبة، بطول يقارب 20 كيلومتراً، تلبية لاحتياجات هذه البلدات.
وقال إن الدائرة باشرت تنفيذ شبكة طرق داخلية في مناطق الحنية وثوبان بطول 6 كيلومترات، إلى جانب إعادة هيكلة شارع المطار وتطويره بطول 3 كيلومترات، إضافة إلى إنشاء شارع الصناعية الجديد الرابط بين دوار الصناعية وشارع الشيخ خليفة بطول 1.5 كم.
وأضاف أن الدائرة تنفذ حالياً مشروع إنشاء طريق جديد، وتطوير الطرق القائمة في ضاحية الشرية في الفجيرة بطول 5 كم، ويبدأ الطريق الجديد من شارع القلعة غرباً، وحتى تقاطع شارع النخيل شرقاً، فيما تضمن أعمال المشروع تطوير الطرق الداخلية بالمنطقة بتوسعتها إلى حارتين في كل اتجاه بطول 4 كم، حيث من المتوقع إنجازه في غضون 6 أشهر، فضلاً عن تنفيذ الدائرة مشروع توسعة شارع المدارس الرابط بين طريقي الشيخ مكتوم والنجيمات بطول 600 متر.
وأكد أن وزارة تطوير البنية التحتية بالتعاون والتنسيق مع الدائرة أنجزت مشروع إعادة تأهيل وصيانة شارع منطقة «وم» الجبلية القريبة من مدينة دبا بطول 3 كيلومترات. وأوضح أن إدارته بالتنسيق مع بلدية دبا، نفذت مشروع إحلال وتطوير شارع منطقة الحلاة بطول 6 كيلومترات، باعتباره باكورة مشاريع المناطق السبع التي تنفذها الدائرة بالتعاون مع وزارة تطوير البنية التحتية.

جائزة عالمية مرموقة

كشف اللواء محمد أحمد بن غانم الكعبي، القائد العام لشرطة الفجيرة، عن نجاح القيادة العام الماضي، في تحقيق إنجازات لافتة في جميع المجالات، أبرزها تحقيق نسبة 100% شعور الجمهور بالأمن والأمان، إلى جانب حصدها العديد من الجوائز المحلية والإقليمية والدولية.
وأعلن عن تمكن إدارته بدورياتها الأمنية الثابتة والمتحركة من خفض نسبة الجرائم المقلقة إلى 32 في المئة مقارنة بعام 2016، وقال إن القيادة نجحت العام الماضي في تخفيض عدد الوفيات الناتجة عن حوادث مرورية بنسبة 10 في المئة، بعد أن سجلت الإحصاءات المرورية 11 حالة وفاة نتيجة حوادث بليغة، مقابل 12 حالة وفاة عام 2016. 
وأشار إلى أن القيادة حصدت العام الماضي جائزة عالمية مرموقة منحتها الجمعية الدولية لقادة الشرطة في حفل أقيم في الولايات المتحدة الأمريكية، في أكتوبر الأول الماضي. كما منحت لجنة التحكيم الدولية لجائزة «كانو العالمية» لرواد الجودة والتميز في مارس/‏‏ آذار الماضي، اللواء محمد الكعبي الميدالية التقديرية لعام 2016، تتويجاً لقيادته المثالية في إدارة القيادة العامة لشرطة الفجيرة. وأكد أن إدارته ضمن استراتيجيتها وخطط عملها للعام الجاري تعتزم تكثيف الدوريات الأمنية والمرورية في المناطق الساخنة في الإمارة للاستمرار في تميزها.

