أنت هنا: الرئيسيةثقافة و إعلامهل يشكل الروبوت خطرا على مستقبل الصحافة؟

هل يشكل الروبوت خطرا على مستقبل الصحافة؟ مميز

كتبه  الفجيرة برس نشر في ثقافة و إعلام الأربعاء, 31 كانون2/يناير 2018 13:13
قيم الموضوع
(0 أصوات)

ربما لا يكترث البعض من المهتمين بالصحف والنشرات الإخبارية حول ما إذا كان الخبر قد كتب بواسطة عنصر بشري أم آلة كونهم لن يتمكنوا من معرف الفرق، وبالتالي، ربما يشهد العالم ما يعرف بـ"صحافة الروبوت" التي تزيد بوتيرة أسرع من التوقعات.
 

وفي مقرات رابطة الصحافة في العاصمة البريطانية "لندن" – التي تتكون من فريق صغير من الصحفيين ومهندسي البرمجيات – يتم  العمل على منظومة حواسب يمكنها تنفيذ مهام بشرية والتعرف على توجهات البيانات المحلية المهمة مثل إحصائيات الجرائم ومعدل المواليد.
 

وفي إطار التجربة، بدأ الصحفيون في الرابطة في إرسال أخبار تم اختيارها عبر الحواسب ذات فقرات قصيرة إلى الصحف المحلية التي تريد استخدامها كمادة صحفية – وفقا لمدير التحرير "بيتر كليفتون" – لتطرح "بي بي سي" تساؤلا في تقرير عما إذا كان مستقبل الصحافة في خطر من الروبوت؟
 


 

صحافة الروبوت.. والوظائف
 

- في بعض الأحيان، يعيد الصحفيون البشر كتابة أو تحرير النسخة الإخبارية المرسلة من الروبوت، وفي البعض الآخر، تنشر كما هي، وأوضح "كليفتون" أن الفقرات الإخبارية المؤتمتة تتناول موضوعات مختلفة مثل التدخين أثناء الحمل وإعادة التدوير وغيرها.

 

- أصبحت صحافة "الروبوت" منتشرة بشكل متزايد في غرف الأخبار حول العالم مع تحول الكثيرين نحو الإعلانات على الإنترنت.

 

- أفاد "كليفتون" أن صحافة "الروبوت" داخل الرابطة في لندن جاءت ضمن مشروع – بالتعاون مع "Urbs media" وبمنحة تمويلية قيمتها 850 ألف دولار من "جوجل" – أطلق عليه اسم "رادار" يعتمد على توزيع ثلاثين ألف خبر شهريا بنهاية أبريل/نيسان.

 

- بالطبع، سيكون هناك تأثير لصحافة الروبوت على وظائف البشر في هذا المجال لأن الحاسب ينفذ نفس ما يفعله العنصر البشري – بحسب تأكيدات "كليفتون".

 

- يظهر ذلك جليا في الولايات المتحدة حيث تعتمد الأخبار العاجلة بشأن الزلازل التي تنشرها "لوس أنجلوس تايمز" منذ 2014 على بيانات ترسلها وكالة المسح الجيولوجي.

 

- لا تخلو هذه الأنظمة من المخاطر، ففي يونيو/حزيران الماضي، نشرت "لوس أنجلوس تايمز" خبرا عن هزة أرضية قبالة سواحل كاليفورنيا بقوة 6.8 على مقياس ريختر اتضح أنها أرسلت بالخطأ حيث كانت مسجلة فقط منذ عام 1925.

 

- ظهر الخبر المؤتمت على موقع الصحيفة في غضون ثوان معدودة، وفي هذه الحالة، ربما يكون نشر الخبر أولا ليس بميزة في كل الأحوال.

 

- أعلنت "واشنطن بوست" العام الماضي أنها بدأت نشر أخبار مؤتمتة عن مباريات كرة القدم الأمريكية في المدارس الثانوية على أن يتم تحديثها أسبوعيا.

 

تطوير مستمر
 

- في 2017، تم نشر آلاف الأخبار شهريا من غرف صحفية أوروبية بمساعدة أنظمة مؤتمتة، وأوضح مسح أجرته جامعة "أوكسفورد" بالتعاون مع "رويترز" أن العديد من الناشرين استخدموا الروبوت لنشر أخبار سريعا في العديد من القضايا مثل الانتخابات.

 

- هناك استخدامات أخرى للأتمتة في هولندا من بينها إعادة صياغة الأخبار بلغة أبسط من أجل خدمة إخبارية تستهدف الأطفال.

 

- رغم منافعها الكبيرة، إلا أن مثل هذه الأنظمة لا يمكن الاعتماد عليها بشكل كامل، وتحتاج المزيد من التطور والأدوات المتقدمة.

 

- في ضوء ذلك، كشفت "تنسنت" الصينية عن نظام يمكنه كتابة تقرير أوتوماتيكيا كما أن وكالة "شينخوا" الرسمية في الصين تعيد هيكلة أنظمتها لزيادة استخدام الذكاء الاصطناعي في تحرير المقالات والأخبار.

 

- توقع خبراء ظهور "روبوت صحفي" يطرح أسئلة على المسؤولين ويغطي حدثا أو كارثة وينتج محتوى إخباريا يقرأه البشر بشكل عادي دون معرفة من كتبه.

 

- وهناك خطورة من تسبب الروبوتات في انتشار أدوات إخبارية جديدة يستغلها أصحاب الحملات الدعائية في نشر أخبار زائفة لمصالح سياسية.

 

 

- كما تضطر بعض الصحف والمواقع الإلكترونية لمواكبة العصر والاعتماد المتزايد على الروبوت خوفا من تراجع الإيرادات الإعلانية، وهو ما يهدد الكثير من وظائف البشر.(ارقام)

 

تم قراءته 2026 مره

رأيك في الموضوع

 

 جميع الحقوق محفوظة لصحيفة الفجيرة اليومية الالكترونية

و كافة الحقوق محفوظه ولا يجوز طباعة أي جزء من الموقع من دون موافقة خطية ، والآراء الوارده هنا لا تعبر عن رأي االصحيفة، والناشر لايتحمل أي مسؤولية مهما كانت تبعاتها ناشئة أو متصلة بمحتويات هذا الموقع

 

 

 

    المتواجدون الآن

    137 زائر، ولايوجد أعضاء داخل الموقع

    اتصل بنا

    ص.ب: 738 الفجيرة - الإمارات العربية المتحدة

    هاتف: 2230000 9 971+

    ايميل: عنوان البريد الإلكتروني هذا محمي من روبوتات السبام. يجب عليك تفعيل الجافاسكربت لرؤيته.

    twitter facebook