أنت هنا: الرئيسيةاخبار الغرفةغرفة تجارة وصناعة الفجيرة "عام زايد " ترجمة لرد الجميل

غرفة تجارة وصناعة الفجيرة "عام زايد " ترجمة لرد الجميل مميز

كتبه  الفجيرة برس نشر في اخبار الغرفة الأحد, 06 آب/أغسطس 2017 12:45
قيم الموضوع
(0 أصوات)

 

 

 

أكد خليفة خميس مطر  الكعبي رئيس مجلس أدارة غرفة تجارة وصناعة الفجيرة :«إن توجيهات صاحب السمو رئيس الدولة، بشأن جعل عام 2018 «عام زايد»، تمثل خطوة حكيمة ورشيدة، وتأتي ترجمة لرد الجميل تجاه رحلة متواصلة من العطاء قدمها زايد الخير لشعبه، وما لا شك فيه أن المغفور له الشيخ زايد بن سلطان آل نهيان، طيب الله ثراه، كان قائداً لا ينسى قل الزمان أن يجود بمثله، أحب الناس فأحبوه، أعطاهم كل شيء، فأسس لهم دولة وبنى شعباً وحضارة، ووضع في مقدمة اهتماماته وأولوياته بناء الإنسان، وآمن بأن الاستثمار في الإنسان هو الأنفع والأجدر للبلدان لكي تحقق مكانتها ويكون لها الحضور القوي والمكانة المتميزة بين الشعوب».  

وأضاف: لقد حرص زايد الخير على الاستثمار في المواطن الإماراتي؛ حيث شجعه على التعلم والعمل ووفر له كل ما يحتاج إليه لكي يستثمر في المواطن ويكون عوناً وسنداً في بناء الإمارات، وبالفعل نرى المواطنين والمواطنات يعملون بكل جهد وإخلاص في مسيرة بناء الإمارات والنهوض بها لمصاف الدول المتقدمة عالمياً، ولا ننسى أيدي زايد البيضاء التي امتدت إلى مختلف قارات الأرض لمساعدة المحتاجين والمعوزين وبناء المشاريع التي ترتقي بحياتهم المعيشية وتحسن أوضاعهم اليومية.

وأوضح  الكعبي، أن الشيخ زايد مكن المرأة لتكون نصير الرجل في تقدم الإمارات عبر النهوض بدورها في المجتمع على كل المستويات، وقام بافتتاح مراكز وجمعيات تهتم بشؤون المرأة والاستفادة من مواهبها وإمكاناتها، وتمكينها في المواقع القيادية لإثبات رؤيته على استحقاقية المرأة في تبوؤ أعلى المناصب، مشيرة إلى أنه مهد الطريق للمرأة الإماراتية لتخطو بكل ثقة ولتشق طريقها وتدخل وتشارك بنجاح في مجالات العمل المختلفة في الدولةوسعى زايد الخير إلى الاستثمار في المواطن الإماراتي وغرس حب الوطن والانتماء له في القلوب، وعمل بالتعاون مع إخوانه حكام الإمارات على بناء الدولة والنهوض بها لتصل إلى مصاف الدول المتقدمة.

 

 

ومن جهته أكد سعادة خالد محمد الجاسم مدير عام غرفة تجارة وصناعة الفجيرة: أن عام 2018 ليكون «عام زايد» يجسد رؤية سديدة تعزز من حضور دولة اﻹمارات اقليميا وعالميا ويبرز ذلك اﻹرث اﻷصيل والعريق الذي تركه القائد المؤسس وأصبح نهجا تلتزم به دولة اﻹمارات بكافة مكوناتها وأطيافها وأفرادها لتصبح منهجية عمل وحياة.  واضاف الجاسم : إن زايد المؤسس رحمه الله وبفضل حكمته وقيادته الفذة انتقل بدولة الامارات من امارات متفرقة إلى دولة متحدة قوية عصرية تتسم بتماسكها وقدرتها على تطويع المستحيل حيث عمل القائد زايد على النهوض بالإنسان ومده بمسوغات تقدمه إيمانا منه بأن اﻹنسان المحرك اﻷساس في نهضة اﻷمم.وإن مئة عام كانت شاهدة على عظيم المنجز اﻹنساني واﻷخلاقي والتنموي والحضاري الذي ما كان له أن يكون لولا تلك الخطوات والجهود الجادة والراسخة للوالد القائد المؤسس اﻷب الشيخ زايد بن سلطان آل نهيان طيب الله ثراه الذي يحتل قدرا ومكانة مرموقة وكبيرة ومميزة في قلوب اﻹماراتيين والمقيمين على أرض الدولة.. إذ شكلت فترة امتداد حكمه بداية عهد جديد زاخر بالمنجزات لتضع اﻹمارات على خارطة العالمية وضمن مكانة مستحقة.

تم قراءته 1832 مره آخر تعديل على الإثنين, 07 آب/أغسطس 2017 13:11

رأيك في الموضوع

 

 جميع الحقوق محفوظة لصحيفة الفجيرة اليومية الالكترونية

و كافة الحقوق محفوظه ولا يجوز طباعة أي جزء من الموقع من دون موافقة خطية ، والآراء الوارده هنا لا تعبر عن رأي االصحيفة، والناشر لايتحمل أي مسؤولية مهما كانت تبعاتها ناشئة أو متصلة بمحتويات هذا الموقع

 

 

 

    المتواجدون الآن

    120 زائر، ولايوجد أعضاء داخل الموقع

    اتصل بنا

    ص.ب: 738 الفجيرة - الإمارات العربية المتحدة

    هاتف: 2230000 9 971+

    ايميل: عنوان البريد الإلكتروني هذا محمي من روبوتات السبام. يجب عليك تفعيل الجافاسكربت لرؤيته.

    twitter facebook