تطوير الخدمات الحكومية

أكد المهندس علي قاسم المدير العام لمؤسسة الفجيرة للموارد الطبيعية، أن إدارته تفتخر بتحقيق نتائج قياسية في «عام الخير» بعد أن أنجزت المحاور الرئيسيّة لأهداف العام المتمثّلة في ترسيخ المسؤولية المجتمعية وتعزيز روح التطوع بمشاركة مختلف شرائح المجتمع، إلى جانب رفع الحس الوطني في سبيل خدمة الوطن. ولفت إلى أن عام زايد 2018 يأتي استكمالاً لعام الخير بعد أن أقرت المؤسسة ضمن خططها للعام الجديد التركيز بشكل أكبر على تطوير الخدمات الحكومية المقدمة للمتعاملين والجمهور بشكل عام في إطار السعي لتحقيق أهداف حكومة الإمارات، ومن أجل تلبية متطلبات الاستدامة والاقتصاد الأخضر في الدولة. وأشار إلى أن المؤسسة تعتزم خلال عام 2018 إبراز وإطلاق الأدلة الإرشادية لمختلف أقسام المؤسسة تدريجياً، بعد اعتماد هيكلها التنظيمي الجديد بحيث تكون سريعة في معاملاتها وقوية في إجراءاتها وتستجيب بسرعة للمتغيرات.

4 طائرات بدون طيار لمراقبة التلوث البيئي

كشف المهندس علي قاسم، مدير مؤسسة الفجيرة للموارد الطبيعية عن نجاح إدارته في إضافة طائرة جديدة إلى أسطولها من الطائرات من دون طيار لمراقبة التلوث البيئي في قطاع المنشآت التعدينية والمحاجر، تجاوباً مع التقنيات المتقدمة والحديثة للرصد البيئي ليصبح عدد الطائرات المستخدمة لديها أربع طائرات حديثة.
إلى ذلك، اكد أن المؤسسة تمكنت من إطلاق 6 مبادرات بيئية ساهمت في تعزيز دور المؤسسة الاقتصادي، وترسيخ مساهمتها في عملية التنمية الاقتصادية الشاملة والمستدامة في إمارة الفجيرة، مشيراً إلى أن المبادرات تمثلت في: قراري، قدرتي، سلامتي، صحتي، رصدي وبيئتي، استهدفت جميعها تنمية الوعي البيئي لدى موظفيها وفئات المجتمع كافة، وتنمية الحس بالمسؤولية المجتمعية تجاه البيئة والمجتمع.

الفجيرة تستثمر في موقع مينائها المتميز

مواكبة للنمو الاقتصادي في دولتي الصين والهند، ودورهما المحوري في حركة التجارة العالمية، وضمن جهود دولة الإمارات في تفعيل خط الحرير، وقعت شركة موانئ أبوظبي وهيئة ميناء الفجيرة اتفاقية امتياز لمدة 35 عاماً، يتم بموجبها تأسيس «مرافئ الفجيرة» التي ستعمل بوصفها ذراعاً تشغيلية مملوكة بالكامل من قبل موانئ أبوظبي. 
وتنفيذاً للاتفاقية دشنت شركة موانئ أبوظبي مرافئ الفجيرة بعد حصولها على امتياز إدارة ميناء البضائع والحاويات في ميناء الفجيرة، وأعلنت موانئ أبوظبي خلال التدشين تخصيصها مليار درهم لتوسعة وتطوير البنى الأساسية والتجهيزات والمعدات في ميناء الفجيرة، حيث يأتي تدشين عمليات مرافئ الفجيرة، طبقاً لاتفاقية تنص على منح موانئ أبوظبي الحقوق الحصرية لتطوير البنية التحتية والفوقية للميناء، وإدارة عمليات شحن الحاويات والبضائع العامة، والمدحرجة، والسفن السياحية.
وأوضح الكابتن محمد جمعة الشامسي، الرئيس التنفيذي لموانئ أبوظبي، خلال حفل التدشين أن «هذا الإنجاز المهم يلقي الضوء على التزام وحرص موانئ أبوظبي على تسخير كل الإمكانات والخبرات التي تتمتع بها في التعامل مع السفن المخصصة لنقل الحاويات والبضائع العامة والمدحرجة، وكذلك السفن السياحية.
من ناحيته، قال الكابتن موسى مراد، مدير عام ميناء الفجيرة: إن تدشين مرافئ الفجيرة يعد ثمرة اتفاقية الامتياز التي تضمنت تطوير البنية التحتية والفوقية للميناء، وإنشاء محطة حاويات جديدة في الميناء بأرصفة عميقة لاستقبال السفن العملاقة.

