أنت هنا: الرئيسية

لِمَ يحتاج العالم إلى خفض مدة الدوام إلى 4 أيام أسبوعيًا كي يغدو مكانًا أفضل؟ مميز

كتبه  الفجيرة برس نشر في آراء الجمعة, 01 كانون1/ديسمبر 2017 13:30
قيم الموضوع
(0 أصوات)

قد يغدو العالم مكانًا أفضل، لو تمكن البشر من خفض البطالة ومعالجة البطالة المقنعة وتحسين ظروفهم الصحية النفسية والجسدية، بالإضافة إلى زيادة الإنتاجية والاعتناء بالبيئة ورفع مستوى معيشة الأسر، لكن هل كل هذا ممكن؟

 

بحسب تقرير لـ"الجارديان" فإن كل هذه المنافع وأكثر ممكنة الإنجاز من خلال ساسية واحدة تأخر اعتمادها حول العالم، وهي إجازة الثلاثة أيام أو بمعنى آخر جعل أسبوع العمل أربعة أيام فقط.

 

بريطانيا مثالًا


 
 

- التحرر من العمل المفرط كان دومًا مطلبًا للحركات العمالية، بدأته النقابات الأمريكية عندما نادت بتحديد مدة الدوام اليومية بثماني ساعات، وهو ما احتشد مئات الآلاف لأجله في حدث تاريخي في هايد بارك في إنجلترا عام 1890.
 

- حاليًا وعلى سبيل المثال، يعمل الكثير من البريطانيين لفترة أطول من متوسط مدة العمل الأسبوعية البالغة 37.5 ساعة، ووفقًا لاتحاد نقابات العمال شهدت المملكة المتحدة 2.1 مليار ساعة عمل غير مدفوعة الأجر عام 2016.
 

- فقدت أيضًا المملكة المتحدة العام الماضي 12.5 مليون يوم عمل بسبب الإجهاد والاكتئاب والقلق المرتبط بالعمل، علمًا بأن الإجهاد الناتج عن الإفراط في العمل يزيد خطر الإصابة بأمراض منها ارتفاع ضغط الدم والسكتات الدماغية.
 

- تشير الأبحاث إلى أن العمل لساعات طويلة تصل تكلفته الاقتصادية إلى 5 مليارات إسترليني (6.6 مليار دولار) في بريطانيا وحدها.
 

- يقترح خبراء الصحة العامة خفض مدة الدوام الأسبوعية إلى 4 أيام فقط، ويؤكدون أن هذه الخطوة من شأنها تحسين الأداء الاقتصادي.

 

منافع عامة وخاصة



 

- يقول الباحث "ويل سترونج": نحتاج لتغيير وجهات نظر الناس وتحسين ظروف العمل غير الصحية التي تصيب المجتمعات بالذعر، ولها آثار وخيمة على الصحة والأسرة، لا سيما أن هناك من يحظون بساعات عمل أقل.
 

- مع خفض الدوام إلى أربعة أيام أسبوعيًا، سيتم إعادة توزيع الساعات المتاحة على جميع العاملين، وسيكون ذلك أكثر أهمية للمجتمعات مع تزايد أتمتة الأعمال الصناعية والإدارية والتجزئة التي تزيد الأجور ضعفًا والبطالة المقنعة توسعًا.
 

- يمكن أيضًا لهذه الخطوة المساعدة في التصدي للتغير المناخي، بحسب مؤسسة "نيو إيكونوميكس" البحثية، التي تعتقد أن خفض أيام العمل الأسبوعية سيقلل من الانبعاثات الكربونية.
 

- يعمل الألمان والهولنديون ساعات أقل من نظرائهم الأرووبيين والبريطانيين، ومع ذلك اقتصاد البلدين أقوى، فتقليص أيام العمل يعزز الإنتاجية بحسب باحثين، كما أنه يعني خفض الضغوط، ما يترتب عليه بالتبعية خفض الوقت المهدر.
 

- في تجربة أجراها مستشفى خاص سويدي، تم خفض مدة الدوام إلى 6 ساعات يوميًا، وكانت النتائج مذهلة، حيث زادت الإنتاجية وانخفضت الإجازات المرضية، وهي خطوة لا تنطوي بالضرورة على تخفيض أجور الموظفين.

 

تحقيق التوازن الاجتماعي



 

- حتى أكبر نقابة عمالية في ألمانيا تطالب بخفض مدة الدوام إلى 28 ساعة أسبوعيًا، ومع صعود الاشتراكية كقوة سياسية، بات الكفاح للحصول على مزيد من الوقت للترفيه والتقرب من الأسرة والاسترخاء مرتبطًا بمعارك أوسع.
 

- ينبغي هيكلة الملكية العامة للاقتصاد في سبيل توفير إدارة ذاتية أعمق للعاملين، وإذا كانت التكنولوجيا تعني مزيدًا من خفض الوظائف والرواتب، فيجب أن يصبح الدخل الأساسي العالمي حقا لجميع المواطنين.
 

- من الغريب معارضة البعض للقول بأن الناس بحاجة لقضاء المزيد من الوقت مع أسرهم وفي الترفيه أو حتى الاسترخاء، لكن في الحقيقة لا يجب أن يكون هناك ما يدعوهم لترك حياتهم أسيرة احتياجات الآخرين.
 

- في معظم النماذج الاجتماعية يترتب على النمو الاقتصادي عادة بناء ثروات على يد الكثيرين لصالح قلة من الناس، دون تحسين لحياة الأغلبية.
 

- لكن النمو الحقيقي لا ينبغي أن يحقق الرخاء المشترك ويحسن الخدمات العامة فقط، وإنما يساعد في تحقيق التوازن بين العمل والأسرة والترفيه.

أرقام
تم قراءته 1341 مره

رأيك في الموضوع

 

 جميع الحقوق محفوظة لصحيفة الفجيرة اليومية الالكترونية

و كافة الحقوق محفوظه ولا يجوز طباعة أي جزء من الموقع من دون موافقة خطية ، والآراء الوارده هنا لا تعبر عن رأي االصحيفة، والناشر لايتحمل أي مسؤولية مهما كانت تبعاتها ناشئة أو متصلة بمحتويات هذا الموقع

 

 

 

    المتواجدون الآن

    26 زائر، ولايوجد أعضاء داخل الموقع

    اتصل بنا

    ص.ب: 738 الفجيرة - الإمارات العربية المتحدة

    هاتف: 2230000 9 971+

    ايميل: عنوان البريد الإلكتروني هذا محمي من روبوتات السبام. يجب عليك تفعيل الجافاسكربت لرؤيته.

    twitter facebook