التطوير والاستثمار العقاري والصناعة

ونجحت غرفة تجارة وصناعة الفجيرة في تنظيم أعمال المؤتمر العربي الثالث للتطوير والاستثمار العقاري والصناعي في فندق نوفوتيل الفجيرة، تحت شعار «اقتصاد أخضر لتنمية مستدامة» بالتعاون مع اتحاد غرف التجارة والصناعة، ومجلس الوحدة الاقتصادية العربية التابع لجامعة الدول العربية، والاتحاد العربي للتطوير والاستثمار العقاري.
شارك في المؤتمر 300 خبير عربي يمثلون أكثر من 20 دولة عربية، وشهد على مدى يومين جلستي عمل، وثماني أوراق، تضمنت العديد من المحاور التي تتركز حول المفاهيم الحديثة للمباني الخضراء، والذكية.
من جهة أخرى، أكد المهندس محمد عبيد بن ماجد مدير دائرة الصناعة والاقتصاد في حكومة الفجيرة، أن الصناعة تشكل رافداً مهماً في دعم اقتصاد إمارة الفجيرة إذ يبلغ عدد المنشآت الصناعية العاملة في الفجيرة طبقاً لإحصاء العام الماضي 237 منشأة بمجموع عدد مشتغلين فيها نحو 11 ألفاً، و25 عاملاً. 
وبلغ الناتج المحلي الإجمالي العام قبل الماضي 15.4 مليار درهم، فيما بلغت قيمة التجارة الخارجية المباشرة تقريباً 6 مليارات درهم، وبلغت عبر المنطقة الحرة 7.5 مليارات درهم.
أما الناتج المحلي الإجمالي لقطاع المشروعات غير المالية بالأسعار الثابتة فقد بلغ 12.9 مليار درهم، وفي الصناعات الاستخراجية 2.8 مليار درهم، أما الصناعات التحويلية فبلغ 1.9 مليار درهم، بينما وصل في الكهرباء والغاز والمياه إلى 377 مليون درهم، وفي المطاعم والفنادق بلغت قيمة الناتج المحلي الإجمالي 430 مليون درهم، وفي العقارات وخدمات الأعمال 1.3 مليار درهم.

بلدية الفجيرة تحول خدماتها إلى ذكية

اعلن محمد سيف الأفخم، مدير عام بلدية الفجيرة، عن عزم البلدية مواصلة تميزها والاستمرار في تحويل جميع خدماتها إلى ذكية العام الجاري، من خلال حرصها على المشاركة بفعالية في شهر الابتكار، مؤكداً أن إدارته تبحث عن طرق جديدة وتقنيات حديثة ومشاريع ذكية تسهم في تطوير ما تقدمه المؤسسة الخدمية بشكل يسهل على المتعاملين ويمكنهم من إنجاز معاملاتهم بسلاسة ويسر، استناداً إلى النجاحات التي حققتها البلدية في مجال تحويل العديد من خدماتها إلى ذكية بعد إطلاقها تطبيقي سمارت فجيرة، وأي فجيرة، منوهاً بأن تطبيق «أي فجيرة» حاز العام الماضي على جائزة فئة التطبيقات الذكية الأفضل عربياً لقطاع البلديات، والمحافظات في دولة الإمارات، مشيرا إلى أن الفوز جاء ضمن المسابقة السنوية درع الحكومة الذكية 2017، التي تنظمها أكاديمية جوائز التميز في المنطقة العربية، برعاية وزير التخطيط والمتابعة والإصلاح الإداري في جمهورية مصر العربية.
ويعد «أي فجيرة» تطبيقاً متكاملاً يركز على الترويج لإمارة الفجيرة سياحيا، عبر مجموعة من الخدمات التفاعلية الذكية التي تمكن الزوار والمقيمين من الاستمتاع بأفضل الأماكن، والمعالم الملهمة في إمارة الفجيرة.

محمد الشرقي رئيساً لمجلس أمناء أكاديمية الفنون الجميلة

بقرار من صاحب السمو الشيخ حمد بن محمد الشرقي، عضو المجلس الأعلى، حاكم الفجيرة، تم إنشاء أكاديمية الفجيرة للفنون الجميلة التي تعنى برعاية الهواة الموهوبين، وتقديم الخدمات التعليمية المميزة لهم، وتأهيلهم أكاديمياً وعملياً، وتتضمن الأكاديمية التخصصات والبرامج والشهادات الحاصلة على الاعتماد الأكاديمي بالأكاديمية في مجالات الموسيقى، والخط العربي، والرسم، والباليه، على أن تسعى الأكاديمية إلى التوسع في تخصصات أخرى بما يلبي الاحتياجات التنموية، ويسهم في تنمية المعرفة والعناية بالثقافة والدراسات الجامعية والتطوير العلمي، وتكون اللغتان العربية والانجليزية لغتي التدريس حسب طبيعة الدراسة.
فيما يترأس سمو ولي عهد الفجيرة، مجلس أمناء الأكاديمية لجهة تنفيذ الأهداف والأغراض التي من أجلها أنشئت الأكاديمية، وإعداد مشروع النظام الأساسي للأكاديمية، إضافة إلى إقرار الاتفاقيات التي تعقدها الأكاديمية مع الجامعات والهيئات والمؤسسات والجهات الأخرى العاملة داخل الدولة، وخارجها.

تفعيل دور «الدولية للمسرح»

أكد المهندس محمد سيف الأفخم بعد إعادة انتخابه للمرة الثانية رئيساً للهيئة الدولية للمسرح (ITI)، أن الدورة الجديدة تركز جهودها على تفعيل دور الهيئة الدولة على المستوى المحلي والإقليمي والدولي، وتنشيط أعمال مراكزها في الصين وأمريكا والفجيرة، بإنجاز العديد من الفعاليات.
وأشار إلى أن الهيئة ستركز العام الجاري على الاحتفال بمرور 70 عاماً على انطلاقتها حيث خصصت العديد من البرامج والأنشطة الثقافية والفنية احتفاء بعيد الهيئة التي تشكل ثقلاً عالمياً، وتعمل على مد جسور التواصل الثقافي بين جميع الشعوب، حيث تحوز الهيئة 100 مركز تمثل 100 دولة.

225 ألف نسمة إجمالي السكان في الفجيرة

كشف الكتاب الإحصائي السنوي العشرين الصادر في إبريل/‏ نيسان 2017 عن ارتفاع عدد سكان الفجيرة إلى 225360 نسمة خلال عام 2016 بزيادة 11648 نسمة عن عام 2015، الذي بلغ عدد السكان فيه 213712 نسمة بنسبة زيادة بلغت 5,45%. 
وتشير معطيات الزيادة في عدد سكان الفجيرة عاماً بعد آخر، إلى أن الإمارة باتت وجهة ومقصداً هاماً للاستثمار والإقامة فيها، وعامل جذب بفضل نهضتها الاقتصادية والعمرانية بعد أن مضت بثبات في تنفيذ جميع خططها الاستراتيجية والمرحلية.
وأوضح الدكتور إبراهيم سعد، مدير مركز الفجيرة للإحصاء أن الكتاب الإحصائي السنوي لعام 2016 تضمن 15 باباً، منها: السكان، والإحصاءات الحيوية، والتشييد والبناء والعمالة، والتعليم، والثقافة، والإحصاءات الاجتماعية، والصحة، والقضاء، والإحصاءات الأمنية، والزراعة، والصناعة، والطاقة، والتجارة، والنقل، والاتصالات.

تدشين رصيفين بالميناء بتكلفة 80 مليون درهم

اعلن الكابتن موسى مراد، مدير عام ميناء الفجيرة، عن تدشين رصيفين من الأرصفة البترولية في ميناء الفجيرة النفطي بتكلفة إجمالية تبلغ 80 مليون درهم، مشيراً إلى أن الأرصفة تم تنفيذ أعمالها الإنشائية بطول 300 متر، وعمق 15 متراً، وهي مخصصة للسفن الصغيرة المنوط بها تزويد السفن الكبيرة بالوقود.
والرصيفان يشكلان إضافة نوعية للميناء، وبافتتاحهما يرتفع عدد الأرصفة إلى 11 رصيفاً بترولياً، إلى جانب الرصيف العملاق vlcc المخصص للسفن العملاقة، بعد أن تم افتتاحه نهاية سبتمبر 2016 بتكلفة إجمالية بلغت 650 مليون درهم، وبعمق 26 متراً، لافتاً إلى أن الميناء يمضي قدما في تنفيذ خططه التوسعية، وأن التطوير مستمر في ميناء الفجيرة بعد أن بات ثاني ميناء عالمياً في تزويد السفن بالوقود، فيما احتلت الفجيرة المركز الثالث عالميا في تخزين وتجارة النفط.

1,4 مليار درهم تكلفة مشروع مدينة محمد بن زايد

أعلن المهندس محمد سيف الأفخم، مدير عام بلدية الفجيرة، عن الانتهاء من الأعمال الإنشائية لمدينة الشيخ محمد بن زايد بالفجيرة نهاية العام الجاري، وتعمل الإدارة على الإشراف عليه بالتنسيق مع الجهات المختصة في تنفيذ أعمال الذي يعد من المشاريع الرائدة والعملاقة في مجال القطاع السكني.
وأوضح أن المشروع تنفذه لجنة تنفيذ مبادرات صاحب السمو رئيس الدولة بقيمة إجمالية تبلغ ملياراً و400 مليون درهم، حيث تستوعب المدينة التي تبلغ مساحتها نحو 2,2 كم مربع نحو 1100 وحدة سكنية، وتحتوي على المرافق الحيوية كافة، من مدارس، ومساجد، وعيادات صحية، وحدائق، ومحال تجارية، إضافة إلى مركز مجتمعي ثقافي، ومجلس رجال وحديقة ترفيهية.

«بداية» برنامج حاضن لمشاريع الشباب الصغيرة

اعتبر خالد الجاسم، مدير عام غرفة تجارة وصناعة الفجيرة برنامج «بداية» الذي أطلقته الغرفة مؤخراً، لدعم المشاريع الصغيرة من المشاريع المتميزة للغرفة، مشيراً إلى أن «بداية» يعد أحد برامجها الهادفة لرعاية وتنمية المشاريع الصغيرة في الإمارة عبر توفير بيئة حاضنة للأعمال الناشئة بما يتوافق مع رؤية الغرفة في ترسيخ نهج الابتكار وتحقيق أهداف التنمية المستدامة
ولفت الجاسم إلى أن البرنامج يوفر في المرحلة الأولى 20 مكتباً مجهزاً بكل الخدمات اللوجستية والفنية للأعمال الناشئة تقدمه الغرفة لصغار المستثمرين والمبتدئين للعمل الحر، ويسعى لتحقيق جملة من الأهداف، أبرزها توفير البيئة المناسبة التي من شأنها أن تستقطب اكبر عدد ممكن من الأفكار الابداعية، وتحويلها إلى منشآت استثمارية واعدة، وتكوين منشآت إماراتية جديدة تساهم في دفع عجلة الاقتصاد المحلي.

الخليج 

تم قراءته 96 مره آخر تعديل على الأحد, 11 آذار/مارس 2018 13:43

رأيك في الموضوع

 

 جميع الحقوق محفوظة لصحيفة الفجيرة اليومية الالكترونية

و كافة الحقوق محفوظه ولا يجوز طباعة أي جزء من الموقع من دون موافقة خطية ، والآراء الوارده هنا لا تعبر عن رأي االصحيفة، والناشر لايتحمل أي مسؤولية مهما كانت تبعاتها ناشئة أو متصلة بمحتويات هذا الموقع

 

 

 

    المتواجدون الآن

    84 زائر، ولايوجد أعضاء داخل الموقع

    اتصل بنا

    ص.ب: 738 الفجيرة - الإمارات العربية المتحدة

    هاتف: 2230000 9 971+

    ايميل: عنوان البريد الإلكتروني هذا محمي من روبوتات السبام. يجب عليك تفعيل الجافاسكربت لرؤيته.

    twitter facebook